هدف بيليات القاتل هدف بيليات القاتل

«نهاية مجنونة» تصعد بزيمبابوي وتحرم الصومال من كتابة التاريخ في تصفيات المونديال

أحمد نزيه الثلاثاء، 10 سبتمبر 2019 - 05:14 م

ظن الصوماليون أن منتخب بلادهم بات في طريقه لتسيطر التاريخ في تصفيات مونديال 2022 المقرر إقامته في قطر، عندما أدرك عمر عبد الله محمد هدف التعادل أمام مضيفه منتخب زيمبابوي قبل خمس دقائق من نهاية المباراة.

الصومال كانت قد سطرت تاريخًا يوم الخميس الماضي عندما انتصرت على زيمبابوي بهدفٍ نظيفٍ في مباراة الذهاب في جيبوتي، وهو أول انتصار في تاريخ الصومال في تصفيات المونديال.

وفي مباراة العودة التي أُقيمت اليوم في العاصمة الزيمبابوية هراري وانتهت قبل لحظاتٍ، عانى منتخب زيمبابوي، الذي شارك مؤخرًا في كأس الأمم الأفريقية بمصر، الأمرين حتى تمكن من إحراز الهدف الأول بطريقةٍ رائعةٍ من لاعبه مارشال مونيستي في الدقيقة السابعة والسبعين من عمر المباراة.

دراما كروية                     

وفي وقتٍ اعتقد فيه الجميع أن المباراة في طريقها لشوطين إضافيين، خطف عمر عبد الله محمد هدف التعادل للصومال وسط فرحةٍ هستريةٍ للاعبي الصومال، الذين باتوا أقرب من أي وقتٍ مضى من تحقيق إنجازٍ تاريخيٍ.

وبات لاعبو زيمبابوي أمام حتمية تسجيل هدفين في ظرف خمس دقائق إذا ما أرادوا التأهل للدور الثاني من تصفيات المونديال، وبلغت الإثارة ذروتها بعدما تمكن أدميرال موسوكي من إحراز الهدف الثاني لزيمبابوي عبر مخالفة قرب منطقة الجزاء في الدقيقة 86 من عمر المباراة، أي بعد دقيقةٍ واحدةٍ من هدف الصومال.

وفي الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع، أطلق خامات بيليات العنان لفرحةٍ هستريةٍ هذه المرة كانت من جانب لاعبي زيمبابوي، وجمهورهم في المدرجات، حينما أحرز الهدف الثالث، لتنتهي المباراة بانتصار زيمبابوي بثلاثة أهداف مقابل هدفٍ وحيدٍ، ولتتأهل زيمبابوي بمجموع المباراتين بنتيجة 3-2.

 

ومع ذلك، استحق منتخب الصومال الإشادة على ما قدمه في مباراتي الدور الأول أمام زيمبابوي، خاصةً أنه دشن أول انتصارٍ في تاريخ البلاد في تصفيات المونديال، كما أنه كان قريبٍ من تحقيق إنجازٍ تاريخيٍ بالتأهل لدور المجموعات لولا هدف بيليات في اللحظات الأخيرة.



الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة