صورة مجمعه صورة مجمعه

عيد الأضحى 2019 .. "الشرطة النسائية" السلاح الناعم لضبط الأمن | صور

محمد فاروق الأحد، 11 أغسطس 2019 - 12:26 ص

جهد مبذول بمشاركة الجنس الناعم من "الشرطة النسائية" فى تأمينات الاستعداد الاحتفال بعيد الأضحى المبارك ، كلمات تسمعها "امسك متحرش"، تلقى ببصرك بعيدا لتجد "شرطية" تمسك بشاب بحزم وشدة على الفور لا تتعجب فهى خبيرة بالتعامل مع تلك المواقف لضبط الأمن.

ومع الخطة الأمنية المحكمة وانتشار الشرطة النسائية  أمام دور السينما أو إحدى الحدائق والمتنزهات التى وضعتها وزارة الداخلية، انعدم المتحرشين وتحديدا فى موسم الأعياد.

الدفع بقوات التدخل والانتشار السريع بكل المحاور ودور العبادة والمنشآت الهامة والحيوية، بالإضافة إلى الدفع بعناصر الشرطة النسائية، وتعزيز الخدمات بالمتنزهات والحدائق والميادين العامة ودور السينما والمناطق التجارية التى تشهد تجمعات جماهيرية، حيث اعتمدت وزارة الداخلية على سياسة توزيع الشرطيات حول دور السينما مع رجال الأمن لمنع التحرش وتوجيه رسالة لهؤلاء الذين غابت عنهم الأخلاق بكافة أشكالها.
 

كما يكثف رجال الأمن والشرطة النسائية من تواجدهم بمحطات المترو وعربات القطار وأمام محطات السكك الحديدية والميادين والحدائق العامة والمتنزهات وأمام دور السينما، والمواصلات العامة لمنع أية مضايقات تتعرض لها الفتيات فى العيد، كما أن قسم مكافحة العنف ضد المرأة فى وزارة الداخلية وضع خطة محكمة اعتمدت على نشر الشرطيات فى أماكن الزحام.
 



وتعتمد على المرور الدائم لهن والسير فى الشوارع وبيدهن الأسلحة، والتعامل بحزم فى تنفيذ القانون مع حسن التعامل مع المواطنين، من أجل ضبط الأداء الأمنى ومحاصرة المتحرشين، ومنع كافة أشكال الجريمة والتعرض للفتيات بأذى، كما سيتم عمل غرفة عمليات مكبرة بإدارة مكافحة العنف ضد المرأة مرتبطة بجميع غرف العمليات على مستوى الجمهورية لتلقى شكاوى من الضحايا وسرعة فحصها.

"الشرطة النسائية" السلاح الناعم لضبط الأمن
"الشرطة النسائية" السلاح الناعم لضبط الأمن
"الشرطة النسائية" السلاح الناعم لضبط الأمن
"الشرطة النسائية" السلاح الناعم لضبط الأمن
"الشرطة النسائية" السلاح الناعم لضبط الأمن
"الشرطة النسائية" السلاح الناعم لضبط الأمن
"الشرطة النسائية" السلاح الناعم لضبط الأمن
"الشرطة النسائية" السلاح الناعم لضبط الأمن
"الشرطة النسائية" السلاح الناعم لضبط الأمن

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة