صورة أرشيفية صورة أرشيفية

فتاوى الحج| ما حكم السعي في المَسعى الجديد بعد التوسعة؟.. «الإفتاء» تحيب

إسراء كارم الخميس، 08 أغسطس 2019 - 02:11 م

ورد إلى دار الإفتاء المصرية، سؤال عبر الموقع الإلكتروني، عن السعي في المسعى الجديد بعد التوسعة.
 

وجاء نص السؤال: «ما حكم السَّعي في المسعى الجديد الذي أنشأته الحكومة السعودية؛ بغرض توسعة مكان السعي بين الصفا والمروة، وما حكم الإقدام على هذه التوسعة ابتداءً، حيث يَذكر بعض الناس أن عَرض المسعى مُحَدَّدٌ معروف لا تجوز الزيادة عليه، وأن الزيادة عليه افتئات على الدين واستدراك على الشرع؟».
 

وأجابت أمانة الفتوى بدار الإفتاء المصرية، بأن السعي في المسعى الجديد صحيحٌ تَبْرأُ به الذمة، وتَسقُط به المطالبة والتكليف؛ فقد جاء الأمر بالسعي بين الصفا والمروة مطلقًا لا يخص محلًّا دون محلٍّ مما هو بين الجبلين فقال تعالى: ﴿إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللهِ فَمَنْ حَجَّ البَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ﴾ [البقرة: 158].
 

وأضافت أن الواجب استيعاب المسافة بينهما طولًا وإن اتسع العرض، وهذا المسعى الجديد واقعٌ بين الجبلين، فصح السعي فيه وصَدَقَ على الساعي أنه أدَّى شعيرة السعي.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة