إستشاري الصحة النفسية إستشاري الصحة النفسية

مقالات القراء| قاعدة ذهبية للتربية السوية

نادية البنا الأربعاء، 14 أغسطس 2019 - 02:50 م

تنشر«بوابة أخبار اليوم» مقال عن التربية السوية لد.ريمون ميشيل إستشاري الصحة النفسية وباحث في مجال العلوم الإنسانية، ضمن مقالات القراء بتبويب صحافة المواطن.

من أجواء المقال


لا أريد أن أُقدم لك في هذا المقال نصائح أو إرشادات مستهلكة لمعالجة مشاكل طفلك، بقدر ما أُريدك أن تُدرك جيداً تلك القاعدة الذهبية للوقاية من إصابة طفلك بمعظم مشاكل الطفولة الشائعة، وتلك القاعدة تُسمي "تأكد من بذل جهداً إضافياً". فإن الطبيعة الإنسانية تميل بطريقة تلقائية إلي منطقة "اللا عمل" و"اللا مجهود" وتجد راحتها هناك، ولكن لابد من التصدي لتلك الرغبة والطبيعة وبالأخص في تلك الأيام، فلا راحة لكم بلا تربية سليمة لأبنائكم ولا توجد تربية بدون بذل جهد.


الطفل في بداية حياته يمر بمرحلة تسمي مرحلة الاستكشاف، وفي تلك المرحلة يُصبح كالبهلوان ستجد أدوات المطبخ ملقاة علي الأرض وربما قد تجدها في غرفة المعيشة، يحاول إلقاء أغراضه من نافذة المنزل، يحطم ألعابه، وتلك المرحلة لا تحتاج إلي عنف بل إلي جهد واحتمال لأنها طبيعة مرحلته العمرية ولأنها أيضاً حق للطفل لاكتشاف العالم فعليكم بالتوجيه والمساعدة إلي أن تنتهي بسلام.


ثم تأتي مرحلة التمرد والعند وهذا لا يعني بالضرورة أن طفلك مضطرب يحتاج إلي تدخل من متخصص (إلا في ظروف محددة فقط) وهنا يحتاج الطفل إلي المزيد من الصبر والمعرفة الكافية بأصول التربية السليمة لتلك المرحلة العمرية وتنتهي غالباً في بداية سن المرحلة الابتدائية.


المرحلة التي تلي التمرد والعند تسمي مرحلة "جني الثمار" ويكون فيها الطفل في عمر السبع سنوات تقريبياً حيث يكون قد تم تكوين ما يقارب من 90% من شخصيته المستقبلية، وفيها سنحصل إما علي طفل سوي أكتشف العالم بطريقة صحيحة، وإما سنحصد مزيد من العند والعدوانية والتمرد ومشاكل أخري، وسنضطر حينها إلي بذل أضعاف من المجهود يفوق بكثير ما كان علينا أن نبذله من البداية لبناء طفل سوي وهذا الجهد الإضافي يشمل:-


أولا:- محاولة علاج العند والعدوان الزائد عن الحد بمزيد من الجهود الذاتية وأحياناً بضرورة الذهاب إلي متخصص لتلقي جلسات لتقويم وتعديل سلوك الطفل، إهدار للمال، استنزاف للكثير من الوقت الإضافي.


ثانياً:- محاولة تعويض ما تم الحرمان منه أثناء فترة جهلنا بأمور التربية السليمة للأطفال.
فتذكر دائماً أن تبذل المزيد من الجهد الآن لأنك بذلك ستحصل في المقابل علي راحة نفسك باقي أيام حياتك، إنه حقاً استثمار رائع.
 



الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة