سنوسي حامد رئيس اتحاد طلاب النيجر بالقاهرة سنوسي حامد رئيس اتحاد طلاب النيجر بالقاهرة

حوار| رئيس اتحاد طلاب النيجر بالقاهرة: مصر أم الدنيا.. والشقيقة الكبرى لأفريقيا

هاني قطب الأحد، 25 أغسطس 2019 - 12:48 ص

- الرئيس السيسى قدوة لشباب القارة فى دعم بلاده والعمل على استقرارها
الشباب هم وقود نهضة الدول إذا احسن استغلالهم وتم تزويدهم بما يحتاجونه لذلك حرصنا على إجراء هذا الحوار مع أحد هؤلاء الشباب وهو سنوسى حامد طالب الدراسات العليا بكلية التربية جامعة الأزهر ورئيس الاتحاد العام لطلاب النيجر فى مصر والذى يتحمل عبء الوفاء بمتطلباتهم واحتياجاتهم والتواصل بينهم وبين جامعاتهم وسفاراتهم أردنا التعرف على كيف تعيش دولة النيجر فى فقر رغم ما يوجد بها من موارد وثروات وحول دور اتحاد طلاب النيجر فكانت إجابة سنوسى حامد وإلى مزيد من التفاصيل داخل الحوار ..

 بداية ما عدد طلاب دولة النيجر فى مصر؟
ـ يقدر عدد طلاب النيجر فى مصر ٣٠٠طالب يتلقون تعليمهم فى مختلف الجامعات المصرية. 
ما دور اتحاد النيجر بالنسبة للطلاب؟
ـ يتكون الاتحاد من ١٦عضوا من بينهم الرئيس والأمين العام و١٤عضوا آخر هم رؤساء اللجان ونوابهم ويعمل الاتحاد بداية على التعريف بالتراث الشعبى لدولة النيجر وعرض ثقافة شعبهم وإقامة معارض لذلك خلاف الرحلات الترفيهية للطلاب الى المناطق السياحية أو الأثرية فى مصر والتى تظهر بها الطبيعة فى بلادكم وهى بحق وكم يسعدنا بأن تكون مصر ام الدنيا والشقيقة الكبرى لافريقيا  ودور الاتحاد الأساسى هو خدمة طلاب النيجر وحل مشاكلهم وأيضا إبراز هوية النيجر وثقافة شعبها وتعريف الشعب المصرى بها.
القبائل العربية 
 لهجتك خلال الحديث تنم عن أنها لغة عربية أصيلة فهل أتقنت العربية أم تنتمى إلى أصول عربية؟
ـ بالفعل فأنا أنتمى لإحدى القبائل العربية والتى توجد جذورها فى ليبيا وهى إحدى مئات القبائل العربية التى تنتشر فى الوطن العربى ولها جذور فى مصر ففى النيجر هناك أكثر من ثلاثين قبيلة عربية ويعود تاريخ هذه القبائل لمئات السنين وهم يعيشون فى الصحراء وقد تمدن بعضهم ومشاركون فى السياسة أيضا  وتعتبر هذه القبائل هى الداعم الحقيقى والأساسى الذى لايزال يمنع اندثار العربية فى أفريقيا .
ماذا تعنى بأن القبائل العربية هى من يحفظ لغتنا من الاندثار ..هل هناك من يحارب وجود العربية؟
ـ هذه حقيقة ففى بلادنا مثلا هناك من يتحدث العربية بشكل كبير لكن لا يلتحق بالوظيفة الا من يتحدث ويتقن الفرنسية وهذا دليل على ان الاحتلال ذهب بدباباته وبقى بأفكاره ،فرنسا قامت بتأسيس اتحاد الفرانكفونية فى الدول التى محتلة من فرنسا ويقوم المسئولون الفرنسيون بزيارته سنويا ومد يد العون الكامل له لتشجيع الأفارقة على التحدث بالفرنسية وهو دليل على أننا لازلنا تحت الاحتلال.
 هل لطلاب النيجر دور فى بلادهم بعد عودتهم فى الدعوة كبديل للدعاة الذىن تقوم وزارة الأوقاف بإرسالهم؟
ـ للأسف مصر تعلم وتكوّن قيادات لكن لاتجنى ثمارهم فبمجرد عودة الطلاب إلى بلادهم تنقطع العلاقة بينهم وهو ما يفقد مصر كثيرا من طلابها الذىن يمكن استغلالهم وان كنت أرى أن هناك خطة أعلن عنها فضيلة الإمام الأكبر عن إعداد دعاة من كل دولة يوكل لهم أمر الدعوة فى بلادهم وكانت البداية بدولة بوركينا فاسو.
ورغم الدور الذى يقوم به الازهر من مئات السنين داخل افريقيا الا أننا ننتظر منه المزيد فى النيجر فعندما نرى أن فى النيجر لا يوجد سوى معهد ازهرى واحد فقط بينما يوجد ٨معاهد تابعة للشيعة وجامعة خلاف الفكر الذى لايتبع السنة ويحارب منهج الازهر الذى يمثل الدين الوسطى القويم.
الحلم الحقيقى 
القمة الاستثنائية بالنيجر والتى اطلقت مشروع منطقة التجارة الحرة... ماذا يعنى هذا لكم باعتبارهم ممثلا عن طلاب النيجر؟
ـ هذا فى الحقيقة من دواعى سرورى بحكم أن الاتفاقية انطلقت من النيجر وهى بلادى فى ظل رئاسة مصر للاتحاد الأفريقى وهى بلدنا الثانى الذى نعيش فيه فى امن وامان لا تشهده كثير من الدول ورخاء كبير تفتقد إليه معظم دول افريقيا وهذا المشروع هو الحلم الحقيقى الذى سيعمل على عملية التكامل بين الدول دون الانتقاص من موارد أو سيادة أحد من الدول وهو الاتحاد الأكبر فى العالم وبالطبع هناك الكثير ممن يتربص لمحاربته الا اننى على يقين بأن مصر فى ظل رئاستها للاتحاد تسعى لتحقيق مسعاها فى لم شمل ابناء القارة ويتحقق هذا المشروع .
 اذن هل ترى أن افريقيا ليست بحاجة لمن يدعون أنهم يمدون يد العون لافريقيا  لعدم وجود موارد تعينهم على الحياة؟
ـ لا بالطبع افريقيا هى من لها اليد العليا على كل دول العالم والتى نهبوا ثرواتها طوال الأعوام الماضية التى كانت فيها محتلة من قبل الاستعمار الذى أصبح يتباهى بأنهم أصبحوا قوى عظمى على خيرات القارة ، فأفريقيا بعد أن أصبحت القارات الأخرى تعانى من العجز والشيخوخة تعلن هى الآن ظهور قوتها وعافيتها وعزيمة شبابها فالقارة السمراء هى الأغنى وبها كل الموارد والمواد الخام واتفاقية التجارة هى التى ستتولى الدعم بين هذه الدول للاستفادة من بعضها البعض  وخير دليل على ذلك النيجر اكبر مصدر للذهب واليورانيوم فى أفريقيا.
نعانى الفقر 
 كيف لدولة مثل النيجر بها هذه الموارد والثروات فى مساحة تقدر بالمليون ونصف كم يعيش عليها نحو ٢١مليون نسمة وتعانى هذا الفقر المدقع؟
ـ للاسف هذه هى الحقيقة فنحن اول دولة افريقية فى تصدير اليورانيوم والثانية على مستوى العالم  وتنتج كمية كبيرة من الذهب وتم اكتشاف ٢٦ منجم ذهب جديدا ورغم ذلك نعانى الفقر بسبب بسيط وهو أننا لانحسن استغلال مواردنا فى حين هناك دول تستغل هذه الموارد مثل اليورانيوم فى اضاءة كل لمبة ونحن نعيش فى فقر.
فى الأزمة الأخيرة دخلت دول كثيرة الى افريقيا للاستثمار بها هل هناك من يستثمر فى النيجر؟
ـ عندما يوجد فراغ فلابد أن يوجد من يسعى لأن يملأه وعندما تركت مصر فى  افريقيا فراغا فى الفترة الماضية كان ذلك سببا فى أطماع الكثيرين فنحن فى النيجر هناك شركات فرنسية تقوم بتصنيع اليورانيوم بالطبع  وتقوم بتصديره إلى بلادها بأبخس الأثمان وتركيا لإنشاء الطرق وإيران أصبح لها تواجد كبير وتستثمر فى شتى المجالات وايضا الصين تعمل فى استخراج البترول وكل هذه الدول كان لها وجود فى ظل المصلحة المشتركة بينما فى ظل وجود شريك إقليمى افريقى تكون الأولوية له وهذا ما يقع على عاتق مصر .
ماذا تنتظر من مصر فى ظل رئاستها للاتحاد الأفريقى بالنسبة لبلادكم؟
ـ مصر الشقيقة الكبرى لافريقيا أبى من ابى وشاء من شاء وهى الآن تقود افريقيا باقتدار بجهود حقيقية مخلصة دون أطماع، فمصر بها العلماء فى شتى المجالات نريد أن يتم ارسالهم للاستفادة منهم كل فى مجاله نريد بناء جامعات فهناك عدد كبير من الأغنياء يذهبون لتلقى تعليمهم فى الخارج وايضا نريد كيفية إدارة الموارد و المشروعات نريد بناء البنية التحتية والتى لازالت تعانى منها النيجر حتى الآن رغم ما تمتلكه من موارد كان من الممكن أن تؤهلها لان تكون افضل مما هى عليه منذ إعلان استقلالها عام ١٩٦٠.
 الرئيس السيسى كيف تنظرون له باعتباركم تتواجدون  فى مصر وترون ما يحدث؟
ـ لا يدرك معنى الاستقرار الا من يعانى من الاضطراب ولايشعر بقيمة الأمان والأمن إلا من يعانى من حروب أهلية وعصابات ممولة،  فالسيسى رئيس سعى لحماية وطن وتأمين شعب وهو قدوة لشباب القارة على مستوى  بلادها سواء من يعيشون فى مصر ام خارجها وينتظرون منه الآن أن يكون داعما لبلادهم لتحقيق استقرارها والنهوض بها باعتبار مصر هى الشقيقة الكبرى التى ننتظر منها المزيد.
 



الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة