واحة سيوة واحة سيوة

صور| «شالي».. هنا قلب واحة سيوة وسر دفن «الإسكندر الأكبر» بها

ريم الزاهد الجمعة، 30 أغسطس 2019 - 08:19 م

انتهت وزارة الآثار من ترميم أكثر من 70% من مباني قرية «شالي» بواحة سيوة لإحياء شوارعها القديمة، وجعلها مزار سياحي مميز لتظهر الطابع المعماري والتخطيطي للبيوت والمدينة ككل، كما تم فتح الشوارع القديمة وجاري الآن ترميم السور القديم وباقي البيوت الكاملة المعالم.

«شالي» هي المدينة والقلعة القديمة في قلب واحة سيوة في الصحراء الليبية بمصر، وتعد من أشهر معالمها التاريخية.

ويعود تاريخ المدينة القديمة إلى آلاف السنين قبل الميلاد، حيث تحتوي على معبد آمون الذي أنشأه المصريون القدماء، ثم جاء الإسكنر الأكبر إلى ذلك المعبد لدى دخوله مصر كي يتعبد هناك ويعلن نفسه ابن آمون، وذلك لعلمه بأهمية ذلك الإله عند كلا من المصريين، واليونانيين حتى أنه أوصى أن يدفن هناك، على أنه لم يُعرف أبداً ما إذا كان قد تم ذلك بالفعل أم لا.

أما القلعة فهي حصن قديم من الطوب اللبن، وقد تم بناؤها بين القرنين 12 - 13 بهدف رد هجوم العرب والقبائل المتنقلة في الصحراء، حيث سادت الفوضى في الصحراء الغربية بعد عصر الامبراطورية الرومانية، فكانت القبائل تغير على بعضها البعض بهدف الحصول على الغذاء من مناطق الأبار المأهولة بالسكان، مما دفع أهالى سيوة لبناء قلعة عالية لحمايتها من الغزاة، وكان معظمهم من العرب القريبين من واحة سيوة، وتعد قلعة شالي من أهم المزارات السياحية فيها.

تعرف علي «شالي» قلب واحة سيوه وسر دفن الاسكندر بها
تعرف علي «شالي» قلب واحة سيوه وسر دفن الاسكندر بها
تعرف علي «شالي» قلب واحة سيوه وسر دفن الاسكندر بها
تعرف علي «شالي» قلب واحة سيوه وسر دفن الاسكندر بها
تعرف علي «شالي» قلب واحة سيوه وسر دفن الاسكندر بها


الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة