صورة من الحادث صورة من الحادث

خبير نووي: المستوى الإشعاعي لحادث المنصة البحرية آمن للسكان

حنان الصاوي الثلاثاء، 13 أغسطس 2019 - 09:54 م

قال خبير الصناعة النووية ورئيس شركة "أتوم إنفو"، ألكسندر أوفاروف، إن التجاوز الوقتي لمستويات الإشعاع في سيفيرودفينسك، التي سجلته وكالة الطقس الروسية "روس جيدرو ميتوم" لقياس مستوى الإشعاع، خلال الحادث الذي وقع في المنصة البحرية، يوم الثامن من أغسطس الجاري، يعد آمنًا تمامًا للسكان.

ونقلت وكالة "تاس" عن أوفاروف اليوم الثلاثاء، قوله: "تعد البيانات المتعلقة بمستويات الإشعاع الزائدة في سيفيرودفينسك، والتي استشهد بها "روس جيدرو ميتوم" في تقريرها، آمنة تمامًا للسكان. على سبيل المثال، أثناء عمل أشعة للأسنان عند طبيب الأسنان، يتلقى المريض جرعة كبيرة من الإشعاع. وبشكل عام، الزيادة في الإشعاع التي تم رصدها في سيفيرودفينسك في 8 أغسطس، تعد أقل بمقدار 1.5 مرة من التي يتلقاها أحد ركاب الطائرة عند السفر من موسكو إلى سان بطرسبورج".

يذكر أنه يوم الخميس الماضي، وقع انفجار في منطقة أرخانجيلسك بسبب اختبارات صاروخية، وأشارت وزارة الدفاع الروسية إلى مصرع شخصين على الأقل.

وأكد مدير معهد التنمية الآمنة للطاقة النووية التابع للأكاديمية الروسية للعلوم، ليونيد بولشوف، في وقت سابق، أنه لا يوجد أي تهديد على حياة سكان منطقة أرخانجيلسك بعد الحادث.

كما نقلت وكالة «تاس» للأنباء عن وكالة "الطقس الروسية" اليوم، قولها إنها تعتقد أن مستويات الإشعاع في مدينة سيفيرودفينسك الروسية ارتفعت من أربع إلى 16 مرة في الثامن من أغسطس بعد حادث قالت السلطات إنه يتعلق باختبار صاروخ على منصة بحرية. ووفقا للوكالة، في نصف ساعة انخفضت المستويات بحدة مرة أخرى، وبعد ساعتين عاد الوضع إلى طبيعته.

وجاء في بيان للإدارة الشمالية للأرصاد الجوية والمراقبة البيئية، إن الأنظمة الآلية الخاصة برصد حالة الإشعاع في ست نقاط من أصل ثمان في مدينة سيفيرودفينسك يوم الحادثة، سجّلت زيادة في معدلات جرع أشعة جاما من 4 إلى 16 مقارنة بالمستوى المحدد لهذه المنطقة.

وأضاف البيان أنه في تمام الساعة 12:30 من صباح يوم 8 أغسطس، تراوح الإشعاع من 0.21 إلى 0.44 ميكروزيفيرت في الساعة، وفي تمام الساعة 13:00، من 0.13 إلى 0.29 ميكروزيفيرت في الساعة، وحتى الساعة 14:30 وصل المعدل الإشعاعي إلى طبيعته، 0.13 إلى 0.16 ميكروزيفيرت في الساعة.

ونقلت وكالة أنباء "تاس" عن ليونيد بولشوف، الأكاديمي والمدير العلمي لمعهد التطوير الآمن للطاقة النووية التابع للأكاديمية الروسية للعلوم، تأكيده عدم وجود أي تهديد لسكان مقاطعة أرخانغيلسك عقب الحادثة في ميدان التجارب العسكرية.
وأشار الى أنه ما أن انطلق الإنذار في مقاطعة أرخانغيلسك، حتى عقدت لجنة للطوارئ برئاسة المحافظ وبمشاركة جميع الهيئات المختصة، وتم التصريح عقب ذلك بأنه لم تحصل أية حوادث ذات صلة بالصحة العامة، والأجواء عادت إلى مستواها الطبيعي بعد ساعة ونصف الساعة.

كان انفجار قد وقع في ميدان تجارب عسكرية يوم 8 أغسطس بالقرب من مدينة سيفيرودفينسك في مقاطعة أرخانغيلسك، وأعلنت وزارة الدفاع مقتل شخصين أثناء اختبار نظام دفع صاروخي جديد يعمل بالوقود السائل.

وفي ليلة 10 أغسطس، أعلنت وكالة الطاقة النووية الروسية "روس آتوم" أن الحريق والانفجار الذي حصل أثناء التجربة الصاروخية على منصة بحرية أسفر عن سقوط 5 قتلى من العاملين في المؤسسة، وثلاثة آخرون أدخلوا المستشفى.
 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة