صورة موضوعية صورة موضوعية

حوار| د. طارق شعراوي: انتشار «الجلوكوما» بين أطفالنا كارثة.. وبرنامج قومى لفحص عيون طلاب المدارس

أحمد سعد الأحد، 11 أغسطس 2019 - 02:46 ص

- قريبا.. مصر تفتتح أول مستشفى لعيون الأطفال في الشرق الأوسط وأفريقيا
- التأمين الصحى الشامل خطوة طموحة.. ومستشفيات بورسعيد عالمية
- العالم ينظر باحترام إلى التجربة المصرية لعلاج فيروس «سى»



قبل 20 عامًا غادر د. طارق شعراوى رئيس الجمعية العالمية لجراحات المياه الزرقاء «الجلوكوما»، ورئيس قسم جراحات المياه الزرقاء بجامعة جنيف بسويسرا، مصر، ليحقق حلمه فى أن يصبح أحد أطباء العيون البارزين فى العالم فى مجال جراحات المياه الزرقاء «الجلوكوما».
يعود أول رئيس مصرى وعربى للجمعية العالمية للجلوكوما، إلى مصر كل عام، فيجرى جراحات نادرة لأبناء بلده، سواء فى القاهرة بمعهد الرمد التذكارى أو فى أقصى الجنوب بمحافظة أسوان، وكان آخرها قبل أسبوعين بإجراء جراحات لأول مرة فى مصر بمستشفيات بورسعيد ضمن المشروع القومى للتأمين الصحي، خلال يوم واحد قضاه فى مصر.
تحدث طبيب الجلوكوما مع «الأخبار» هاتفيًا فى حوار استغرق 45 دقيقة أثناء عودته من بورسعيد، لضيق الوقت قبل سفره مساءً إلى جنيف، قائلًا «مستعد للعودة لمصر فى أى وقت تطلبني، لتقديم أى خدمة طبية ممكنة تطلبها مصر مني».. يقيم «شعراوي» وضع الصحة فى مصر، حاليًا بعد المبادرات الرئاسية التى أطلقتها الدولة، بأنها خطوة ممتازة ينظر إليها العالم بكل احترام خاصة فى مجال القضاء على فيروس سي، لكنه يرى أن هناك مجموعة من البرامج لابد من تطبيقها فى مصر وهى مسح شامل لعيون طلاب المدارس، بعد انتشار أمراض العيون فى مصر بصورة كبيرة، وآخر لحماية عيون مصر من الجلوكوما أكثر أمراض العيون انتشارًا.. بكلمات تحمل الفخر والإعجاب يروى تجربة اليوم الواحد بمحافظة بورسعيد، قائلًا «ما رأيته فى مستشفى رمد بورسعيد يضاهى المستشفيات العالمية من حيث التجهيزات والتصميمات»، معتبرًا مشروع التأمين الجديد طموحًا أصبح حقًا للمواطن وليس رفاهية» وإلى تفاصيل الحوار:

بصفتك أول مصرى وعربى يرأس الجمعية العالمية لجراحات الجلوكوما..ما الدور الذى تقدمه الجمعية؟
فى البداية تضم الجمعية أكثر من 3200 طبيب من أكبر جراحى العيون فى مجال الجلوكوما على مستوى العالم، والجمعية لها دور مهم فى تدريب وتحسين مستوى جراحى العيون على مستوى العالم وتقوم بتنظيم المؤتمرات العلمية والدورات التدريبية للأطباء بشكل مستمر.
ومنذ إنشائها قبل 22 عامًا ولها دور ريادى فى تدريب الأطباء وتحسين مستوى وأداء جراحى الجلوكوما على مستوى العالم وتعقد مؤتمراً سنوياً عالميا يضم أكبر جراحى العيون، ويعرض كل ما هو جديد فى مجال جراحات العيون، وتدريب الأطباء على الجراجات المتقدمة، وانتخبت لرئاسة الجمعية كأول مصرى وعربي، وكانت فرصة جيدة لمحاولة تحسين مستوى الأطباء فى العالم لكنها مسئولية كبيرة جدًا.
المريض المصرى
 تقيم منذ سنوات فى سويسرا وباعتبارك من أكبر الجراحين فى مجال الجلوكوما ماذا تقدم لمصر لعلاج المرضي؟

مهموم جدًا بالمريض المصرى حيث تعاونت مع زملائى من الأطباء فى إنشاء مؤسسة بلدى وهى مؤسسة تعمل تحت مظلة القانون المصرى بإشراف وزارة التضامن الاجتماعى ومعنية بتوفير علاج وإجراء العمليات الجراحية لمرضى العيون، لأبناء الصعيد، فى مدينة كوم أمبو وأسوان، وكل عام أجرى عمليات جراحية فى الجلوكوما فى الجمعية منذ عودتى لمصر، ونقدم العلاج اللازم لهم..ومنذ سنوات فور عودتى لمصر أجرى جراحات فى المستشفيات الحكومية وخاصة معهد الرمد التذكاري.
وقمت مؤخرًا بزيارة بورسعيد- المحافظة الأولى التى سيطبق فيها مشروع التأمين الصحى الشامل- وأجريت عدداً من جراحات العيون النادرة منها عمليات لم تجر فى مصر من قبل بمعاونة الدكتور محمد صلاح الدين زعتر رئيس الهيئة العامة للمعاهد والمستشفيات التعليمية وأستاذ زراعة القرنية الذى وجه الدعوة لي. وأنوى تكرار الزيارة مرة ثانية فى حال دعوتى مرة ثانية، حيث إنها المرة الأولى التى يتاح لى زيارة مستشفى رمد فى بورسعيد، وأخدم مصر فى أى وقت والتعاون فى أى صورة يراها المسئولون عن المنظومة الصحية.
 وما العمليات التى أجريتها أثناء زيارتك لمحافظة بورسعيد؟
أجريت جراحات لم تجر فى مصر من قبل مثل العمليات طفيفة التدخل الجراحى بتكنولوجيا جديدة، وزرع صمامات للعين لعلاج المياه الزرقاء، وأجرى د. محمد صلاح عمليات ترقيع وزراعة قرنية.
 بعد إجرائك عدداً من العمليات تقييمك للخدمة الطبية المقدمة للمريض فى محافظة بورسعيد ضمن المشروع القومى للتأمين الصحي؟
يعد المشروع القومى للتأمين الصحى مشروعا طموحا، حان وقته حاليًا، ويقدم للمواطن حقه فى الحصول على خدمة علاجية متميزة، والتأمين الصحى حاليًا ليس رفاهية إنما حق لكل مواطن.
 أجريت جراحات فى مستشفيات كثيرة خارج مصر، وأجريتها قبل أسبوعين فى مستشفى رمد بورسعيد التابعة للتأمين الصحى الجديد ..هل توازى مستشفيات بورسعيد المستشفيات الخارجية؟
المستشفيات فى بورسعيد ممتازة، ومستشفى الرمد فى بورسعيد الذى قمت بزيارته مجهزة بأحدث الأجهزة، وصممت بطريقة تحترم المريض فى غرفها وألوانها، حيث يدخل المريض ليرى مكان جميلا ومنظما يحترمه ومريحا لأعصاب المرضي.
والأجهزة والآلات فى المستشفى على مستوى عال جدا من التقدم، وغرف العمليات مستواها مرتفع جدًا، ويضاهى هذا المستشفى أى مستشفى فى أوروبا.
تكنولوجيا المعلومات 
 تعقد مصر آمالًا كبيرًة على نجاح مشروع التأمين الصحى الشامل..هل هناك أى ملاحظات لك تود إضافتها لهذا المشروع خاصة فى علاج العيون؟

لابد من الاهتمام بالبشر قبل المبانى وتوفير تدريب طبى على أعلى مستوى ليس جراحا فقط لكن تدريب فى كيفية التعامل مع المريض، حيث إن الاستثمار فى التأمين الصحى لا يكون فى الأجهزة والمبانى لكن فى العنصر البشرى وتدريب الأطباء وأعتقد أن الدولة تعى ذلك.
ويجب استخدام تكنولوجيا المعلومات وتخزين قواعد بيانات المرضى وتوفير نظام يسمح للمريض بأن يحظى بأكبر قدر من الرعاية بدون متاعب وقوائم انتظار طويلة وعدم إتاحة الطبيب وقتا كافيا للمريض وهذا تحد كبير قادرة مصر على تحقيقه، ففى انجلترا قائمة انتظار عمليات المياه البيضاء عام ونصف العام، وفى مصر اقل من ذلك بكثير.
 وما الفرق بين نظام التأمين الذى تتبناه مصر وما تتبناه سويسرا ؟
نظام التأمين فى سويسرا مختلف تماما عن مصر، فالحكومة فى سويسرا لا تدعم بشكل مباشر التأمين، فالمواطن يشترك فى شركات تأمين تحت اشراف الحكومة التى توفر اشتراكات للمواطنين غير القادرين، وشركات التأمين تتبارى وتتنافس فى تقديم الخدمة للمريض لاجتذاب المريض.. ويتفق النظام السويسرى مع المصرى فى تنافس مقدمى الخدمة الصحية للحصول على ثقة المريض وتقديرى ان نظم التأمين الصحى التى تتعامل مع المريض كعميل يوفر له خدمة جيدة افضل النظم.
ومن يدعم نظام التأمين فى مصر هو المشترك او المواطن، وليست الدولة باستثناء غير القادرين، فالنظام الصحى قائم على اشتراك المستخدمين له والدولة تخرج خارج نطاق الدعم فى مجالات كثيرة، لكن المهم أن يشعر المشترك ان الخدمة جيدة تقابل اشتراكه، وفى النهاية نحن فى مصر فى بدايات سكة طويلة للتأمين الصحى ارجو أن تنتهى بخدمة حقيقية يرضى المواطن عنها لأن التأمين الصحى حق للمواطن، وليس رفاهية.
المبادرات الرئاسية 
 أطلقت مصر عدداً من المبادرات الرئاسية فى مجال الصحة العامة منها مبادرة القضاء على فيروس سي..ما رأيك فى ذلك؟
العالم كله ينظر الى تجربة مصر فى القضاء فيروس سى باحترام شديد ويرى أن تجربة مصر رائدة فى علاج الفيروس سى والمواطن المصرى وحققت نجاحات فى التعامل مع المرض، وقطعنا شوطا كبيراً فى علاج الفيروسات الكبدية والأمور تتحسن لكننا لسنا فى الوضع المثالي.
 تعد مصر من أوائل دول العالم فى علاج العيون.. ما وضعنا حاليًا فى علاج العيون على مستوى العالم؟
وضع مصر فى علاج العيون متقدم جدا ولنا مكانة متميزة فى علاج العيون على مستوى العالم، والمدرسة المصرية للعيون مدرسة قديمة فى علاج العيون ورائدة ليس على المستوى الاقليمى ولكن على المستوى العالمى أيضًا.. وفى مصر نسير فى مجال علاج العيون مثل الخارج، ولا شئ يحدث تقدما فى الخارج غير موجود فى مصر.
 وهل هناك نقص فى الإمكانيات للوصول إلى الأفضل فى هذا المجال؟
ــ اعتقد أن لا ينقصنا الإمكانات المادية ولا البشرية لكن ينقصنا إعادة توزيع الخدمات بشكل عادل على كل المحافظات بما فيها المحافظات النائية للحصول على خدمة تقارب الخدمات فى المحافظات المركزية مثل القاهرة.
 فى بداية حياتك عملت فى معهد الرمد التذكاري.. كيف شكل المعهد خبراتك كطبيب فى جراحات الجلوكوما؟
ــ معهد الرمد أقدم معاهد الرمد فى الشرق الأوسط ومن أقدم المعاهد على مستوى العالم ويعد صرحًا طبيًا كبيرًا، أضاف لى وهو من كون خبرتى فى هذا المجال، واشيد بمجهودات المعهد وطموحاته ليحتل مكانة خاصة، فهو على وشك افتتاح أول مستشفى عيون للأطفال فى الشرق الأوسط وأفريقيا، وفى الحقيقة حاولت تذكر وجود مستشفى عيون للأطفال على مستوى العالم ولم أجد اى مستشفى على مستوى العالم متخصص فى علاج عيون الأطفال.
وبافتتاج المستشفى ستكون مصر صنعت تاريخا جديداً على مستوى العالم ولو أدى المستشفى دوره ونجح سيكون مختلفا تماما على أى مستشفى موجود على مستوى العالم.
أمراض العيون 
 بصورة كبيرة تنتشر أمراض العيون فى مصر.. ما السبب وراء ذلك؟

أمراض العيون منتشرة بشكل كبير فى مصر وأكثرها انتشارًا مرض المياه الزرقاء «ارتفاع ضغط العين» «الجلوكوما» خاصة فى كبار السن وهو مرض ليس له أعراض والطريقة الوحيدة لاكتشاف هذا المرض هى الذهاب الى طبيب العيون للفحص.
أما المياه الزرقاء فى الأطفال فهى كارثة قومية لأن مصر من أعلى الدول فى معدل الإصابة بها فى الأطفال، وعلى حسب تقديرى نحن من أكثر بلاد العالم عرضة للإصابة بالمياه الزرقاء فى الأطفال، وتشكل كارثة قومية.
 وما الحل الذى تراه لحل هذه المشكلة أو الكارثة بحسب وصفك لها؟
إنشاء شبكة قومية لأمراض المياه الزرقاء يتشارك فيها الأطباء من القطاع العام والخاص مع أهالى المرضى وأطباء الاطفال والنساء والولادة
والشركات المنتجة للأدوية، لانقاذ عيون الاطفال، فلو تضافرت الجهود كلها، سننجح فى علاج هذه الأزمة للأطفال ويكون أمام الأطفال فرصة للعيش كأطفال طبيعيين، إنما العمل بشكل فردى يجعل الاطفال يفقدون أعينهم وبصرهم وسيكونون عبئا على أسرهم والمجتمع بخلاف ألام ومعاناة فقدان بصرهم..والإمكانيات البشرية والمادية موجودة لكن ينقصنا التنظيم والتنسيق.
 هل يوجد نسبة معينة لانتشار مرض الجلوكوما بين الأطفال؟
لا يوجد نسبة معينة لانتشار الجلوكاما عند الاطفال لأننا لم نقم بدراسة بشأن ذلك، لكن فى سويسرا أجرى 7 حالات جلوكوما فى العام الواحد، أما فى مصر عند العمل فى مؤسسة بلدى يتم إجراء 25 حالة فى اليوم الواحد، فلك أن تتخيل الفرق بين 7 حالات و25 حالة فى اليوم نسبة وتناسب سيتضح حجم الأزمة فى مصر.
 وما سبب انتشار هذا المرض بهذا الشكل الكبير؟
الاسباب الوراثية وزواج الأقارب سبب انتشار مرض الجلوكاما
مرض الجلوكاما
 وما طرق الوقاية من الإصابة بمرض الجلوكاما؟

لا يوجد اجراء معين يمكن اتباعه لمنع الاصابة بالجلوكاما لكن لو أصيب بالمرض وتم اكتشافه فى وقت مبكر يقى من حدوث تدهور كبير فى النظر
أو فقدان للبصر، ولا بد أن يكون هناك فحص للأطفال فى الشهور الأولى من الولادة ويكون لدينا برنامج يرصد هذه الحالات، ويكون طبيب الولادة قادراً على التعامل مع الأمر وفى حال اكتشاف حالات معينة يحول لطبيب العيون.
 وما أحدث العلاجات المستخدمة فى علاج الجلوكاما؟
حاليًا توجد مرحلة جديدة من جراحات المياه الزرقاءبأساليب جراحية غاية فى الدقة تساعد بطريقة آمنة جدا فى خفض ضغط العين والحفاظ على العصب البصري، وفى آخر 5 سنوات يوجد أساليب اكثر دقة وامنا فى علاج ذلك ومصر على اعتاب دخول هذه المرحلة فى القريب العاجل ومنها الجراحات طفيفة التدخل الجراحي.
وهناك أساليب جديدة فى علاج المرض فبدلًا من تناول قطرة العيون الخاصة بالجلوكوما مرة ومرتين فى الواحد، توجد وسائل طبية حديثة تسمح للمريض بالعلاج بأدوية تفرز المادة الطبية ببطء على مدى شهور بحيث يتناول العلاج كل 3 أشهر لخفض ضغط العين.
 وما طرق الوقايا من أمراض العيون؟
أهم شيئين ينصح بهما النظافة بشكل عام والفحص الدورى للعيون.
فى مجتمعنا لا يتمتع الكثير بثقافة الفحص الدورى للاطمئنان على صحته.
طلاب المدارس 
 هل يوجد آلية لإجراء هذا الفحص؟

اقترح تبنى برنامج لإجراء فحص لعيون الطلاب فى المدارس ومعظم الدول فى أوروبا تقدم برامج لفحص طلاب المدارس، فى مجال العيون، تشمل كل الامراض بما فيها العيوب البسيطة التى يمكن اصلاحها بارتداء نظارة، ويكون البرنامج لمسح مدارس مصر لاكتشاف أمراض العيون مبكراً حيث تمثل فارقًا كبيرًا فى الصحة على أن يشمل جميع الأمراض بداية من المياه الزرقاء والبيضاء الى قصر وطول النظر وقاع العين والشبكية، للاطمئنان على صحة الأطفال.
 وما أسباب الإصابة بالمياه البيضاء «الاعتام فى عدسة العين»؟
ترجع الى التقدم فى السن الذى ينتج عنه فقدان شفافية عدسة العين وعلاجها بإزالتها بالموجات فوق الصوتية.
 وأيهما اكثر خطورة المياه الزرقاء أم البيضاء؟
المياه الزرقاء اكثر خطورة لأن ما نفقد من المياه من المستحيل إرجاعه أما البيضاء ما نفقده يمكن استعادته بعملية بسيطة

 وما سبب ضعف النظر بشكل سريع؟
ــ يعد انسداد شريان العين والانفصال شبكى ابرز اسباب فقدان البصر ببطء أو بشكل مفاجئ.
يلجأ الكثير لعمليات الليزر والليزك لتصحيح البصر ..هل هناك خطورة منهما؟
لا يوجد شئ بدون خطورة أو مضاعفات وكل عملية جراحية وارد حدوث مضاعفات سواء كبيرة او بسيطة
وما تأثير الإصابة بمرضى الضغط والسكرى على العين؟
لابد للمصابين بالسكرى والضغط الكشف على أعينهم مرة فى العام على الأقل لأن المرضين يؤديان إلى كوارث فى العين مثل النزيف فى العين والانفصال الشبكى ورشح فى مركز الابصار.
 وما علاج اعتلال الشبكية السكري؟
علاج السكر فى العين علاج وقائى بالليزر يتم إجراؤه عقب إصابة الحالة بذلك حتى لا تتدهور، لكن المهم اكتشاف الحالات مبكرا.
مرض حساسية العين واحمراره بشكل دائم يقلق الكثير ما نصائحك لتجنب ذلك؟
ينصح بالحرص الشديد فى استخدام الكرتيزون فى علاج حساسية العين عند الاطفال لأنه يؤدى فى أوقات كثيرة إلى ارتفاع ضغط العين والاصابة بالمياه الزرقاء وفقدان البصر، ولا بد أن تكون طرق العلاج حسب تشخيص الطبيب.
طبيعة العمل 
 وما الاختلاف بين طبيعة العمل فى مصر وسويسرا؟
العمل فى سويسرا يتلخص فى نقطتين الاولى الدقة الشديدة فى مواعيد العمل ، ففى أحد الأعوام كانت هناك عاصفة ثلجية بارتفاع 400 سم على الارض وتخيلت ان المرضى لن يحضروا إلى المستشفى ولكن فوجئت بوجود كل المرضى والأطقم الطبية رغم توقف المواصلات العامة وذهبت إلى المستشفى سيرًا على الأقدام، والنقطة الثانية الاحترام متبادل بين كل العاملين فلا أحد يشعر أن دوره اكبر من الاخر، فأكبر جراح له نفس احترام الشخص الذى ينظف غرفة العمليات ولا فرق بين الممرضة والطبيب، والفيصل هو احترام قيمة العمل فقط.
أداء الأطباء 
وما رأيك فى أداء الأطباء فى مصر فى مجال الرمد؟

هم أساتذة تعلمت منهم الكثير ولدينا اطباء تعلم الدنيا كلها وتعلمت على أيديهم.
العمل فى الخارج يفتح مجالًا لاكتساب الخبرات وربما الأموال لكن هناك نقصا شديداً فى الأطباء فى مصر نتيجة السفر للخارج..كيف ترى حل هذه المشكلة؟
هذه مشكلة ضخمة جدا وستتفاقم خلال الفترة القليلة القادمة، طالما لا يجازى الطبيب بشكل يحترم مجهوده وعمله، فيبحث عن فرصة عمل أفضل فى الخارج، او فى الداخل فى المستشفيات الخاصة لعيش عيشة كريمة.
وللحفاظ على الاطباء لابد أن نوفر لهم فرص عمل محترمة فلا يمكن أن نفرض عليهم العمل فى مثل هذه الظروف لان ما يتقاضونه لا يكفى احتياجاتهم.
لكن رواتب الأطباء فى مشروع التأمين الصحى الشامل تم تعديلها وزيادتها بشكل جيد؟
تعد بداية جيدة فى الاتجاه الصحيح، وتقديرى هو أن معيار كل شئ فى الدنيا هو العدل، فالعدالة فى توزيع الخدمات الصحية فى مصر اصبح فرض عين لابد ان نساهم جميعا فى انجاح مشروع التأمين الصحى لانه فرصة حقيقية لتوفير توزيع عادل للخدمات الطبية لكل الناس فى مصر بشكل متساو بغض النظر عن مكان معيشتهم ومستواهم المادى والاجتماعي
 وبما تنصح شباب الأطباء؟
قدرتك على النجاح مربوطة بقدرتك على الحلم، ولو حلمت باشياء كثيرة ستكون قادرا على تحقيقها، والطبيب المصرى مجتهد وأمين يحترم المريض وخصوصيته
.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة