مجلس إدارة الشارع مجلس إدارة الشارع

فيديو| «مجلس إدارة الشارع» مباردة شبابية لتغيير مفهوم «النظافة»

محمود كساب الخميس، 01 أغسطس 2019 - 09:30 م

مع قرب انطلاق منظومة إدارة وتدوير المخلفات والنظافة الجديدة في المحافظات، بالاشتراك بين وزارات التنمية المحلية، والبيئة، والتخطيط، والإنتاج الحربي، يلعب المجتمع المدني دورا مهما في هذه المنظومة.

وتبنت وزارة التنمية المحلية، تلك المبادرات وكانت أهم ما فيها مبادرة مجلس إدارة الشارع، وهي مبادرة المجلس الوطني للشباب بهدف تجميل الأحياء الشعبية بمساعدة شباب كل حي من أجل أن يظهر في أجمل صورة، وتشجيع المواطن على المشاركة في دهان جدران الشارع التي يعيش فيه ورصفه وتشجيرها وإنارتها.

فكرة المبادرة

قامت فكرة المبادرة في البداية عن طريق فصل القمامة من المنبع، وثم بيعها واستغلالها بدلا من أن تضع في يد النباشين، حيث إن شباب الحي الذي تقام فيه المبادرة يعملون على جمع القمامة من المنازل، ثم بيعها يوميا لأكشاك تتبع المحافظة وشركات خاصة، ثم يخصص الربح لرصف الشارع وإنارته والبدء في تطويره بمساعده الحي.

كل ما سبق يأتي بتمويل من فصل القمامة في البيوت، ولم يقف الأمر عن ذلك بل يتم من خلال "التكافل الاجتماعي للأسر".

حي البساتين

«بوابة أخبار اليوم» عاشت التجربة في حي البساتين، بالمنطقة الجنوبية في محافظة القاهرة، والذي استغل طاقة الشباب والصغار من أجل تطوير الحي وتجميله.

بناء الإنسان هدف المبادرة

في البداية، قال اللواء محمود ضياء، رئيس حي البساتين، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي أصدر أوامر بالاهتمام بالفئات الأكثر احتياجا، فكان لا بد من استغلال طاقتهم في شيء يفيد المجتمع ونشعرهم بأنهم جزء مؤثر في هذا النسيج.

وأكد أن حي البساتين تبلغ مساحته 102 كيلو متر مربع منهم 66 كيلومترا منطقة عشوائية ويجب تطويرها، ولكن يصعب ذلك بسبب قلة الإمكانيات الموجودة، كما أنه لضيق الشارع لا يمكن استخدام أدوات الرصف من أجل تجميله.

ربات المنازل.. والـ3 صناديق

وأضاف "ضياء" أنه كان لا بد ن التعاون مع مؤسسات أخرى، فتم التعامل مع المجلس الوطني للشباب من أجل تنفيذ فكرة مبادرة «إدارة الشارع» التي يعتمد في تمويلها فصل القمامة في المنزل قبل التخلص منها.

وتابع: "يتم ذلك من خلال تخصيص لكل ربة منزل 3 صناديق يكونون مخصصين لمخلفات المعادن والكرتون والبلاستيك ثم يقوم المتعهد الذي يجمع القمامة بعد فصله تماما بشرائها".

العائد المادي

كما أشار رئيس حي البساتين، إلى أن العائد التي يعود بعد فصل القمامة هو الذي يمول المبادرة ويتم الاستفادة منه بدهان جدران الشوارع ورصفه وأنارته كم يتم عمل بوابات حديدية تضع أمام كل مدخل شارع من أجل تزين المداخل.

بلاط إنترلوك

وأكد اللواء محمود ضياء، أن اللواء أحمد فؤاد نائب محافظ القاهرة للمنطقة الجنوبية، وفر للحي بلاط إنترلوك بالكامل مجانا، وذلك مستغلا تطوير كورنيش النيل من المعادي وحتى حلوان، وتم إعادة استخدام بلاط إنترلوك في رصف الشارع، مضيفا أن متر بلاط انترلوك تركيبه يكلف 80 جنيها، ولكن تمويل المبادرة هو الذي يمول كل شيء.

مصابيح حديدية

وأشار "ضياء" إلى أنه سيتم توفير مصابيح حديدية مشكلة على أشكال الرموز الدينية الإسلامية والمسيحية من أجل تنوير شوارع الحي مستغلين المناسبات الدينية.

تكافل اجتماعي

فيما قال تيتو أحمد عبيد، رئيس مجلس إدارة الشارع، إنه تم تطبيق المبادرة منذ 6 أشهر، وقمنا بحصر عدد العمائر في الشوارع التي سيتم تجميلها، ونطالب السكان فصل القمامة.

وتابع: "بداية الأمر لم يكن هناك تفاعل بين سكان المنطقة، وبمجرد ظهور النتائج على أرض الواقع بدأ الجميع في التفاعل معنا وعرض القمامة من أجل شراءها".

وأضاف "عبيد" أن كل شقة يجب أن تقدم يوميا نصف كيلو مواد صلبة لهم، وتم تجميع 400 ألف كيلو من القمامة في أول أيام المبادرة، مؤكدا أنه في بداية الأمر كان الجميع يسأل ما الفائدة التي ستعود عليّ من هذه المبادرة؟.

واستطرد: "كان الرد بأن كل مشترك معهم يقدم القمامة بشكل منتظم لمدة شهريا يحصل على مبلغ 5000 جنيه عن الزواج أو في أي ظروف أو في حالات الوفاة كتكافل اجتماعي منحة لا ترد".

منظومة الإدارة

فيما أكد مجلس إدارة الشارع، أن الإدارة تتكون من 20 فردا يكونوا على علم بجميع الخطوات التي ستنفذ من بيع القمامة وحتى شراء أدوات تجميل الشارع.

وأضاف أن نائب المحافظ أعجب كثيرا بالفكرة ووعدنا بتوفير البلاط لرصف الشوارع، وأوضح أن الفترة القادمة سيتم تطوير ميدان أبو عبده بالتعاون مع أحد شركات المقاولات بالمجان والحي.

التطبيق بـ7 محافظات

من جانبه، قال د.وائل الطنحاي، مسؤول مبادرة «إدارة الشارع»، وأمين مجلس الوطني للشباب  إن اللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية فكرة المبادرة تم تطبيقها في 7 محافظات على مستوى الجمهورية كما تم تفعيلها في 7 أحياء على مستوى محافظة القاهرة، مؤكدا أن الفكرة تشبه باتحاد ملاك العقارات ولكن تختلف بدلا من دفع الأموال يتم توفير الأموال.

وذكر الطنحاوي، أن وزارة التنمية المحلية على تواصل تام معانا وتتبعنا في كل الخطوات متمثلة في د.خالد قاسم مساعد الوزير والمسئول عن ملف النظافة اللواء حمزة درويش، رئيس قطاع شئون مكتب الوزير والديوان العام وإزالة جميع العواقب التي تعقونا، مضيفا أن المبادرة تعمل في المناطق العشوائية التي تحتاج لتطوير دائما لتحسين الخدمة المقدمة للفرد كما نعمل على مشاركة الأطفال من أجل زراع روح المشاركة بداخلهم منذ الصغر.

رد فعل السكان

من جانبها، قالت هدى محمد، أحد سكان حي البساتين إن فكرة المبادرة رائعة حيث توفر النظافة للحي واستغلال مخلفاتنا من أجل إعادة تدويرها والاستفادة منها عن طريق رصف و تنوير وإعادة البناء من الجديد.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة