موسم الأمطار يبشر بمحصول زيتون ناجح في مرسى مطروح  موسم الأمطار يبشر بمحصول زيتون ناجح في مرسى مطروح 

صور| موسم الأمطار يبشر بمحصول زيتون ناجح في مرسى مطروح 

مدحت نصار الثلاثاء، 10 سبتمبر 2019 - 04:47 م

مع قرب حلول فصل الشتاء والأمطار الغزيرة، يبدأ أهل البادية في صحراء مصر الغربية، في جني محصول الزيتون أحد أهم المحاصيل الزراعية الذي تشتهر بزراعته مدن ومراكز محافظة مرسى مطروح، خاصة بواحة سيوة والمنطقة الواقعة بين قرية فوكة شرقا وحتى مدينة السلوم على الحدود الغربية المصرية.

 

ويعتبر موسم الأمطار الغزيرة الذي شهدته مدن ومراكز المحافظة العام الماضي، وعمر الشجرة، أحد أهم الأسباب التي تعد بموسم إنتاج مثمر من عملية الحصاد وكذلك استخراج عصير الزيتون وزيادة الكميات المنتجة من زيت الزيتون، حيث تؤدى قلة المطر إلى صلابة ثمرة الزيتون وتقل إنتاجها من الزيت.

 

ويقول المهندس حسين السنيني مدير عام مديرية الزراعة، إنه بعد جني محصول الزيتون يتم تسويقه وفرز النوعيات المختلفة منه في إنتاج عصير الزيتون من خلال المعاصر اليدوية والآلية بما فيها  وحدة التصنيع بمركز التنمية المستدامة التابع لمركز بحوث الصحراء، حيث يتم البدء في موسم عصير الزيتون من مزارعي الصحراء، حيث يتم استقبال المزارعين بإنتاجهم من الزيتون ليتم وزنه واستخراج الزيت مقابل ٥٠ قرشا للكيلو تيسيرا لأهل البادية الذين يعتمدون على زراعة الزيتون.

 

وعن مراحل إنتاج عصير الزيتون، يشير إلى أنها تبدأ بمرحلة غسيل الزيتون في الهواية الخاصة به لنزع المخلفات وأوراق شجرة الزيتون ثم يتم فرمه الثمر عن طريق آلة المجرشة، ليصبح كالعجينة ثم تتم مرحلة التقليب على حسب نسبة الزيت في الزيتون ليدخل المرحلة النهائية والأخيرة وهي مرحلة الطرد المركزي وهي أهم مرحلة في إنتاج زيت الزيتون.

 

ويقول السنيني، إن نوع زيت الزيتون المستخرج من الزيتون الشملالى والذي تتميز بإنتاجه محافظة مطروح، بدأت زراعته في ستينيات القرن الماضي، وينتج أجود أنواع العصير، ويصل إنتاج الطن منه إلى ما يقرب من ٢٥٠ كيلو جراما، وتليه أنواع البيكوال والكاروتينا والكاروناكى، ويتراوح إنتاج الطن ما بين ١١٠ و١٥٠ كيلو من عصير الزيتون مشيرا إلى أن سعر الكيلو يتراوح ما بين ١١ و١٣ جنيها.

 

ويقوم مركز التنمية المستدامة بتنظيم دورات تدريبية لعدد من الفنيين لصيانة وتشغيل معاصر الزيتون الآلية بالمركز بمدينة مرسى مطروح وواحة سيوة، وذلك لصيانة معاصر الزيتون والتي تهدف لزيادة وتحسين جودة زيت الزيتون، وإنتاج زيت زيتون يمكن تصديره للخارج، من خلال عملية التعبئة الجيدة بمواصفات عالمية، إضافة إلى الوصول إلى أفضل طرق لتنظيف وصيانة المعدات، بالطرق الصحيحة وتنظيف المعدات بشكل يومي، وتتم من خلالها صيانة كافة أجزاء معاصر الزيتون بعد كل موسم حصاد لثمار الزيتون لإنتاج وتحسين جودة زيت الزيتون.



الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة