متحف الفن الحديث في باريس متحف الفن الحديث في باريس

سرقة لوحة لفنان الشارع «بانكسي» من خارج متحف الفن الحديث في باريس

أ ش أ الثلاثاء، 03 سبتمبر 2019 - 08:55 م

أعلن متحف الفن الحديث في باريس، اليوم الثلاثاء، سرقة لوحة «استنسل» لفنان الشارع البريطاني "بانكسي" من خارج مركز بومبيودو الذي يحتوي على مقر المتحف وكذلك المكتبة العمومية للمعلومات ومعهد الأبحاث والتنسيق للصوتيات والموسيقى.

وذكرت صحيفة "تليجراف" البريطانية على موقعها الإلكتروني أن اللوحة التي رسمها الفنان البريطاني "بانكسي"، ظهرت في يونيو 2018 على خلفية علامة طريق تشير إلى موقف سيارات متحف الفن الحديث في باريس، ومن ثم تم تعليقها خارج المبنى.

وأضافت الصحيفة أن الصورة كانت عبارة عن فأر يرتدي قناعا، والذي يتخذه بانكسي رمزا له في إشارة إلى المضطهدين، يلوح بسكين جيب، والذي يستخدمه بانكسي لقطع لوحات الاستنسل الخاصة به.

وأشار المتحف -حسب ما نقلته الصحيفة- إلى شكوكه في أن اللصوص استخدموا منشارا لقطع اللوحة التي كانت موضوعة داخل زجاج شبكي لمنع سرقتها، لافتا إلى أن أمن المتحف خلال العام الماضي ألقى القبض على لصوص حاولوا سرقة اللوحة نفسها.

وأضاف المتحف، الذي يستضيف أكبر مجموعة لأعمال الفن المعاصر في أوروبا لكنه لا يمتلك أعمال بانكسي، أنه تقدم بشكوى للشرطة في باريس تحت دعوى تدمير أحد ممتلكاته.

ويأتي ذلك بعد 7 شهور من سرقة عمل آخر لبانكسي في ذكرى ضحايا الهجمات الإرهابية لتنظيم "داعش" الإرهابي في باريس خلال نوفمبر 2015 من خارج مسرح باتاكلان، وهو أحد المواقع التي عانت من الهجمات حيث قُتل 90 شخصا أثناء حضورهم حفل غنائي.

جدير بالذكر أن بانكسي هو فنان وناشط سياسي مجهول الهوية يُعتقد أنه مستقر في بريطانيا نشط منذ التسعينيات، وتضم أعماله فنون الشارع التي تجمع بين الفكاهة المظلمة والكتابات الجدارية التي يتم تنفيذها باستخدام تقنية مميزة بالاستنسل، وتم عرض أعماله الفنية السياسية والاجتماعية في الشوارع وعلى جدران وجسور مدن كبيرة في جميع أنحاء العالم.



الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة