8 حيوانات ونباتات.. كيف عالج الفراعنة «الصلع»؟ 8 حيوانات ونباتات.. كيف عالج الفراعنة «الصلع»؟

حكايات| 8 حيوانات ونباتات.. كيف عالج الفراعنة «الصلع»؟

شيرين الكردي الإثنين، 29 يوليه 2019 - 07:54 م

عجز «المستحيل» عن الوقوف أمام الفراعنة وطرقهم للتخلص من أمراض ظهرت منذ الأيام الأولى للبشر، فكان علاجهم لتساقط الشعر والصلع أمرًا مبكرًا.

 

الأثري سيد سالم تحدث عن محاولات الفراعنة في هذا الاتجاه، بعد العثور على نصوص طبية موثقة تركز على استخدام الدّهون الحيوانية المأخوذة من فرس النهر، والقطّ، والثعبان، ووعل ألبي، والتمساح.

 

وهذه الوصفة توضع على فروة الرأس لمدة 4 أيام؛ إذ صنع المصريون القدماء مزيجًا من الأعشاب وروث البقر، واستخدموا نبات الخلة الشيطانية في علاج العديد من الأمراض، وكان يُطبق موضعيًا في علاج تساقط الشعر. 

 

ظلت حبة البركة أو الحبة السوداء، إحدى النظم العلاجية العظيمة للمصريين القدماء، وعُرفت في كثير من الحضارات على أنّها علاج لكلّ شيءٍ إلا الموت، ولها خصائص فريدةٍ في علاج تساقط الشّعر، ويَرجع تاريخُها إلى مصر القديمة.

 

هنا أكد «سالم» أن كليوباترا استخدمتها في الحصول على الشعر اللّامع، كما ووجدت حبة البركة في مَقبرة الفرعون توت عنخ آمون، مما يوضّح مدى أهميّة، والمَرتبة القَيّمة لهذه البذور، حيث يمكن الحصول عليها عن طريق استخدام زيتها.

 

ويتميّز زيت حبة البركة بفوائده العديدة، ومنها: المحافظة على صحة فروة الرأس، وتحفيز إعادة نمو الشعر، ومنع تساقط الشعر، ومنع ظهور الشيب، فضلا عن كونه مُرطّب للشّعر كما يَمنع تَلَفه.  

 

 

ومن حبة البركة إلى استخدم الصبار قبل 6 آلاف عام في مصر القديمة لعلاج حالات مختلفة، ويعد علاج تساقط الشعر أحدها، كما يحتوي على العديد من الفوائد، ومنها شفاء الخلايا التالفة في فروة الرأس، مما يعزز من نمو الشعر ويُقوي من صحّة البصيلات وتنشيط الخاملة منها، مما يقوي من نمو الشّعر، ومنع تساقطه، وترطيبه.

 

ووفقًا لوصفات الفراعنة فإن الصبار يحتوي على كمية وفيرة من البروتينات والفيتامينات بالإضافة إلى المعادن، والمساهمة في علاج القشرة، لاحتوائه على خصائص مضادة للفيروسات والفطريات، فضلا عن تهدئته لفروة الرأس المُتهيّجة؛ نتيجة لامتلاكه خصائص مضادة للالتهاب وصفة الصبار والبصل توجد العديد من الوصفات التي يمكن من خلالها الاستفادة من الصّبار.

 

وهذه إحدى الوصفات التي تحد من تساقط الشّعر، وتُعزز نموه، مما يزيد من كثافة الشعر، وطوله، والطريقة هي: المكونات (كوب من عصير البصل، وملعقة كبيرة من جل الصّبار الألوة فيرا).

 

أما ثالث أضلع علاج الصلع لدى الفراعنة، فهي «الحناء» ويرجع تاريخها إلى الفراعنة في مصر قبل حولي 9 آلاف سنة، إذ جففوا أوراقها، ومن ثم طحنوها؛ للحصول على مسحوقها، وقد استخدمتها كليوباترا لفوائدها الجماليّة، ولطلاء أظافر المومياوات قَبْل الدّفن.

 

 

ويمكن التكهن أن المصريين القدماء كانوا على درايةٍ بكلّ استخدامات الحناء، أمّا عن فوائدها المعروفة للشّعر فإنّها عديدة، ومنها: مرطبة للشعر، وذلك عِنْد خَلطها مع مكونات أخرى، مما يؤدي لعلاج تقصفه أيضًا، والمحافظة على صحّة فروة الرأس؛ لاحتوائها على خصائص مضادةٍ للميكروبات، كما تساهم في تقليل ظهور القشرة، بحسب الباحث الأثري سيد سالم.

 

وتساعد الحناء على إحداث توازن إفراز الدهون ومُعدل الحموضة في فروة الرأس، وذلك بإزالة الزيت الزائد عن الشعر، والمساهمة في تنشيط البصيلات، وتعزيز أداء الغدد الدهنية. تحفّيز نمو الشّعر، ومنع تَساقطه، إضافة إلى مرونته ولمعانه.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة