محاور النيل.. شرايين حيــــاة تنعش الصعيد محاور النيل.. شرايين حيــــاة تنعش الصعيد

ملف| محاور النيل.. شرايين حيــــاة تنعش الصعيد

عمرو علاء الدين الأحد، 01 سبتمبر 2019 - 10:09 م

8 مشروعات جديدة بـ 11 مليار جنيه تسهم فى التنمية الشاملة


ربط المحافظات بالموانئ لتسهيل حركة التجارة بالمناطق الصناعية

 

جهود عملاقة تبذلها الدولة لتطوير الطرق وتوفير الوقت والجهد وخلق محاور جديدة للتنمية لجذب المزيد من الاستثمارات وتحسين شبكة الطرق الحالية.

 

لذا تحرص وزارة النقل على تحقيق ذلك من خلال ربط شبكة الطرق شرق وغرب النيل بعدد من المحاور العرضية للمساهمة فى تحقيق التنمية الشاملة فى مصر وخاصة محافظات الصعيد التى غاب عنها شريان التنمية لسنوات طويلة.

 

انجاز كبير ومجهود ملموس تقوم به الهيئة العامة للطرق والكبارى لتنفيذ 8 محاور جديدة على النيل بتكلفة 11 مليار جنيه تقريباً، والتى تعد بمثابة شرايين تضخ دماء التنمية داخل البلاد لتكون بمثابة «كلمة السر» لتحسين شبكات الطرق مما يعكس مدى اهتمام الرئيس عبد الفتاح السيسى بتحقيق طفرة كبيرة فى قطاع الطرق وخاصة الصعيد وإنشاء شبكة طرق جديدة تربط المحافظات وتساهم فى تسهيل حركة التجارة بالمناطق الصناعية وربطها بالموانى،وخلق مجتمعات عمرانية جديدة لتكون بمثابة طرق لمستقبل أفضل.

 

«قوص».. بوابة الاستثمار والصناعة فى قنا


محور قوص بمحافظة قنا شريان جديد يمتد للتنمية بالصعيد، تنفذه وزارة النقل لربط الطرق الصحراوية والزراعية بشرق وغرب النيل عابرا نهرالنيل والطريق الزراعى الغربى « القاهرة، أسوان» شمال مدينة قوص بتكلفة 1.3 مليار جنيه وبطول 19 كم وعرض 21 متراً بـ 2 حارة مرورية عرض 7.2 متر ورصيف للمشاة بعرض 2.5 م، مما يساهم فى حل التقـاطعـات مع الطرق الفرعية والترع والمصارف ومن المخطط الانتهاء من أعمال تنفيذه قبل نهاية يونيو 2020.


ويساهم المحور فى خدمة مشروع المناطق الصناعية الجديدة ووضع المحافظة على خارطة السياحة العالمية وخاصة الأديرة وكنائس غرب قنا التاريخية، كما يساهم فى حركة الاستثمار والتجارة خاصة أن جنوب الصعيد قريب من ميناء سفاجا البحرى والذى يعد منفذاً للتصدير الدولى، وسيسهم فى تحقيق نقلة حضارية وتنموية كبيرة ستخدم مشروعات التنمية المستقبلية كمشروع المثلث الذهبي، ومنطقة الصناعات الحرفية بنقادة، والمنطقة الصناعية الاستثمارية، والمنطقة الحرة بمدينة قفط، والتوسعات العمرانية الجديدة، كما يحمى المحور الاهالى من مخاطر المعديات التى تنطلق من نقادة إلى قوص والعكس، ويعانى منها الاهالى وتعرضهم للخطر.


يضم المحور 14 كوبريا علويا و13 نفقا منها 6 كبارى رئيسية بتقاطع المحور مع كل من «الطريق الصحراوى الشرقى، نهر النيل، ترعة الكلابية بالطريق الزراعى القاهرة - اسوان، الطريق الزراعى الغربى، السكة الحديد، الطريق الصحراوى الغربى»، ويبدأ المحور بالقطاع الشرقى الاول بطول 5.8 كم من الطريق الصحراوى الشرقى الى ترعة حجازة تضم 5 أنفاق و2 كوبرى.

 

ثم القطاع الشرقى الثانى بطول 3 كم من ترعة حجازة الى ترعة البراوات وتشمل كوبريا ونفقا، والقطاع الشرقى الثالث بطول 6.3 كم من ترعة البراوات حتى السكة الحديد وتضم 6 كبارى ونفق، ثم قطاع النيل بطول 2.7 كم من قرية الحمر حتى ترعة طوخ وتضم 3 انفاق وكوبرى النيل كوبرى بطول 1050 متر وبعرض 21 مترا يضم 2 فتحة ملاحية رئيسية 100 متر بالإضافة إلى 2 فتحة مساعدة 60 متراً و16 فتحة 40 متراً، ثم القطاع الغربى بطول 3.8 كم من قرية الزوايدة حتى طريق الأقصر - قنا الغربى ويضم 4 كبارى و4 أنفاق.

 

«طما الحر».. ينشط حركة السياحة فى سوهاج


تنمية حركة السياحة الدينية بمحافظة سوهاج لما تحتضن من مساجد وكنائس وأماكن أثرية، وخلق مجتمعات عمرانية جديدة،  هدف استراتيجى لتنفيذ محور طما الحر بطول 20 كم وعرض 21 متراً ليربط الطريق الصحراوى الشرقى «القاهرة - أسيوط بالطريق الزراعى الغربى، عابرا نهرالنيل وسكة حديد القاهرة - أسوان جنوب مدينة طما، وكان الرئيس عبد الفتاح السيسى قد افتتح المرحلة الأولى من الطريق الزراعى الشرقى إلى الطريق الزراعى الغربى بطول 6.6 كم وتضم 6 كبارى و7 انفاق، وتعمل الدولة حالياً على تنفيذ المرحلتين الثانية والثالثة من المحور.


المرحلة الثانية بطول 5.35 كم المسافة من كوبرى السكة الحديد حتى نفق المأذون،وتضم 6 كبارى و7 أنفاق، منها كوبرى أعلى السكة الحديد بطول 630 متراً ومطالع ومنازل اعلى طريق القاهرة أسيوط الزراعى وسكة حديد القاهرة أسوان وترعة نجع حمادى الغربية بتكلفة تقديرية 300 مليون جنيه كما يتم تنفيذ المرحلة الثالثة بطول 7.1 كم وتضم 2 كوبرى علوى بطول 250 متراً و9 انفاق وتغطية ترعة بطول 2.8 كم، وذلك بتكلفة 423 مليون جنيه ومن المنتظر انتهاء المرحلتين فى ديسمبر القادم.

 

«جرجا».. محور ينتظر «كشوف الملاك»


تستعد هيئة الطرق والكبارى لتنفيذ المرحلة الثانية من محور جرجا العلوى على النيل بمحافظة سوهاج، بطول 14 كم وعرض 21 متراً اتجاهين 2 حارة مرورية لكل اتجاه، وتضم 4 كبارى و6 انفاق، بتكلفة مبدئية 400 مليون جنيه، لربط الطريق الزراعى الغربى بالطريق الصحراوى الغربى، ولكنه لم يبدأ فى التنفيذ بسبب تأخر مديرية المساحة بمحافظة سوهاج فى موافاة الهيئة بكشوف الملاك الظاهرين.


ويساهم محور جرجا العلوى فى ربط شبكة الطرق والمناطق الصناعة والاستثمارية ومطار سوهاج الدولى وطريق سوهاج البحر الأحمر وموانئ التصدير بالبحر الأحمر، بالإضافة إلى الطرق المؤدية إلى أسوان وقنا والأقصر، وطرق أسيوط والقاهرة والإسكندرية، ما يخلق همزة وصل تجارية بين المحافظات، ويخدم مشروعات التنمية والاستثمار فى الصعيد.


وكان الرئيس عبد الفتاح السيسى قد افتتح المرحلة الأولى من المحور شهر مايو 2017، بطول 10 كم بعرض 21 متراً اتجاهين حارة مرورية لكل اتجاه،التى تربط بين الطريق الزراعى الشرقى والغربى عابرا السكة الحديد ونهر النيل.

 

«ديروط العلوى».. ينهى عزلة قرى غرب النيل


محور ديروط العلوى بمحافظة أسيوط أحد أهم المشاريع التى تنفذ على أرض الصعيد وسيساهم بشكل كبير فى القضاء على العزلة التى تعيشها قرى غرب النيل بمركزى القوصية وديروط ويساعد فى تقليل تكلفة حركة التجارة القادمة من الوادى الجديد، حيث يمتد محور ديروط الحر بطول 29 كم وعرض 21 متراً ليربط الطريق الصحراوى الشرقى (القاهرة - أسيوط) بالطريق الزراعى الغربي، عابرا نهر النيل وسكة حديد القاهرة - أسوان جنوب مدينة ديروط، بتكلفة 1.7 مليار جنيه.


ويضم المحور 12 كوبريا منها عدد 3 كبارى رئيسية وهى كوبرى على الطريق الصحراوى الشرقى، وكوبرى على ترعة الابراهيمية وسكة حديد القاهرة / أسوان والطريق الزراعى الغربى بطول 610 أمتار وعرض 21 متر ويضم 6 مطالع ومنازل وكوبرى أعلى نهر النيل بطول 865 متراً مكون من 18 فتحة 2 فتحة ملاحية بعرض 85 م، و2 فتحة ملاحية بعرض 67.5 م،و 14 فتحة بعرض 40 م بالاضافة 4 أعمال صناعية 3 برابخ مخرات سيول ونفق لحل التقـاطعـات مع الطـرق الفرعيـة ومخرات السيول، ويكثف العمال والمهندسون أعمال تنفيذ المشروع للانتهاء من المرحلة الاولى قبل 30 يونيو المقبل.


ويساهم المحور فى ربط الطريق الصحراوى الشرقى بالمنطقة الغربية، مما يعزز وصول الاستثمار للمدينة الصناعية وخدمة قرى ومراكز شمال أسيوط والتى كانت محرومة من الربط بالطريق الشرقي، كما يحقق المحور طفرة بمركز ديروط والذى يعد من أكبر مراكز محافظة أسيوط، ويسهل حركة النقل إلى الطريق الصحراوى الشرقى وطريق البحر الأحمر، وفتح مجالات اقتصادية على جانبى المحور للاستفادة منها، والقضاء على البطالة من خلال المشروعات الخدمية التى سيتم تنفيذها.


كما يساهم المحور فى خلق مجتمعات عمرانية جديدة وربط شبكة الطرق وتنمية حركة السياحة الدينية بالمنطقة وتوفير فرص عمل والحد من حوادث المعديات المنتشرة بالنيل.

 

«دراو».. انطلاقة للظهير الصحراوى بأسوان


على ضفاف نهر النيل أمام منطقة الطويسة محافظة أسوان، تنفذ الدولة محور دراو الحر بطول 18 كيلو متراً لربط الطريق الزراعى الشرقى «القاهرة - أسوان» بالطريق الصحراوى الغربي، بتكلفة 1.4 مليار جنيه، ويتكون من 4 كبارى رئيسية، وهى كوبرى الزراعى الشرقى، كوبرى أعلى النيل بعرض 25 متر، كوبرى الزراعى الغربى، وكوبرى الصحراوى الغربى.


أهمية المحور ترجع إلى أنه يربط بين  مدينتى دراو شرق النيل وبنبان غرب النيل ليعمل بالتبادل مع الكبارى القائمة فى الوجه القبلي، ويساهم المحور الجديد فى الخروج من الحيز الضيق انطلاقا للظهير الصحراوى الغربى للقضاء على ظاهرة التكدس.، ويبدأ المحور بكوبرى أعلى الطريق الزراعى الشرقى، مرورا بكوبرى أعلى مصرف الطويسة وكوبرى آخر فوق ترعة دراو فوق نهر النيل ومصرف دراو بكوبرى علوى، انتقالا إلى كوبرى فوق طريق أسفلتى ونفق يخدم الحركة الزراعية بالمنطقة، وصولا إلى كوبرى الطريق الزراعى الغربى وانتهاءً بالطريق الصحراوى الغربى.


ومن المخطط انشاء المحور بشكل معلق كنظام إنشائى غير تقليدى ليمثل إضافة لمجال تشييد الكبارى فى مصر، حيث يتيح النظام الإنشائى الفرصة للبعد عن تنفيذ الخوازيق بمجرى نهر النيل بما تمثله من إعاقة للحركة الملاحية بمجرى النهر وتشويه للمظهر الجمالى.

 

«عدلى منصور».. همزة وصل تجارية فى بنى سويف

 

أكبر كوبرى يربط الطريق الصحراوى الغربى بالطريق الصحراوى الشرقى بطريق الزعفرانة رأس غارب، انه محور عدلى منصور الذى نفذته الدولة بمحافظة بنى سويف بطول 5 كيلو مترات و2 كيلو متر مطالع ومنازل، بتكلفة مليار و105 آلاف جنيه ويضم 3 كبارى يصل طولها إلى 1 كيلو و400 متر، منها 680 متراً على النيل، 450 متراً على السكة الحديد والإبراهيمية والطريق الزراعى، و450 متر على طريق ديمو الفيوم، وتم الانتهاء من تنفيذه بنسبة 100%.


ويتكون المحور من 3 قطاعات أحدهما فى الضفة الغربية والآخر فى الضفة الشرقية والوسطى على مجرى نهر النيل، الجزء الشرقى بطول 1،40 كم ويشمل كوبريا بمداخله، والجزء الأوسط بطول 2،15 كم ويشمل أعمال الطرق والمشايات،و الجزء الغربى بطول حوالى 1،0 كم ويشمل أعمال الطرق والأعمال الصناعية الخاصة ( كبارى) للربط بشبكة الطرق السريعة.


ويهدف المحور لربط طريق الكريمات الصحراوى الشرقى والزراعى بطريق القاهرة أسوان الزراعى وطريق بنى سويف الفيوم فى الغرب وتقليل الكثافة المرورية على كوبرى بنى سويف الحالى، وتيسير مرور الشاحنات بين ضفتى نهر النيل عند مدينة بنى سويف، وخلق محور تنمية جديد يربط شرق وغرب مدينة بنى سويف عند المنطقة أعلى الكوبرى الحالى بحوالى 5،50 كم والمساهمة الفعالة فى إعادة استخدام أراضى مدينة بنى سويف، وتوفير الوقود وتخفيض انبعاث العوادم والتلوث البيئى، بالاضافة إلى تنشيط حجم تبادل الأفراد وتسهيل الوصول لأماكن العمل.


كما ترجع اهمية المحور الاستراتيجية إلى ربط شبكات الطرق بين المناطق الصناعية والمحافظات خاصة البحر الأحمر والفيوم، بالإضافة إلى تسيير الحركة التجارية والصناعية والزراعية بالمحافظة مما يؤدى إلى جذب مزيد من الاستثمارات.

 

«سمالوط الحر».. يحل أزمة المعديات النهرية

 

تحولت مدينة سمالوط بالمنيا لخلية نحل للانتهاء من محور سمالوط الحر الجديد، المعدات والأوناش ومئات المهندسين والعمال يرفعون شعار لا راحة إلا بعد انتهاء المشروع فى ديسمبر المقبل، ويربط محور سمالوط الحر الطريق الصحراوى الشرقى بطريق (القاهرة - أسيوط) الصحراوى الغربى عابرا نهرالنيل والطريق الزراعى الغربى (القاهرة - أسوان) شمال مدينة سمالوط بطول 24 كيلو متراً وعرض 21 متراً وبتكلفة 1.4 مليار جنيه.

 

ويشمل المحور تنفيذ 30 كوبرى منها عدد 4 كبارى رئيسية وهى كوبرى على الطريق الصحراوى الشرقى، كوبرى أعلى نهر النيل، كوبرى على ترعة الابراهيمية وسكة حديد القاهرة / أسوان والطريق الزراعى الغربى،و كوبرى على الطريق الصحراوى الغربى، بالاضافة إلى 17 نفقاً لحل التقـاطعـات مع الطـرق الفرعيـة والـتـرع والمصـارف، ويهدف لتحقيق التنمية فى المحافظة، حيث سيسهم فى تيسير حركة النقل وجذب المستثمرين وتشجيعهم على الاستثمار بالمنطقة الصناعية بالسرارية شرق النيل، ودفع عجلة التنمية الاقتصادية.


ويعد المحور من المحاور الاستراتيجية التى تساهم فى ربط شبكة الطرق بالصعيد وتيسير حركة النقل وجذب الاستثمارات وتشجيعها وخاصة فى منطقة السرارية شرق النيل، مما يساهم فى دفع عجلة التنمية الاقتصادية بالمحافظة، ويفتح المحور آفاقاً جديدة للمجتمعات العمرانية الجديدة ويساعد على خلق مشاريع استثمارية جديدة من خلال ربط الطرق الرئيسية ببعضها كما يساهم فى خلق فرص عمل وتشجيع الاستثمار وتقليل البطالة فى مدينة سمالوط، كما يخدم المحور القرى التى يمر عليها مثل قرية عرب الزينة غرب النيل والمتواجد بها مستشفى جراحات اليوم الواحد وقرية السرارية وبنى خالد شرق النيل المتواجد بها مصانع الأسمنت ومصانع كربونات الكالسيوم ومحاجر الطوب الأبيض.


كما يعد المحور الجديد طوق النجاة لأهالى سمالوط بسبب معاناتهم مع المعديات النهرية حيث تعد المنطقة من أكثر المناطق التى تعانى من الحوادث بسبب اعتماد الأهالى على المعديات والتى يعمل الكثير منهم فى المحاجر، وتنتقل طوال اليوم من الجبل إلى القرية.

 

«بديل الخزان».. حلم أسوان على أبواب التنفيذ

 

2 مليار جنيه تكلفة تنفيذ محور بديل الخزان بمحافظة أسوان والذى وصل لمرحلة اعتماد التصميمات الخاصة به، حيث يربط بين الطريق الواصل «أسوان - برانيس» حتــى الطريق الصحـراوى الغربى «القاهرة - أسوان» عابرا فوق نهـر النيل والطريـق الزراعى الغربى والربط على طريق»أسوان- أبو سمبل» وسيكون المحور جزءاً من محور اسكندرية - كيب تاون.

 

وكانت ضرورة انشاء المحور، ليكون بديلا لطريق خزان أسوان القديم،بعد تأكيد الدراسات ضرورة وقف حركة المرور عليه بسبب ما يمكن أن تمثله من خطورة، ويضم المحور كوبرى بديل خزان أسوان على النيل بطول 5.4 كم بعرض 30 متراً 3 حارات مرورية لكل اتجاه ويتكون من كوبرى ملجم على النيل بطول 640 متراً وكوبرى على خور النيل بطول 810 أمتار وكبارى بالمدخل الشرقى بطول600 متر بالإضافة الى نفقين وأعمال طرق بطول 3350 متراً.

 

ويتكون الطريق من 4 قطاعات، الأول بطول 1.9 كم من الصحراوى الغربى حتى منطقة اللسان ويضم نفقاً بطول 55 متراً، والقطاع الثانى كوبرى ملجم أعلى نهر النيل يتكون من 8 محاور رئيسية وعرض الفتحة الملاحية 320 متراً والفتحات المساعدة 160 متراً، والقطاع الثالث الربط مع طريق السادات والرابع كبارى النيل الشرقي.


ويساهم محور بديل لخزان أسوان بشكل مباشر فى استيعاب الحركة المرورية بين شرق وغرب النيل حيث يخدم حركة الأفواج السياحية فى اتجاه مطار أسوان الدولى وطريق أبو سمبل السياحى مع زيارة السد العالى وقرية غرب سهيل والحديقة الدولية الاستوائية، بالاضافة على خدمة المقيمين بمناطق الخزان غرب وغرب سهيل وجزيرة سهيل وصحارى، وجامعة أسوان.

 

«كلابشة».. معبر التنمية فى «زهرة الجنوب»


يخوض المهندسون والعمال سباقاً مع الزمن لسرعة الانتهاء من محور كلابشة بمحافظة أسون، لتحقيق حلم أهالى مراكز كوم امبو ودراو ونصر النوبة ومدينة كلابشة، وانقاذ القرى من العزلة بين شرق وغرب المحافظة، حيث يوفر المحور بعد تشغيله وسيلة آمنة وسريعة للتنقل بدلا من العبارات التى تمثل خطراً على الأهالى، التى اذا تعطلت يضطر الأهالى لقطع مسافات كبيرة للوصول إلى كوبرى أسوان الملجم لعبور نهر النيل فقط. 


يبلغ طول محور كلابشة 23 كيلو متراً وعرض 21 مترًا، بتكلفة مليار جنيه لربط الطريق الصحراوى الغربى بطريق «القاهرة-أسوان» الزراعى الغربى عابرا نهر النيل والطريق الزراعى الشرقى «القاهرة - أسوان» شمال مدينة كوم امبو، ويضم 10 كبارى منها 5 كبارى رئيسية وهى «كوبرى على الطريق الصحراوى الغربى، كوبرى على الطريق الزراعى الغربى، كوبرى أعلى نهر النيل، كوبرى أعلى مصرف الملاح الكبير، كوبرى الطريق الزراعى الشرقي» و5 كبارى و5 أنفاق لحل التقاطعات مع الطرق الفرعية والترع والمصارف، ومن المتوقع الانتهاء منه ديسمبر المقبل.


ويبدأ المحور  فى القطاع  الشرقى من الطريق الزراعى الشرقى حتى طريق أقليت الرغامة بطول 4.2كم، ويضم كوبرى النيل بطول 920 متراً وبعرض 21 متراً ويتكون من 2 فتحة ملاحية بطول 100 متر و2 فتحة مساعدة بطول 60 متراً و15 فتحة بطول 40 متراً، يبدأ القطاع الغربى من الطريق الزراعى الغربى حتى الطريق الصحراوى الغربى بطول 16 كم، ويساهم المحور فى خلق محور عرضى جديد لربط طريق القاهرة - اسوان الصحراوى الغربى بطريق القاهرة - أسوان الزراعى الشرقى، وخلق مجتمعات عمرانية وصناعية وزراعية جديدة غرب وشرق النيل، والمساهمة فى دعم التنمية السياحية بمحافظة اسوان.

 

المهندس نادر سمير رئيس هيئة الطرق والكبارى: 6 محاور مستقبلية جديدة وحصر أملاك وأراضى الهيئة لاستغلالها


أكد المهندس نادر سمير رئيس الهيئة العامة للطرق والكباري، أنه يتم حالياً حصر ومراجعة دقيقة لكافة الأراضى التى تمتلكها هيئة الطرق والكباري، تضم الأراضى المخصصة أو المخطط استثمارها والأراضى المعتدى عليها، وتشمل كافة البيانات من الموقع والمساحة وكافة البيانات تفصيلياً وذلك لدراسة كيفية استثمارها واستغلالها لتعظيم موارد الهيئة لتحمل تكاليف صيانة شبكة الطرق من خلال الإيرادات.


وأضاف أن محاور النيل لها أهمية استراتيجية فى ربط شبكات الطرق الرئيسية شرق وغرب النيل، مما يساهم فى ربط التجمعات الصناعية والعمرانية الجديدة، وتوفير الوقت وتكلفة النقل بين المحافظات، وذلك وفقاً لاستراتيجية الحكومة لربط شبكة طرق شرق وغرب النيل بعددٍ من المحاور العرضية، والتى تساهم فى تحقيق التنمية الشاملة، بناء على رؤية القيادة السياسية لرفع معدلات التنمية بالمحافظات من خلال المشروعات التنموية التى تخدم المواطنين.

 

وأشار إلى أن المحاور تضم مجموعة من الكبارى والأنفاق وأعمال طرق، تربط طرق شرق وغرب النيل،وان هناك اهتماماً كبيراً بمحافظات الصعيد حيث تم وضعها على رأس أولويات وزارة النقل.

 

وأوضح انه يتم حالياً تنفيذ 8 محاور جديدة وهى « بديل خزان اسوان،كلابشة، قوص، سمالوط، ديروط، عدلى منصور، دراو، وطما بالمرحلتين الثانية والثالثة»، والتى ستساهم فى خلق بيئة استثمارية وتنموية بالصعيد وتعزيز حركة السياحة الدينية، حيث يوجد العديد من المساجد والكنائس والأماكن الأثرية بالصعيد والحد من حوادث غرق المعديات المنتشرة بالنيل.

 

وأكد انه يتم التخطيط لتنفيذ 6 محاور مستقبلية وهى شبراخنت وعمروس وسمنود والفشن ومنفلوط وأبوتيج، استكمالاً لخطة الدولة لتحقيق ربط شبكة طرق الجمهورية شرق وغرب النيل بعدد من المحاور العرضية، وأشار إلى انه تم تنفيذ 30 محور على النيل، منها 15 بالصعيد أبرزها بنى مزار وملوى ونجع حمادى وإدفو، و15 بالقاهرة والدلتا أبرزها محور تحيا مصر وبنها الجديد ودمياط والمنصورة.


 



الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة