صورة أرشيفية صورة أرشيفية

40 % من الرجال البدناء يعانون من «الشعور بالخجل» بسبب اوزانهم 

أ ش أ السبت، 03 أغسطس 2019 - 10:17 ص

أوضحت دراسة علمية جديدة في الولايات المتحدة الأمريكية أن الاحساس بالخجل وعدم الرضا ع المظهر العام لميقتصر على النساء فقط،ولكنه يصيب الرجال البدناء أيضاً فهم يعانون من نفس المشاعر السلبية والتى تسبب لهم ألما جسديًا وعاطفيًا بسبب زيادة الوزن والسمنة المفرطة.

وقالت الدكتورة مارى هيميلستين، الأستاذ فى كلية الطب جامعة "هارفارد" فى الولايات المتحدة :" غالبًا ما يُفترض أن تكون المحادثات حول فقدان الوزن وضعف صورة الجسم والنظام الغذائي أكثر وضوحًا بالنسبة للنساء، ويتم تجاهلها بين الرجال بشكل متكرر، لكن هذا لا يعني بالضرورة أن الرجال أقل تأثراً بوصمة الوزن أو أقل احتمالًا لاستيعاب التحيزات السلبية".

ووفقا للباحثين يشعر ما يصل إلى 40% من الرجال البدناء بمشاعر الخزى بسبب أوزانهم المرتفعة، وهو ما يعنى أنهم يتعرضون للتمييز أو التنميط بسبب أحجامهم.. لكن، هناك القليل من الأبحاث أجريت حول كيفية تأثيرها على صحتهم، مقارنة بالمرأة.

وقام الباحثون باستطلاع آراء أكثر من 1750 رجلاً في جميع أنحاء الولايات المتحدة، ووجدوا أن وصمة العار المرتبطة بالوزن سواء داخليا أو من أشخاص آخرين ارتبطت بارتفاع معدلات أعراض الاكتئاب والنظام الغذائي .

وقالت الدكتورة هيميلستين:" إن النتائج تظهر حاجة الباحثين ومقدمي الرعاية الصحية إلى إيلاء المزيد من الاهتمام لوصمة العار التي تصيب الرجال وصحة الرجال .. على سبيل المثال ، قد يساعد سؤال الرجال عن وصمة عار في الوزن الأطباء على تحديد الأشخاص الذين قد يكونون عرضة لخطر الاكتئاب أو اضطرابات الأكل وهي ظروف يصاب بها الرجال بأقل من اللازم.

وتشير الدراسة إلى أن وصمة العار في الوزن ليست مشكلة تتعلق بنوع الجنس وأنها يمكن أن تؤثر على صحة الرجل بالطرق الضارة نفسها التي تضر بصحة المرأة ، وإهمال هذه المشكلات لدى الرجال ، سواء في الأبحاث أو في الممارسة السريرية ، قد يضعهم في وضع خطير غير مؤت في العلاج .

وخلصت إلى أن التدخلات الداعمة يجب أن تكون متاحة للرجال والنساء لمساعدتهم على التغلب على وصمة العار في الوزن بطرق أقل ضرراً.
 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة