زاهي حواس زاهي حواس

صور| حواس: «توت عنخ آمون» لم يُقتل.. ورمسيس الثاني تعرض للطعن

ريم الزاهد الثلاثاء، 03 سبتمبر 2019 - 02:21 م

ألقى عالم المصريات ووزير الآثار السابق د.زاهي حواس، محاضرة هامة في جامعة «بيروجيا» الإيطالية، حضرها أكثر من 1000 شخص من الإعلام الإيطالي والذي كشف من خلالها سر طعن الملك رمسيس الثاني والسبب الحقيقي لوفاة الملك الذهبي «توت عنخ آمون».


تناول حواس، في محاضرته، قضايا تتعلق بالمومياوات الملكية ومؤامرة الحريم، كذلك آخر الاكتشافات والحفريات الأثرية في وادي الملوك.
وأضاف حواس أن علم الآثار يتطلب دراسة وبحوث ، وكشف أنه تم اكتشاف 30% فقط من الآثار المصرية حتى الآن.


وقال حواس خلال المحاضرة: "أبحث حاليًا عن قبر زوجة الملك توت عنخ آمون والملكة نفرتيتي في وادي القرود".


صرح حواس، بأن اكتشاف بردية الملك خوفو في عام 2013 في ميناء وادي الجرف ، على بعد 119 كم جنوب محافظة السويس، يعتبر الاكتشاف الأكثر أهمية في القرن الحادي والعشرين، لأنه كشف تفاصيل بناء هرم خوفو العظيم وكذلك أسماء عمال البناء، وهو دليل على النظام الإداري القوي الذي كان موجودًا في عهد الملك.


وأكد حواس، أنه تم اكتشاف البرديات بواسطة بعثة فرنسية مصرية يقودها عالم المصريات الفرنسي بيير تاليت وعالم المصريات سيد محفوظ.
ومن جانب آخر أكد حواس أن الملك "توت عنخ آمون لم يقتل ، لكنه توفي لسبب غير معروف عن عمر يناهز 19 عامًا"، حيث أنه بعد الفحص الطبقي المحوري الأول لمومياء توت عنخ آمون ، لم يعثر الاختبار المختبري على أي دليل يدعم نظرية مقتل الملك توت عنخ آمون.


صرح حواس، بأن رمسيس الثالث الذي حكم مصر من 1186 إلى 1155 قبل الميلاد، تعرض للطعن بعدد من الأسلحة وقطعت إصبع قدميه وحلقه قائلاً:" تم فحص مومياء الفرعون باستخدام تقنية معقدة للغاية من التصوير المقطعي المحوسب (CT)".


في نهاية محاضرته المهمة ، وقع حواس كتابه المعنون «أسرار الأهرامات المصرية»، مؤكداً أن مصر آمنة، ودعوة الحاضرين لزيارة البلاد.
 

زاهي حواس
زاهي حواس
زاهي حواس
زاهي حواس
زاهي حواس


الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة