مخلفات الذبح مخلفات الذبح

انتهى موسم الأضاحي.. وبقيت مخلفات الذبح

بوابة أخبار اليوم الخميس، 15 أغسطس 2019 - 03:20 ص

مع نهاية احتفالات عيد الأضحى المبارك.. تتحول شوارع القاهرة الكبرى إلى ساحات مفتوحة للدماء وبقايا مخلفات الأضاحى،  مشهد اعتاد المواطنون رؤيته فى كل عام حتى بات انتشار مخلفات الحيوانات فى الشوارع كابوس لا مفر منه.

"الأخبار" رصدت اماكن تجمع مخلفات الأضاحى فى اليوم الرابع من العيد، وتحدثت مع مسئولى النظافة والتجميل فى القاهرة والجيزةعن رفع هذه الأطنان التى تملأ الشوارع والميادين.


البداية كانت من سور مجرى العيون والذى ينتشر فيه بائعو الجلود فى الشارع والتى انتشرت فيها رائحة الحيوانات ومخلفاتها الكريهة، إضافة إلى ان بعضا من هذه المخلفات تتسبب فى إعاقة سير السيارات وإعاقة حركة المرور، وعلى بعد خطوات وصلنا إلى المدبح القديم بالسيدة زينب والذى تناثرت فيه بقايا مخلفات ونفايات الأضاحى.

 

رجول وعظام واجزاء من الأحشاء الداخلية ملقاة امام العامة فى الشارع وتتسبب فى اعاقة الحركة المرورية ناهيك عن الرائحة الكريهة والتى تزكم منها الأنوف خصوصًا امام محال الجزارة او الباعة المتجولين بالمناطق الشعبية والتى انتشرت فيها الدماء وفضلات عمليات الذبح فى الشارع .


اتجهنا بعد ذلك إلى الوراق خاصة منطقة الجزارين لنجد الدماء تملأ جميع الشوارع ومخلفات الأضاحى تتناثر فى كل مكان تتسبب فى إعاقة الطرق أمام المارة وأدت إلى توقف المرور، كما انتشرت الجلود على جانبى الطريق.

 

ولم يقتصر الأمر على ذلك فقط بل أن تلك المخلفات شوهدت بشكل صادم على ضفاف نهر النيل، والمناطق السكنية، التقينا بالعديد من المواطنين الذين تجمهروا حولنا وكأنهم وجدوا ملجأهم لتقديم شكاواهم، فأكدت مى عبد المنعم، طالبة، أنها تقدمت بالكثير من الشكاوى بعد انتهاء عمليات الذبح وذلك بسبب انتشار القمامة ومخلفات الأضاحى وبرك الدماء فى الكثير من الشوارع المحيطة بمنزل عائلتها، مما جعلها تختنق بسبب انتشار الروائح الكريهة والاهمال المحيط بها، وأوضحت أنه يتم إلقاء المخلفات منتصف الشارع الذى يؤدى إلى التزاحم، وأيضًا هناك بعض الأشخاص يلقونها على ضفاف النيل، وذلك بالرغم من وجود سلة مهملات.


أما فى شارع الحرية ترعة السواحل بإمبابة فلم يختلف الأمر كثيرًا، حيث يقول عبدالحميد قاسم، موظف، أنه بعد ذبح الأضاحى وإلقاء المخلفات أصبح الشارع بالنسبة لهم لعنة، بسبب انتشار الروائح الكريهة والقمامة التى من الممكن أن تتسبب فى انتشار الأمراض بين الأهالى، وعلى الجانب الآخر اقتربنا اكثر من منطقة روض الفرج لنجد مصطفى عفيفى، الرجل الخمسينى، من أقدم العاملين بهيئة النظافة بروض الفرج، الذى أكد أنه يعمل منذ أكثر من 39 عامًا، ويقوم بجمع القمامة بنفسه لأنه يهتم بأن تصبح منطقته نظيفة وهذا ما يفعله دائمًا، على الرغم من ما يتعرض له من إصابات وانتقادات.

 

وأضاف عفيفى أن السبب فيما يحدث هو إهمال المواطن وثقافته، وأنه يجب أن يصلح المواطن نفسه أولًا لكى تنتشر ثقافة النظافة فى المجتمع.


وفى هذا الصدد أكد شفيق جلال «رئيس الهيئة العامة للنظافة والتجميل بالجيزة» بأنه تم الدفع بحملات التدخل السريع المكونة من عدد 4 لوادر وعدد 20 سيارة وعدد 4 فرق حملات مكثفة لعمال النظافة كل فرقة مكونة من 25 عامل نظافة بسيارات نصف نقل، واضاف جلال بأن محافظ الجيزة طالب بقيام قطاعات الحدائق بنطاق أحياء الجيزة عقب إجازة العيد بالبدء فى إصلاح وتهذيب المزروعات والنباتات والمسطحات الخضراء بالحدائق العامة والميادين لإعادتها إلى مكانتها السابقة بعد زيادة الإقبال عليها خلال أيام العيد.. واختتم «رئيس هيئة النظافة والتجميل» بانه تم رفع أكثر من ٣٥ الف طن مخلفات فى الجيزة فى رابع ايام العيد منهم 500 طن نواتج أضاحى العيد فى شوارع الجيزة.


وفى القاهرة أكد اللواء عادل ابو حديد رئيس هيئة النظافة والتجميل بالقاهرة انه تم رفع 220 الف طن مخلفات فى القاهرة بأكملها على مدار ايام العيد.

محمد وهدان - أسماء ياسر



الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة