تعبيرية تعبيرية

مقالات القراء| وسطية الإسلام في تكريم المرأة 

بوابة أخبار اليوم الإثنين، 26 أغسطس 2019 - 05:33 م

كتبت: أميرة محمد عثمان


كانت الأمم السابقة تعتبر المرأة ملكاً تباع وتقرض وتعار للخدمة وللجنس، بل يؤكل لحمها إذا احتيج إليه فهي كالحيوان مائة بالمائة.

 

وعندما جاء الإسلام: جاء بما يخالف النظرة السابقة للمرأة فقال: ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ) [ الحجرات : ۱۳ ] ، فجعل المرأة كالرجل مشتركة في مادّتها وعنصرها، ولا فضل لأحد على أحد إلّا بالتقوى .

 

ثمّ قال تعالى : ( أَنِّي لَا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ ) [ آل عمران : ۱۹٥ ] ، فصرّح بأنّ السعي غير خائب للمرأة كالرجل والعمل غير مضيّع عند الله، فليس من الصحيح أن يقال: إنّ سيئات المرأة عليها وحسناتها للرجال، بل حسناتها لها وسيّئاتها عليها كالرجال تماماً.

 

الإسلام كرم المرأة فأسقط عنها النفقة فلا تُنفق على ولدها ولا والديها ولا زوجها بل لا تنفق على نفسها هي، ويلزم زوجها بالنفقة عليها، الإسلام كرم المرأة فأسقط عنها حضور الجُمَع والجماعات لاشتغالها بزوجها وبيتها.

 

الإسلام كرم المرأة فأوجب لها مهراً كاملاً يدفعه الزوج لمجرد الخلوة بها، أو نصفه بمجرد العقد عليها، الإسلام كرم المرأة فورثها من زوجها حتى لو مات بمجرد عقده عليها، وكرمها كأم فقال أمك ثم أمك ثم أمك ثم أبوك، تكريماً واعترافاً بحقها.

 

الإسلام رحم المرأة فأسقط عنها الشهادة في الدماء والجنايات تقديراً لضعفها، ورعايةً لمشاعرها عند رؤية هذه الحوادث، الإسلام كرم المرأة فأسقط عنها فريضة الجهاد، وأسقط عنها فريضة الحج إذا لم يكن معها محرم يحرسها ويخدمها حتى ترجع.

 

الإسلام كرم المرأة فجعل التقصير لشعر رأسها عند تمام النسك حفاظاً على جمالها وإبقاءً على رغبتها ولها أجر الحَلْق، الإسلام كرم المرأة فحَرَّم طلاقَها وهي حائضٌ مراعاةً لحالها، وحتى لا تطول عليها العدة، وكرمها فجعل لها ميراثاً من زوجها وإخوانها وأولادها ووالديها رغمَ أنها لا تتحمل شيئاً من النفقة.

 

الإسلام كرم المرأةَ فأوجب لها مهراً وحرَّمَ أخذ شيءٍ منه إلا بطيبِ نفسٍ منها، الإسلام كرم المرأة فحرَّم نكاحها بلا وليٍ ولا شهودٍ، حتى لا تُتَّهَمَ في عِرضها ونسب أولادها.

 

الإسلام كرم المرأة فأوجب على مَنْ قَذَفَها في عِرْضِهَا جَلْدَ ثمانينَ جلدةً، ويُشَهَّر به في المجتمع ولا تُقبلُ شهادته أبداً، الإسلام كرم المرأة فجعل من يُقتل في سبيلها ليحافظ على عرضه ويدافع عنها جعله شهيداً.

 

الإسلام كرم المرأة حتى بعد موتها فلا يُغسلها إلا زوجها أو نساء مثلها، الإسلام كرم المرأة فجعل كفنها أكثر من كفن الرجل فتكفن في خمسة أثواب رعاية لحرمتها.

 

الإسلام كرم  المرأةَ فأجاز لها الخلع إذا كرهت زوجها وأبى طلاقها، حتى عند الصلاة عليها تكون أبعد عن الإمام ويقف وسطها ليستر جسدها عمن وراءه .          

             
 
عن أي تحرر تتحدثون يا دعاة التحرر، حرروا أنفسكم أولا من خبث النوايا وسواد القلوب، وابحثوا بعدها عن حرية المرأة .

 


تستقبل «بوابة أخبار اليوم» شكاوى ومقترحات ومقالات القراء، بالإضافة إلى إبداعاتهم على رقم واتس آب 01200000991، ورسائل صفحة «بوابة أخبار اليوم» على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك .



الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة