«سيلفي الاستقالة» .. موضة جديدة من رحم المعاناة في العمل «سيلفي الاستقالة» .. موضة جديدة من رحم المعاناة في العمل

«سيلفي الاستقالة» .. موضة جديدة من رحم المعاناة في العمل

منةالله يوسف الإثنين، 26 أغسطس 2019 - 03:22 م

انتشرت في الآونة الأخيرة تقاليع جديدة أبرزها «سيلفي الاستقالة» فعندما يصل قطار العمل إلى محطته الأخيرة، تبقى تلك الورقة هي الحل الوحيد للتغلب على ضغوطات الحياة. 

 

فبدلًا من تقديمها بالدموع والندم والتفكير العميق في المستقبل، أصبحت مجرد ورقة روتينية للتخلص من الأعباء والبحث عن الراحة.


  
"سبت الشغل" 
نشرت فتاة مصرية تدعى "إسراء رمضان" صورة سيلفي لها، احتفالًا باستقلالها من العمل. 


قامت "إسراء" بنشر الصورة على حسابها الشخصي معلقة: "الحمد لله الذي تتم بنعمته الصالحات سبت الشغل، تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع الصورة، وجمعت في ظرف 48 ساعة 7 آلاف إعجاب و 4 آلاف مشاركة، وحوالي 1000 تعليق.


بعد ذلك قامت صديقاتها بدعمها نفسيًا متمنين لها مستقبل أفضل.

استمارة 6
وفي هذا السياق، نشرت إيمان محمد صورتها بعد الاستقالة معلقة «استمارة 6 وده سيلفي الاستقالة»، وانهالت عليها التعليقات الايجابية لتحفيزها للبحث عن فرصة عمل أخرى. 

من إيمان لأوشي؛ قامت تلك الفتاة بنشر صورة لها عبر موقع التواصل الاجتماعي " فيسبوك" أثناء تقديمها للاستقالة وهي مبتسمة وسعيدة لتعبر عن مدى سعادتها بعد ترك العمل. 

في التأني السلامة 
ومن جانبه أكد دكتور جمال فرويز استشاري الطب النفسي، أن هناك عدة أسباب ترجع إلى القيام بهذا التصرف؛ أبرزها أن الشخص غير سعيد في عمله أو يواجه مجموعة من المشكلات من قبل مديره أو رؤسائه في العمل. 

وأضاف في تصريحات لـ«بوابة أخبار اليوم» أن الأشخاص الذين يقومون بالتقاط صور سيلفي لهم بعد الاستقالة، يريدون توصيل رسائل خفية للمدير، مؤكدًا أن صور السيلفي من المفترض أن تكون صورة لوداع مكان العمل. 

ونصح "فرويز" الشباب بالتأني قبل اتخاذ هذه الخطوة، لأنها ستؤثر عليهم في المستقبل، مشيرًا إلى أن أي مكان عمل به ضغوط ويحتاج إلى بذل المجهود المطلوب.



الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة