أيهما أكثر أمانا للاطفال .. مياه الحنفيه أم المياه المعدنية للأطفال أيهما أكثر أمانا للاطفال .. مياه الحنفيه أم المياه المعدنية للأطفال

مياه «الحنفية» أم المعدنية.. أيهما أكثر أمانا للأطفال؟

منى إمام الأحد، 04 أغسطس 2019 - 03:54 م

تحتار كثير من الأمهات في كيفية تحضير الرضعة لطفلها خاصة إذا كان رضيع، فتعتقد أن استخدام المياه المعدينة أفضل من مياه الصنبور.


وأوضح أخصائي طب الأطفال د. شهاب اللاوندي، أنه يمكن استخدام مياه الصنبور للأطفال في الشرب أو تحضير الرضعات بعد التأكد من أنها ليست مياه جوفيه أو مياه خزانات، ويتم غليها وتركها تبرد ويمكن أن يشرب منها الطفل دون خوف.


وأضاف إنه من الضروري شرب كميات كافية من الماء يومياً لتفادي جفاف الجسم، لافتا إلى أن تركيز الأملاح المعدنية في المياه المعدنية معروف ومحدد مسبقا لأنها مياه آبار جوفية، بينما ماء الحنفية مياه جارية ومرت بمراحل عديدة لتنقيتها وتعقيمها.


وأشار إلى أن لبن الأم في بداية نزوله تكون النسبة الأكبر منه عبارة عن ماء ليرتوي الطفل ويقلل من عطشه ثم تزداد المغذيات في اللبن بالتدريج، مشيرا إلى أن منظمة الصحة العالمية تؤكد دائما على الاكتفاء بلبن الأم فقط في أول 6 أشهر  من عمر الطفل تجنبا للإصابة بالحساسية والنزلات المعوية لنزلات معوية حادة نتيجة تعرضهم لطعام وشراب، أما المتعارف عليه فإنه لا مانع من دخول الماء ويفضل أن يكون مع بداية دخول الأكل عن 4 أو 6 شهور.


وأضاف د. شهاب أن البلاد التي يغلب عليها الطابع الحار لا يوجد مانع من شرب الطفل للماء من اليوم الأول إذا كانت درجة الحرارة عالية مع التنبيه علي الأهل بضرورة غلي الماء جيدا قبل أن يعطوها للطفل أو يكون مصدر الماء من فلتر آو معدنية.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة