"تاريخ شعبى للعالم" "تاريخ شعبى للعالم"

"تاريخ شعبي للعالم".. آخر أعمال المترجم الراحل طلعت الشايب

نادية البنا الخميس، 05 سبتمبر 2019 - 12:30 م

‎صدر حديثا عن المركز القومي للترجمة الطبعة العربية من كتاب "تاريخ شعبي للعالم كما صنعه الجنس البشري من العصر الحجري إلى الألفية الجديدة" بجزأيه الأول والثاني، من تأليف كريس هارمان ومن ترجمة طلعت الشايب ومن تقديم أسامة الغزولي.

‎تاريخ شعبي للعالم؛ مهمة مستحيلة أقدم عليها المؤلف ونجح بشكل مذهل في تقديم تاريخ عالمنا من منظور الشعوب حول العصور.

فمن التجمعات البشرية الأولى إلى الإمبراطورية الرومانية المقدسة ومن العصور الوسطى إلى عصر التنوير، ومن الثورة الصناعية وحتى نهاية القرن العشرين؛ يقدم لنا مؤلف هذا السفر الضخم تاريخاً مبهراً وشاملا للجنس البشري، معارضاً المنهج التاريخي التقليدي الذي يروى قصص الملوك والحكام، حيث يقدم أسلوباً آخر للكتابة التاريخية عُرف بـ (التاريخ من أسفل).

‎كما يوضح الكتاب كيف شاركت النساء في خلق وتغيير المجتمع ،وكيف كان صراع الطبقات سبباً آخر في تغيير المجتمع ،فمن خلال شرح هارمان لصعود وسقوط المجتمعات والحضارات عبر العصور يبرهن على أن التاريخ يتقدم باستمرار في كل عصر .

‎والخلاصة.. أن هذه الدراسة التثقيفية هي قراءة أساسية لأي شخص مهتم بكيفية تغيير المجتمع وتطوره، حيث حقق كريس هارمان إنجازاً ضخماً في كتابة تاريخ الأرض من منظور الشعوب التي كافحت عبر العصور المختلفة.

‎المؤلف كريس هارمان هو صحفي وناشط سياسي، صدر له مجموعة من الكتب، نذكر منها :"كيف تعمل الماركسية"،"جرامشى ضد الإصلاحية " و "الاقتصاد المجنون :الرأسمالية والسوق اليوم ".

‎المترجم الكبير الراحل طلعت الشايب والذي أثرى المكتبة العربية بمجموعة من أهم الكتب، نذكر منها: "صدام الحضارات من تأليف صامويل هنتجتون، "الحرب الباردة الثقافية: دور المخابرات المركزية الأمريكية في عالم الفنون والآداب"، "الاستشراق الأمريكي: الولايات المتحدة والشرق الأوسط منذ 1945"، رواية "اتبعي قلبك"لسوزانا تامارو، ورواية "بقايا اليوم" لكازو ايشيجورو.

‎الصحفي والمترجم أسامة الغزولي والذي قام بكتابة مقدمة الكتاب، له عدد من الكتب المترجمة عن الروسية والانجليزية ،نذكر منها :"أجساد ثقافية" ،"هلال وراء الغيوم " و "أحلام عولمية".

‎جدير بالذكر أن المترجم أسامة الغزولي قد ذكر في تقديمه للكتاب، أن المترجم الراحل طلعت الشايب قد ترجم جزءا كبيرا من هذا الكتاب ورحل عن عالمنا قبل أن ينتهي منه. وأضاف: "تعين علىّ أن أواصل الترجمة من حيث تركها، وبقى هو مترجم النص، لأنه اختاره، وحدد في الجزء الأول من الكتاب مسار نقله إلى العربية، وتعين علىّ أن ألتزم مساره قدر استطاعتي".
 



الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة