الحج الحج

«يوم عرفة»| ماذا فعل النبي عندما وصل «مزدلفة»؟

إسراء كارم السبت، 10 أغسطس 2019 - 04:55 م

أوضح مركز الأزهر العالمي للفتوى، أن النبي صلى الله عليه وسلم لما وصل مزدلفة أمر بالأذان، فأُذِّن وصلى المغرب بإقامة ثلاثًا، وصلى العشاء بإقامة ركعتين، والمقصود: صلاهما بأذان واحد وإقامتين كما فعل في عرفات صلى الله عليه وسلم.


وأضاف: « اضْطَجَعَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَتَّى طَلَعَ الْفَجْرُ، وَصَلَّى الْفَجْرَ، حِينَ تَبَيَّنَ لَهُ الصُّبْحُ، بِأَذَانٍ وَإِقَامَةٍ، ثُمَّ رَكِبَ الْقَصْوَاءَ، حَتَّى أَتَى الْمَشْعَرَ الْحَرَامَ فَاسْتَقْبَلَ الْقِبْلَةَ، فَدَعَاهُ وَكَبَّرَهُ وَهَلَّلَهُ وَوَحَّدَهُ، فَلَمْ يَزَلْ وَاقِفًا حَتَّى أَسْفَرَ جِدًّا، فَدَفَعَ قَبْلَ أَنْ تَطْلُعَ الشَّمْسُ..». أخرجه مُسلم.

وأشار «الأزهر للفتوى» إلى ما ذكر بعض العلماء من أن المشعر الحرام هو المزدلفة نفسها، وقيل هو جبل في المزدلفة يقال له قزح، وكان -صلى الله عليه وسلم- قد أذن للضعفاء والنساء والشيوخ بالانصراف من مزدلفة ليلًا لئلا يحطمهم الناس، أما الأقوياء فبقوا معه حتى صلوا الفجر ووقفوا عند المشعر ودعوا الله كثيرًا حتى أسفروا، فلما أسفر صلى الله عليه وسلم انصرف إلى منى قبل طلوع الفجر.
 



الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة



الرجوع الى أعلى الصفحة