انتعاشة غير مسبوقة في اسواق المواشي بالشرقية انتعاشة غير مسبوقة في اسواق المواشي بالشرقية

انتعاشة غير مسبوقة في اسواق المواشي بالشرقية

سناء عنان الخميس، 01 أغسطس 2019 - 06:40 م

تنتشر بمحافظة الشرقية أسواق الماشية والأغنام بكافة أنواعها لشهرتها فى إنتاج الثروة الحيوانية والتى تقدر بنصف مليون رأس من الأبقار والجاموس والأغنام والماعز.
ويعد سوق الثلاثاء الذى يقام أسبوعيا بمدخل مدينة الزقازيق من أقدم أسواق الماشية فى الدلتا حيث يفد إليه التجار من جميع المحافظات... وتبدأ فعالياته منذ الساعات الأولى للصباح وحتى الظهيرة ويتم فض المنازعات فيه بالمجالس العرفية دون اللجوء لأقسام الشرطة.
يقول إبراهيم حسين ابو خيشة تاجر مواشى من قرية صفط الحنة مركز ابو حماد إن الشرقية تضم العديد من أسواق الماشية الكائنة فى ١٢ مدينة وقرية وهى الزقازيق وفاقوس والحسينية وبلبيس والقرين والإبراهيمية وديرب نجم والسماكين وكفر العزازى وأبو الشقوق وشلشلمون والطاهرة... ويعد سوق الثلاثاء المقام على مساحة ١٥فدانا بمدخل مدينة الزقازيق من ناحية قرية العصلوجى من أقدم الأسواق فى تجارة المواشى... ويطلق عليه سوق (البرين) لتوافد مئات من تجار المواشى من محافظات الوجهين البحرى والقبلى عليه وبحوزتهم الألاف من رءوس من الماشية والاغنام.
ويشهد سوق الثلاثاء للمواشى حركات مكوكية بين بائعى ومشترى الثروة الحيوانية بكافة أنواعها لمحاولة كل منهم بيع ما بحوزته بأسعار مجزية بينما يبذل التجار الراغبون فى الشراء ان تتم صفقاتهم بأقل الأسعار ويستطرد قائلا إن حركة البيع والشراء فى سوق الثلاثاء للمواشى قد شهدت انتعاشة ورواجا كبيرا لقرب حلول عيد الاضحى المبارك وزيادة المعروض من رءوس الثروة الحيوانية وانخفاض أسعارها عن العام الماضى، حيث يتراوح سعر رأس الجاموس زنة ٣٥٠ كيلو ما بين ١٢ألفاً و١٣ألف جنيه مقابل ١٥ألف جنيه عن العام الماضى.
وعن المواصفات التى يجب أن تتوافر فى رأس الماشية التى يتم عرضها للبيع قال لابد أن يكون لونها فاتحا وطويلة وقرنها صغير وأسنانها لم تكسر ولا يوجد تقوس بظهرها او قطش فى اذنها.
ويقول ابراهيم ابو خيشة ان سوق الثلاثاء يتميز بالانضباط بين جميع المترددين عليه حيث لا يسمح بدخول اى رأس يشتبه فى اصابتها بمرض اياً كان نوعه كما يتم حل جميع المشاكل بين تجار المواشى وديا بعقد جلسات عرفيه بين المنازعين وفرض غرامات كبيرة على من يثبت ادانته دون تحرير محاضر شرطية.
وطالب بضرورة اتخاذ مجموعة من الاجراءات العاجلة للنهوض بالثروة الحيوانية فى مقدمتها اعادة النظر فى منظومة الاعلاف وتوفير مكوناتها باسعار معتدلة ومنح قروض ميسرة للشباب بفوائد بسيطة وتجريم ذبح إناث الماشية والبتلو وفرض عقوبات صارمة على المخالفين.
ويقول الحاج أحمد النجدى تاجر مواشى من مدينة ههيا ان سوق الثلاثاء يعد من اشهر اسواق الماشية بالمحافظة ويتجمع فيه التجار أسبوعيا ويعرضون مواشيهم بصورة تجذب انتباه رواده والكل يعمل بصورة اشبه بخلايا نحل واوضح ان حركة البيع والشراء بسوق الثلاثاء شهدت رواجا غير مسبوق وذلك لقرب عيد الاضحى وزيادة الاضاحى المعروضة للبيع وانخفاض أسعارها. 
وعن الشروط التى يجب توافرها فى رأس الأضحية التى نرغب فى شرائها يقول الحاج النجدى يجب الا تكون مصابة بفقدان الشهية او اى نوع من الكسور وان يكون ضرعها سليماً وذيلها واذنها وعيناها بلا عيوب والا تكون قرونها كبيرة.
ويقول محمد سعيد عبد الفتاح مربى وتاجر مواشى من قرية شنبارة مركز الزقازيق إن سوق الثلاثاء يعد من أشهر أسواق بيع الماشية بالشرقية والبيع فيه اجتهادى.على حسب المقولة (بختك يا ابو بخيت )واصبح هذا السوق اشبه بخلايا نحل حيث لا يتوقف لحظة الكل فيه يهرع ويهرول منذ صلاة الفجر لحجز المكان المناسب للبيع.
وان حركة البيع والشراء هذا العام أصبحت رائجة لزيادة المعروض وإقبال المواطنين على الشراء لانخفاض اسعار الاضاحى عن العام الماضى. ويكفى القول بأن سعر رأس الخروف الذكر زنة ٣٠ كيلو يتراوح سعره من ٢٠٠٠جنيه الي٢٥٠٠ جنيه ورأس الغنم الذكر يتراوح ما بين ١٥٠٠جنيه الى ٢٠٠٠جنيه.
كما ان سعر كيلو القائم من اللحم الجاموس والأبقار يتراوح ما بين ٣٥جنيها الى ٤٥جنيها بعد ان كان العام الماضى يتراوح ما بين ٥٠جنيها إلى ٦٢جنيها. 
ويقول ساهر عبد الناصر جزار وتاجر مواشى من قرية المجفف مركز ديرب نجم ان حركة البيع فى سوق الثلاثاء لا تهدأ لقرب حلول عيد الاضحى المبارك وأصبحت فعالياته تنتهى بعد ساعات قليلة من بدء العمل به ويرجع ذلك الى زيادة الإقبال من المواطنين أصحاب القدرة الشرائية والراغبين فى نحر الاضاحى فى عيد الاضحى وزيادة المعروض وانخفاض أسعارها.
وأشار الى ان أسباب انتعاشة السوق وانخفاض الاسعار بنحو ٧آلاف جنيه عن العام الماضى.
ويقول الدكتور اشرف توفيق مدير عام الطب البيطرى بالمحافظة ان الشرقية من المحافظات الاولى فى انتاج الثروة الحيوانية والتى تقدر بـ٥١٨ ألف رأس من الأبقار والجاموس والأغنام والماعز ويتم بذل جهود مكثفة لحمايتها من الأمراض وتحصينها دوريا ويتم الدفع بحملات بيطرية الى أسواق الماشية المنتشرة بالمحافظة لتحصينها ضد مرضى الحمى القلاعية وحمى الوادى المتصدع وترقيمها حتى لا يتم إعادة تحصينها مرة اخرى.



الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة