الرئيس الامريكي ورئيسة وزراء الدنمارك الرئيس الامريكي ورئيسة وزراء الدنمارك

بسبب «جرينلاند».. خلاف بين ترامب ورئيسة وزراء الدنمارك يصل لـ«الإهانة»

ناريمان محمد الجمعة، 23 أغسطس 2019 - 06:44 م

بعد أن أثار حديث الرئيس الامريكي دونالد ترامب، حول شراء أكبر جزيرة بالعالم جدلا كبيرا، و دفع ذلك رئيسة وزراء الدنمارك للرد عليه، قائلة " إن الاقتراح سخيفة، لأن جرينلاند ليست للبيع، جرينلاند ليست دنماركية، جرينلاند ملك مواطنيها، ولدي أمل ألا يكون ذلك جديا".

واعتبر الرئيس الامريكي دونالد ترامب رد رئيسة وزراء الدنمارك مته فريدريكسن (منفرة وغير ملائمة)، و قال: "طريقة الرفض من طرفهم لم تكن (لطيفة)، كان عليهم فقط أن يقولوا (لا) وليس وصف الفكرة بالسخيفة"، ومته فريدريكسن لم تكن تتحدث إلى شخصى ولكن إلى الولايات المتحدة الأمريكية ولا يتحدث أحد إلى أمريكا بهذه الطريقة على الأقل تحت حكمى".
 
وفي السطور التالية نتعرف على جزيرة جرينلاند و رئيسة وزراء الدنمارك كما يلي :
 
جزيرة «جرينلاند »

تتبع جزيرة جرينلاند للدنمارك، إلا أنها تتميز بحكم ذاتي منفصل، وهي أكبر جزيرة في العالم، يسكنها 58 ألف نسمة فقط، ومساحتها تساوي مساحة فرنسا وبريطانيا وألمانيا وإسبانيا وإيطاليا والنمسا وسويسرا وبلجيكا مجتمعة.

أيضا تغطي الثلوج على مدار العام ثلاثة أرباح مساحة جزيرة جرينلاند، التي تحتوي على 7% من مخزون الأرض من المياه العذبة، وهي غنية جدا بالمصادر الطبيعية، كالحديد والألماس والذهب، إضافة إلى النفط واليورانيوم.

أما الولايات المتحدة فتمتلك قاعدة عسكرية ضخمة على جزيرة جرينلاند، كما تمتلك تاريخاً حافلاً في شراء الأراضي، فقد اشترت منطقة لويزيانا من فرنسا مقابل 15 مليون دولار في 1803، واشترت ألاسكا من روسيا في 1867 مقابل 7 ملايين دولار.

رئيسة وزراء الدنمارك «مته فريدريكسن»

مته فريدريكسون هي أم لطفلين، تقلدت المنصب بعد أن كانت زعيمة حزب من بين أحزاب يسار الوسط وكانت حملتها الانتخابية مركزة بشكل كبير على الرعاية الاجتماعية، وقوانين صارمة بشأن الهجرة.

انتخبت أول مرة وعمرها 24 عاما وتولت زعامة الحزب خلفا لرئيسة الوزراء السابقة هيلي ثونينج شميت التي خسرت الانتخابات عام 2015.

و خرجت "فريدريكسون" من عائلة سياسية، فوالدها ينتمي إلى الحزب الديمقراطي الاشتراكي، وصرح في وقت سابق وفقا للجارديان البريطانية بإنها إهتمت بالسياسة وعمرها 6 أو 7 سنوات.

وتولت فريدريكسون رئاسة الوزراء في عمر 41 عاما، وأصبحت أصغر رئيسة وزراء في تاريخ الدنمارك وثالث رئيسة وزراء في التيار اليساري في دول شمال أوروبا هذا العام.



الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة