وزيرة السياحة وزيرة السياحة

السياحة توصي بتعاون المدونين المحليين والأجانب لتشجيع زيارة مصر

مي سيد الإثنين، 02 سبتمبر 2019 - 04:19 م

قام مجموعة من الشباب المصري بالتواصل مع عدد من أهم المدونين والمؤثرين عالميا على وسائل التواصل الاجتماعي والمتخصصين في مجال السياحة لدعوتهم لزيارة مصر التي أصبحت وجهة لكثير منهم والذين يتابعهم مئات الآلاف من المتابعين ويسترشدون بآرائهم عند اتخاذ قرارات السفر.

وجاء ذلك في ضوء سعي وزارة السياحة لتنويع منصات الترويج وتحديث آليات التسويق لمصر وهو أحد أهم المحاور التي يعتمد عليها برنامج الإصلاح الهيكلي لتطوير قطاع السياحة لتقديم صورة معاصرة وغير نمطية للمقاصد السياحية في مصر، وتأكيدا على دور مواقع التواصل الاجتماعي كأحد أهم هذه الآليات الترويجية الحديثة على مستوى العالم ، وفي إطار التشجيع والدعم الذي تقدمه الوزارة للشباب المصري من المدونين في مجال السياحة والذين يقومون بخلق محتوى جديد ومختلف للأماكن السياحية في مصر.

 

فقد قام المدون الأمريكي الشهير روري كريمر، والذي يتابعه مئات الآلاف  حول العالم،  بزيارة مصر ، بالتعاون مع احمد وهبة، احد المدونين المصريين، والذي اصطحبه في العديد من الأماكن التي زارها مثل الأهرامات وقلعة صلاح الدين، وسهل حشيش، ودهب والجونة وغيرها من الأماكن السياحية،  وقال كريمر: لقد أعادت مصر الابتسامة الحقيقية إلى قلبي بعد أن أمضيت أخر عامين اصطنع السعادة.

ونالت الصور التي نشرها علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة به إعجاب عشرات الآلاف من متابعيه، وكانت وزارة السياحة قد استعانت بالمدون المصري احمد وهبة في المعارض السياحية الدولية ومنها بورصة لندن وبورصة برلين. 

كما قام مؤسسو موقع jovi travel السياحي الألماني، بزيارة مصر وذلك بالتعاون مع «كوكلا رفعت» إحدى المدونات المصريات والتي اصطحبتهم في العديد من الأماكن السياحية في القاهرة والأقصر وشاطئ ألماظة بالساحل الشمالي، وقاموا بنشر العديد من الصور لهم من أمام الأهرامات، ومن معبد الأقصر ووادي الملوك، وقد وصفوا البحر في شاطئ ألماظة بأنه بنقاء "الكريستال"، وقالوا أن مصر هي مهد الحضارات، ولاقت الصور التي نشروها علي إعجاب عشرات الآلاف من متابعيهم ، وكانت المدونة المصرية كوكلا رفعت قد شاركت وزارة السياحة في الاحتفالية التي أقامتها في الأقصر بمناسبة يوم التراث العالمي في ابريل الماضي.

وقام موقع الهيئة المصرية العامة لتنشيط السياحة  Experience Egypt على الإنستجرام بإعادة نشر الصور التي التقطها المدونين من الأماكن السياحية المختلفة.

وفي سياق متصل زار المدونان الشهيران الزوجان ريكاردو وكانديلا، منطقة الأهرامات بالجيزة، وشاطئ ألماظة بالساحل الشمالي، ونشرا العديد من الصور لهما، والتي نالت إعجاب الآلاف من متابعيهم، وقالا أن زيارة مصر كانت حلم بالنسبة لهما.

وقالت كانديلا: «لم أكن أتخيل أنني سأجد مثل هذه الجنة على ارض  مصر»، و قال زوجها: «شكرا مصر على كل شيء...هذه الدولة أفقدتني عقلي بجمالها».. وأكد الزوجان على موقع Experience Egypt على الإنستجرام، أنهما سيقومان بزيارات عديدة لمصر لاستكشاف أماكن أخرى بها.

 

 

ومن الفلبين اختار المدون دي چي رازون مصر لتكون وجهته، حيث زار القاهرة والأقصر وأسوان وأبو سمبل، ونشر صوره التي لاقت إعجاب الآلاف من متابعيه، وقال رازون من أمام الأهرامات: «أنا لا أصدق أنني في مصر».

وأكدت المدونة السياحية سارة ريتشارد مؤسسة مدونة coffeethentravel على موقع الإنستجرام، أنها في مصر تشعر بالأمان، ودعت متابعيها لزيارة مصر، ونشرت صورها أمام أهرامات الجيزة وفي الأقصر والتي لاقت إعجاب الآلاف من المتابعين.

وعلى صعيد آخر قامت المدونة الروسية العالمية ناتالى عثمان منذ أيام بالإشارة إلى مقال إيجابي نشرته إحدى الصحف الإنجليزية عن السياحة في مصر، وذلك على موقع التواصل الاجتماعي الإنستجرام الخاص بها، وأعربت عن شكرها للدكتورة رانيا المشاط وزيرة السياحة لدعمها للمدونين والمؤثرين الذين يقومون بزيارة مصر وكتبت «مصرنا الجميلة».

 وكانت  وزارة السياحة قد استضافت ناتالى عثمان هي وزوجها مراد عثمان في زيارة لمصر في مايو ٢٠١٨، وهما من أهم المدونين والمؤثرين في وسائل التواصل الاجتماعي الروسية والدولية في مجال السياحة، حيث أن لديهما أكثر من ٦ ملايين متابع حول العالم، وجاء ذلك في إطار اهتمام الوزارة بتحديث آليات الترويج والاستعانة بالمدونين والمؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة في الترويج لمصر خاصة وأنها أصبحت الأكثر انتشارا في العالم، وأكثرها تفاعلا مع الجمهور، كما تعمل الوزارة على التركيز على المنصات الرقمية الهامة لما لها من قدرة كبيرة على جذب شرائح متنوعة من المتابعين لها.

وقد قامت وزارة السياحة في نوفمبر الماضي بالتعاون مع غرفة التجارة الأمريكية بتنظيم زيارة لعدد من المدونين من الولايات المتحدة الأمريكية لمصر.

 

وتحرص وزارة السياحة على تقديم الدعم والمساعدة للمدونين الذين يختارون زيارة مصر ويقوموا بنشر صورهم بها على مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بهم، وذلك سواء عن طريق تسهيل إجراءات استخراج تصاريح التصوير في الأماكن الأثرية التي يقومون بزيارتها، أو فتح بعض المناطق الأثرية في غير المواعيد الرسمية، وذلك من خلال التنسيق المستمر مع وزارة الآثار، وبالتعاون مع شرطة السياحة والآثار.

جدير بالذكر أن موقع الإنستجرام أصبح من أكثر مواقع التواصل الاجتماعي تأثيرا في قرارات السفر، حيث أوضحت دراسة نشرها موقع Forbes أن أكثر من 40 % من السائحين حول العالم تحت سن 33 عاما يستخدمون موقع الإنستجرام عند اتخاذ قراراتهم للسفر.
 



الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة