مغارة السيدة العذراء مريم مغارة السيدة العذراء مريم

فيديو | «مغارة مريم» و«دق الصلبان» أبرز احتفالات الأقباط بمولد العذراء في مسطرد

مايكل نبيل الأربعاء، 21 أغسطس 2019 - 06:56 م

«السلام لك يا مريم ياطاهرة ونقية» تمجيد اعتاد الأقباط ترديده في الكنائس خلال فترة صوم السيدة العذراء والذي استمر لمدة ١٤ يوم امتنع فيه الصائمين عن تناول اللحوم ومنتجات الألبان واكتفي بتناول الخضروات والأسماك . ‬

‫وتعددت الاحتفالات بجميع الكنائس التي تحمل اسم السيدة العذراء بمناسبة عيد العذراء ومن أشهرها  كنيسة السيدة العذراء بمسطرد ، وهي الكنيسة التي احتمت بها السيدة العذراء مريم وطفلها المسيح ومعهم القديس يوسف النجار خلال زيارتهم لمصر لمدة شهرين داخل مغارة صغيرة، تلك المغارة التي لا تسع لأكثر من شخصين، وبجانبها بئر، اختبأت العذراء برفقه رضيعها، وارتوت من البئر.‬
‫ ‬
‫وصار ذلك المكان بركة كبيرة وبني عليه كنيسة سميت باسم السيدة العذراء، وأصبح يتوافد عليها الأقباط والمسلمين ليس فقط من مصر وإنما أصبحت تراث ومزار يتبارك منه الزائرين من جميع بلدان العالم.‬

‫وفي أخر أيام صوم العذراء مريم رصدت بوابة أخبار اليوم احتفالات كنيسة السيدة العذراء مريم بمسطرد، والتي يحرص العديد من الأقباط والمسلمين من جميع محافظات مصر للحضور والتبارك وطلب الشفاعة. ‬

‫وتعددت مظاهر الاحتفالات بمولد السيدة العذراء بمسطرد وأصبحت عادات يحرص الزائرين علي إتمامها . ‬

‫دق الصلبان ورسم صور للعذراء  ‬

‫أمام البوابة الرئيسة لكنيسة مسطرد افترش البعض من الباعة وأمامهم صور لشهداء المسيحية منهم القديس مارجرجس والقديس أبي سيفين وصور للعذراء مريم ويحيطهم زحام كبير من الزائرين الراغبين في دق صلبان علي أيديهم وصور للعذراء علي أكتافهم. ‬

‫ويتم دق الصلبان عن طريق جهاز الوشم وقبل الرسم يتم حقن مكان الرسم ‬بالبنج  وعقبها يتم رسم آو الدق من خلال جهاز الوشم الذي يحفر في الجلد. 

وقال مينا متري الذي يعمل في دق الصلبان انه اعتاد أن يأتي من المنوفية ويفترش كل عام خلال فترة صوم السيدة العذراء أمام كنيسة العذراء مسطرد لدق الصلبان للزائرين، موضحا أن بعض الزائرين يحرصون علي رسم صور للعذراء مريم. 

مغارة مريم بمسطرد 

وأمام الباب الرئيسي لصحن الكنيسة، كانت العذراء تحتمي بمغارة صغيرة تتواجد أسفل الكنيسة ينزل إليها من خلال سلالم ومعلق على الحائط الأمامي لها أيقونة للسيدة العذراء بملابسها البيضاء، حيث يقف الزائرين أمام تلك الأيقونة ويشعلون الشموع لطلب الشفاعة وتحقيق الأمنيات ونيل البركة. 

وبجانب المغارة يوجد البئر الذي ارتوت منه العذراء ورضيعها، حيث يجتمع خدام الكنيسة ويملون أكياس من مياه البئر لتقدمها للزائرين للتبارك من المياه التي ارتوت منها العذراء وطفلها المسيح . 

ويشبهه البئر شكل مستطيلي، مبنى على الطراز البيزنطي المقبب ومحاط بالحوائط السميكة، والجزء العلوي تم تجديده وبنائه أواخر القرن التاسع عشر الميلادي في عهد البابا كيرلس الخامس وجددته الكنيسة سنة 2000 بمناسبة الاحتفال بمرور ألفى سنة على ميلاد المسيح، ويحيط بالبئر فناءان كبيران، وهو مغطى بمفرش أحمر اللون رسم عليه صليب كبير. 

‫أقباط ومسلمين يتباركون ‬

‫قال القمص عبد المسيح بسيط راعي كنيسة العذراء بمسطرد، إن احتفالات مولد العذراء تشهد إقبالا كبيرا من الزائرين ليس فقط من المسيحيين فقط بل يحرص العديد من المسلمين بالمشاركة في الاحتفالات.‬
‫ ‬
‫وأكد لـ «بوابة أخبار اليوم»، أن أعداد الزائرين وصلت في بعض الأيام إلى أكثر من 30 ألف شخص، موضحا أن هناك زائرين بصفة دائمة وهم من يسكنون بمناطق قريبة من منطقة مسطرد.‬



الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة