صورة أرشيفية صورة أرشيفية

صينيون يطورون رقائق تساعد الآلات على التفكير كالبشر

رضا خليل السبت، 03 أغسطس 2019 - 06:20 ص

كشفت شبكة أخبار «شين لانغ» الصينية، أن مجموعة من الباحثين الصينيين، بقيادة البروفيسور شي لوبنج، نجحوا في تطوير رقائق جديدة مستوحاة من خلايا الدماغ، تقرب العالم خطوة من حلم الآلات القادرة على التفكير كالبشر.

وذكرت «الشبكة الصينية»، أن الرقاقة التي أطلق عليها «Tianjic»، والتي تعد الأولى من نوعها في العالم، تدمج خوارزميات التعلم الآلي مع الدوائر المستوحاة من خلايا الدماغ، وهما طريقتان عامتان لتطوير الذكاء الاصطناعي العام (AGI)، وهو مصطلح يشير إلى الذكاء الآلي الذي يمكنه فهم أو تعلم أي مهمة فكرية يمكن للبشر إنجازها.

وتابعت «الشبكة الصينية»: «هناك طريقتان رئيسيتان لتطوير الذكاء الاصطناعي، إحداها متأصلة في علم الأعصاب ومحاولة بناء دوائر تحاكي الدماغ عن كثب، والأخرى تعتمد على علوم الكمبيوتر وخوارزميات التعلم الآلي»، مؤكدة أن رقاقة «Tianjic»  تتضمن كلا النهجين، ولهذا السبب تم تسميتها بالمعالج المختلط.

ونشر الإنجاز البحثي، الذي أجراه «شي لوبنج» وزملائه، في مركز أبحاث الحوسبة المستوحاة من الدماغ بجامعة تسينغهوا، كقصة غلاف لمجلة «Nature» العلمية، والذي ذكر أن الشريحة يمكن الاستفادة منها في العديد من الصناعات، وستكون القيادة الذاتية والروبوتات والأتمتة من بين المجالات التي يمكن أن تحدث فيها هذه الشريحة فرقا.

وأوضحت «الشبكة الصينية»، أن الباحثين الصينيين صمموا دراجة هوائية ذاتية القيادة لاختبار نجاح الرقاقة المهجنة، حيث تم تزويد الدراجة بكاميرا وجيروسكوب ومقياس سرعة ومحركات قيادة وشريحة «Tianjic»، وقاموا بتركيب نحو 40.000 خلية عصبية و10 ملايين تشابك عصبي في شريحة بحجم الظفر تبلغ 3.8x3.8 مليمتر مربع.

وأظهر الاختبار، الذي تم تسجيله على شريط فيديو، أن الدراجة كانت قادرة على كشف العوائق وتجنبها، وحفظ توازنها ذاتيا، والتعرف على الأوامر الصوتية والتتبع، وصنع القرار في ظل ظروف الطرق المختلفة.

وشهد عام 2015 تصميم الجيل الأول من شريحة «Tianjic»، وأعقب ذلك شريحة الجيل الثاني الحالية في عام 2017، والتي تتميز بأداء أعلى واستهلاك طاقة أقل بكثير.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة