الحج الحج

فتاوى الحج| ما هو «الرمل» وما حكمه في الطواف؟.. «الإفتاء» تجيب

إسراء كارم الأحد، 11 أغسطس 2019 - 03:46 م

ورد إلى دار الإفتاء المصرية، سؤال عبر الصفحة الرسمية على موقع «فيسبوك»،  نصه: «ما حكم الرمل في الطواف؟».


وأفادت «الإفتاء» بأن الرمل هو إسراع المشي مع تقارب الخطى وهز الكتفين من غير وثب في الأشواط الثلاثة الأول من الطواف الذي يعقبه سعي، وهو سنة في حق الرجال دون النساء عند جمهور الفقهاء؛ لحديث ابن عباس رضي الله عنهما قال: «قدم رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وأصحابه مكة، وقد وهنتهم حمى يثرب. قال المشركون: إنه يقدم عليكم غدا قوم قد وهنتهم الحمى، ولقوا منها شدة، فجلسوا مما يلي الحجر، وأمرهم النبي صلى الله عليه واله وسلم أن يرملوا ثلاثة أشواط، ويمشوا ما بين الركنين، ليرى المشركون جلدهم، فقال المشركون: هؤلاء الذين زعمتم أن الحمى قد وهنتهم، هؤلاء أجلد من كذا وكذا» رواه مسلم.


وقال الإمام ابن قدامة: «فإن قيل: إنما رمل النبي صلى الله عليه واله وسلم وأصحابه لإظهار الجلد للمشركين، ولم يبق ذلك المعنى؛ إذ قد نفى الله المشركين، فلم قلتم: إن الحكم يبقى بعد زوال علته؟
قلنا: قد رمل النبي صلى الله عليه واله وسلم وأصحابه، واضطبع في حجة الوداع بعد الفتح، فثبت أنها سنة ثابتة، وقال ابن عباس رضي الله عنهما: رمل النبي صلى الله عليه واله وسلم في عمره كلها، وفي حجه، وأبو بكر رضي الله عنه، وعمر رضي الله عنه، وعثمان رضي الله عنه، والخلفاء من بعده» رواه أحمد في المسند.

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة