اليوم العالمي للصداقة اليوم العالمي للصداقة

في «اليوم العالمي للصداقة».. تعرف على حكاية «بطاقات المعايدة»

ريم الزاهد الثلاثاء، 30 يوليه 2019 - 09:33 م

في أبريل من العام 2011، أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة، باعتبار 30 يوليو من كل عام، يومًا عالميًا للصداقة، ومع ذلك، لاتزال بعض البلدان بما فيها الهند، تحتفل به في الأول من أغسطس، أما في برلين، وأوهايو، يتم الاحتفال بيوم الصداقة في 8 أبريل من كل عام.

فكرة «يوم الصداقة العالمي»، بدأت في 30 يوليو من العام 1958، من أمريكا الجنوبية، وتحديدًا باراجواي، حيث شهدت أول احتفال بيوم الصداقة.
 

بطاقات المعايدة 

أصل الاحتفال بيوم الصداقة، اقترحه "جويس هول"، مؤسس بطاقات "هولمارك" في عام 1930، وكان المقصود أن يكون الاحتفال به في 2 أغسطس، ولكن عندما احتفل الناس بصداقاتهم عن طريق إرسال بطاقات المعايدة لبعضهم البعض تم اختيار الثاني من أغسطس كمركز لأكبر هدوء بين احتفالات الأعياد.

تمت ترقية يوم الصداقة من قبل الجمعية الوطنية لبطاقة المعايدة خلال العشرينيات من القرن الماضي، لكنها قوبلت بمقاومة المستهلك، نظرًا لأنه كان من الواضح أنها وسيلة للتحايل.

وتكريمًا ليوم الصداقة في عام 1998، عينت ناني عنان، زوجة الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان، ويني ذا بوه سفيرا للصداقة في العالم في الأمم المتحدة، وتم هذا الحدث برعاية مشتركة من إدارة شؤون الإعلام التابعة للأمم المتحدة ومؤسسات ديزني، واستضافتها كاثي لي جيفورد.

ويحتفل بعض الأصدقاء في هذا اليوم بتبادل الهدايا والبطاقات، حيث أن فرق الصداقة تحظى بشعبية كبيرة في الهند ونيبال بنجلاديش، وأجزاء من أمريكا الجنوبية، مع ظهور مواقع الشبكات الاجتماعية، يتم الاحتفال بيوم الصداقة أيضاً على الإنترنت.

وسيلة للتحايل

وأدى تسويق احتفالات يوم الصداقة إلى رفض البعض لها باعتباره "وسيلة للتحايل على التسويق"، ولكن في الوقت الحالي يتم الاحتفال به في الأحد الأول من شهر أغسطس بدلاً من 30 يوليو، ومع ذلك، في 27 يوليو 2011، أعلنت الدورة الـ65 للجمعية العامة للأمم المتحدة أن 30 يوليو هو "اليوم الدولي للصداقة".

تم طرح فكرة يوم الصداقة العالمي لأول مرة في 20 يوليو 1958، من قبل الدكتور أرتيميو براكو خلال مأدبة عشاء مع الأصدقاء في بويرتو بيناسكو، وهي بلدة تقع على نهر باراجواي على بعد حوالي 200 ميل شمال أسونسيون، باراجواي.

من هذا اللقاء المتواضع للأصدقاء، وُلدت حملة الصداقة العالمية، وهي أساس يعزز الصداقة والزمالة بين جميع البشر، بغض النظر عن العرق أو اللون أو الدين، ومنذ ذلك الحين، يتم الاحتفال في 30 يوليو بيوم الصداقة في باراجواي كل عام، كما تم اعتماده من قبل العديد من البلدان الأخرى.

ودأبت الحملة العالمية على الضغط على الأمم المتحدة لسنوات عديدة للاعتراف بأن 30 يوليو هو يوم الصداقة العالمي، وأخيرا في 20 مايو، قررت الجمعية العامة للأمم المتحدة اعتبار 30 يوليو، يومًا دوليًا للصداقة، ودعوة جميع الدول الأعضاء إلى الاحتفال باليوم الدولي للصداقة، وفقاً لثقافة وعادات مجتمعاتها المحلية والوطنية والإقليمية، بما في ذلك من خلال أنشطة التثقيف والتوعية العامة.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة