صورة موضوعية صورة موضوعية

تقرير يحذر: سنوات ويبدأ مستقبل الأرض «الأسود»

سبوتنيك الخميس، 29 أغسطس 2019 - 06:22 م

كشفت مسودة تقرير سيصدر في وقت لاحق عن الأمم المتحدة، عن مستقبل "أسود" ينتظر الكرة الأرضية، وذلك بسبب استمرار ارتفاع درجة حرارة الكوكب خلال السنوات المقبلة.

وقالت الوثيقة الصادرة عن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بشؤون التغير المناخي، في بدايتها، التي حصلت الوكالة الفرنسية عليها "يجب على البشرية أن تستعد لردود فعل خطيرة على مدى القرون القليلة القادمة، من جانب المحيطات والمناطق المتجمدة من الأرض".

وتابعت "أثارت عادتنا الطويلة في تحميل الغلاف الجوي بغاز ثاني أكسيد الكربون، الذي يسخّن كوكب الأرض، بإحداث مجموعة كبيرة من العواقب ضدنا، بدءا من ارتفاع مستوى سطح البحر الذي لا رجعة فيه".

وأوضحت مسودة التقرير، إن ارتفاع مستوى البحار بسبب الاحتباس الحراري، قد يتسبب بنزوح 280 مليون شخص، وذلك في إطار سيناريو متفائل يحصر الارتفاع بدرجتين مئويتين مقارنة بما قبل الثورة الصناعية.

وأضافت أنه مع ازدياد وتيرة الأعاصير، قد تسجل في الكثير من المدن الكبرى فيضانات سنوية اعتبارا من 2050.

وتوقعت الهيئة الحكومية، ذوبان 30 إلى 99% من الأراضي الدائمة التجمد بحلول عام 2100، مع استمرار وتيرة الاحتباس الحراري الراهنة، مما يؤدي إلى تحرير كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون والميثان في الجو.

يشار إلى أن تقرير نشره المركز الوطني للبحث في تغيرات المناخ، ومقره ملبورن بأستراليا، في شهر يوليو، رسم مستقبلا قاتما، إذ توقع أنه قد يتشرد أكثر من مليار شخص، وينخفض إنتاج الغذاء، وتصبح بعض مدن العالم الأكثر اكتظاظا بالسكان مهجورة جزئيا.

وكتب مقدمة التقرير، كريس باري، وهو أدميرال متقاعد والرئيس السابق لقوات الدفاع الأسترالية، الذي قال إنه "بعد الحرب النووية، يعد الاحتباس الحراري الناجم عن النشاط البشري أكبر تهديد لحياة الإنسان على هذا الكوكب".

أما بالنسبة لأندرو كينغ، وهو محاضر في علوم المناخ في جامعة ملبورن، ولم يشارك في التقرير، فقد أشار إلى أن هذه النتائج "معقولة"، رغم أنه لا يتوقع انتهاء الحضارة البشرية في عام 2050.

ويضيف كينغ أنه بينما يتوقع أن تحدث جميع المشكلات المذكورة في التقرير بحلول عام 2050، مثل نزوح الناس ونقص الغذاء، إلا أنه "لا يزال يتعين علينا أن نرى مدى انتشارها".

وقال إن هناك العديد من العوامل بجانب تغير المناخ يمكن أن يكون لها تأثير على الأمن العالمي، وكيفية تفاعل البشر مع الظروف المتغيرة.

وهذه ليست المرة الأولى التي يحذر فيها الباحثون من مشاكل اجتماعية كبيرة، ففي شهر مارس، قالت الأمم المتحدة إنه في ظل سيناريوهات العمل المعتادة، يمكن توقع ملايين الوفيات المبكرة بسبب تلوث الهواء، وعدم القدرة على تلبية احتياجات الإنسان من الغذاء، والموارد اللازمة، وملوثات المياه العذبة، التي تسبب الالتهابات المقاومة للميكروبات، والتي قد تصبح سبباً رئيسياً للوفاة بحلول عام 2050.

وفي شهر مايو، أصدرت "IPBES"، وهي مجموعة أبحاث مناخية تابعة للأمم المتحدة، تقريرا حول التنوع البيولوجي العالمي، وجد أن 75% من سطح كوكب الأرض قد "تغير بشكل كبير" وأن مليون نوع من الكائنات الحية يواجه بالفعل الانقراض.



الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة