بابا الفاتيكان بابا الفاتيكان

بابا الفاتيكان يستقبل الأمينة العامة لمجلس كنائس الشرق الأوسط

أ ش أ الإثنين، 02 سبتمبر 2019 - 05:47 م


استقبل البابا فرنسيس بابا الفاتيكان بمكتبه، الأمينة العامة لمجلس كنائس الشرق الأوسط الدكتورة ثريا بشعلاني على رأس وفد ضمّ الأب غابي هاشم مدير دائرة الشؤون اللاهوتيّة والمسكونيّة في المجلس، المدير الوطني للأعمال الرسوليّة البابويّة في لبنان والأب روفايل زغيب ومستشار السياسات والتواصل في المجلس زياد الصائغ. 

وذكر بيان صادر اليوم الاثنين، عن مجلس كنائس الشرق الأوسط أن الدكتورة ثريا بشعلاني استعرضت خلال اللقاء البداية التاريخيّة لمجلس كنائس الشرق الأوسط ورسالته المسكونيّة، شاكرة بابا الفاتيكان على المبادرات الاستثنائيّة التي يطلقها في سبيل تدعيم العمل المسكونيّ.

وأضاف البيان أن بشعلاني شددت على جوهريّة مسار كايروس الشرق الأوسط: "نحو ميثاق عالمي للكنائس" والذي يحمل في طيّاته تلاقيًا بنيويًّا مع رؤية البابا فرانسيس ومواقفه الرسوليّة في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ الشرق الأوسط والعالم، طالبة البركة الرسوليّة ومتعهّدة إنجاز هذا المسار قُبيل الجمعيّة العامة لمجلس كنائس الشرق الأوسط المقرر انعقادها في العراق في العام المقبل. 

وأكدت الأمينة العامة للبابا فرنسيس أن المسيحيين في الشرق الأوسط ليسوا أقليّة ولا يحتاجون إلى حمايات، وهم بشهادتهم بناة جسور بينهم وبين شركائهم من كل الأديان في المنطقة والعالم. 

من جانبه، رحّب البابا فرنسيس بالأمينة العامة والوفد المرافق، مذكرًا إياها بمداخلتها الجريئة والمنهجيّة إبان اللقاء المسكونيّ في باري (عام 2018، داعيًا مجلس كنائس الشرق الأوسط للعمل بجهد لبلورة فعّالة لمفهوم وعيش المجمعيّة التي هي في أساس وحدة الكنيسة، وهي التعبير القويّ عن ديناميّة الروح القدس فيها. 

وحيّا البابا فرنسيس جهود الأمينة العامة كامرأة على رأس الأمانة العامة للمجلس، متمنيًّا للمجلس الاستمرار في شهادة بثّ الرجاء في منطقة مشتعلة بما يثمر السلام ويعيد للانسان فيها كرامته.

وكانت الأمينة العامة قد قدّمت لقداسته في بداية اللقاء أيقونة للقديس أغناطيوس الأنطاكي علامة الوحدة بين الكنائس، فيما منحها البابا وأعضاء الوفد ميداليته البابوية.
 



الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة