صورة أرشيفية صورة أرشيفية

الخبراء: تأشيرات «فالصو» تسبب خسائر فادحة وتمنع حاملها من أداء الفريضة

لصوص «ضيوف الرحمن»| التأشيرة الإلكترونية.. باب خلفي للنصب

محمد زهير- ياسمين سامي الأربعاء، 31 يوليه 2019 - 07:23 ص

يستغل ضعاف النفوس موسم الحج من أجل تحقيق أرباح وأموال طائلة من وراء النصب على المواطنين واستغلال مشاعرهم الإيمانية ورغبتهم فى تأدية ركن من أركان الإسلام وهو الحج، وذلك عن طريق منحهم تأشيرات حج «فالصو».
 

وأكد علاء الغمرى عضو مجلس ادارة غرفة شركات السياحة أن الغرفة حذرت المواطنين الراغبين فى أداء مناسك الحج للعام الحالى كثيرا من التعرض لعمليات النصب، من خلال منحهم تأشيرات زيارة إلكترونية بغرض حضور فعاليات ثقافية، كما ان وزارة الخارجية المصرية اصدرت بيانا حذرت فيه من التأشيرات الإلكترونية.


وقال إن تلك التأشيرات مخصصة لحضور الفعاليات والحفلات السياحية، ولا تتضمن السماح بأداء فريضة الحج، فضلا عن أن السلطات السعودية لن تسمح لحاملى تلك التأشيرات بالدخول إلى المملكة، وقد لوحظ مؤخراً سفر أعداد كبيرة من المواطنين المصريين إلى المملكة العربية السعودية بتأشيرات زيارة إلكترونية بغرض حضور فعاليات ثقافية، ظناً منهم أن تلك التأشيرات تتضمن السماح لهم بأداء فريضة الحج.


وأضاف أن هؤلاء المواطنين تعرضوا للتوقيف لدى وصولهم عند منافذ الدخول إلى المملكة العربية السعودية، ومنعهم من الدخول وإعادة تسفيرهم إلى أرض الوطن، مما يترتب عليه معاناتهم وتعرضهم لخسارة مبالغ مالية كبيرة، تتمثل فى تكاليف الحصول على التأشيرة ونفقات السفر والإقامة وغيرها.
وطالب المواطنين بعدم التجاوب مع وكلاء السفر، الذين يستدرجونهم للحصول على تلك التأشيرات الإلكترونية للزيارة، مما يعرضهم لعمليات نصب، وضرورة الالتزام بالقنوات الرسمية لأداء فريضة الحج وفقاً للقواعد التى تنظمها وزارة السياحة المصرية والجهات المعنية والوكلاء السياحيون المعتمدون.


من جانبه أكد عاطف بكر عجلان، عضو غرفة شركات السياحة، أنه لابد من تفعيل بوابة السياحة المصرية فى أسرع وقت لإحكام السيطرة على الخدمات السياحية، ومنع المتلاعبين ودخلاء المهنة من الإضرار بسمعة السياحة والنصب على المواطنين.


واشار إلى أهمية تفعيل بوابة السياحة المصرية من خلال ربط جميع أنواع السياحة سواء الطاردة والمستجلبة والحج والعمرة من خلال هذه البوابة، بحيث لا يتم أى سياحة خارجية أو داخلية إلا من خلال هذه البوابة، ويتم أيضا من خلالها توفير التأشيرة الـ«أون لاين».


وقال: ما حدث لبعض راغبى تأديت مناسك الحج المصريين ومنعهم من دخول الأراضى السعودية مؤخرا نتيجة لاستغلال دخلاء المهنة لرغبتهم فى أداء الفريضة وقيامهم باستخراج تأشيرة «فعاليات» اى تأشيرة سياحة للمشاركة فى حدث فنى أو ترفيهى أو غير ذلك، كان من الممكن القضاء عليه ومحاسبة المخالفين لو أن كل شيء يتعلق بالسياحة يخرج من مصدر واحد ويتم اعتماده رسميا وهو بوابة مصر السياحية.


وشدد على ضرورة الضرب بيد من حديد من قبل وزارة السياحة وغرفة شركات السياحة على من يقومون باللعب بأحلام المصريين الراغبين فى تأدية مناسك الحج واستخراج تأشيرات فعاليات لهم ليؤدوا بها مناسك الحج.


وأشار إلى ضرورة سرعة تفعيل بوابة مصر السياحية ومساعدة شركات السياحة المصرية لعمل تكتلات وفتح افرع لها ومكاتب فى دول العالم التى نريد ان نستقطب منها سياحة وحل مشكلة التأشيرة الأون لاين لابد أن يكون ضمن إنشاء بوابة موحدة للسياحة المصرية تتم من خلالها كافة الأعمال الخاصة بالسياحة من حجز برامج وإرشاد سياحى وحجز فنادق مما يسهل على الدولة الحصول على حقها من أموال وحماية مصالح المواطنين.

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة