صورة أرشيفية صورة أرشيفية

فيديو| أطفالنا في حمامات السباحة.. «فساد تحت الماء»

محمد فاروق الثلاثاء، 10 سبتمبر 2019 - 11:56 م

حياة الأطفال ورعايتهم أمانة بين مسئول ومعلم ومربى، فعندما نرى أرواحهم تزهق تحت الماء في لحظات ترفيه، لنعلم بأن هناك فساد تحت الماء نتيجة للإهمال داخل حمامات السباحة غير المرخصة، نتيجة افتقادها لمعايير السلامة والأمان والاعتماد على مجموعة من الهواة عديمي الخبرة فى إنقاذ الأرواح داخل هذه المنشآت.

 

بضع ثواني تفصل بين الحياة الموت، وتجعل من روح بريئة جثة هامدة، بسبب أشخاص دفعهم الجشع وحب الأموال، إلى إنشاء حمامات سباحة غير صالحة للاستخدام الآدمي، وفضلوا شهوة المال الحرام على حساب أرواح الأطفال، فيُعد الغرق ثالث أهمّ أسباب الوفيات غير المتعمدة، ويقع ما يزيد عن 350 ألفًا من حالات الغرق في العالم سنويًا معظمهم من الأطفال والذكور لأنهم الأكثر ترددًا على الشواطئ والمسابح.

 

فالإهمال وراء تلك الوقائع، من جهة الجانب المسئول عن الحمامات، بسبب عدم وجود منقذين بالشكل الكافي، أو عدم مراعاة عملهم، وكانت آخر الوقائع التي حدثت، وفاة طفل صعقا بالكهرباء داخل حمام سباحة بالمرج، وغرق أخر بحمام سباحة فى النزهة ، إصدار محكمة جنح النزهة، حكمها على 3 مشرفين حمام سباحة في أحد الأندية بالنزهة بتهمة الإهمال ما تسبب في وفاة طفل غرقًا.

 

تستعرض «بوابة أخبار اليوم » فى تقريرها، أغرب حالات غرق الأطفال داخل حمامات السباحة من سجلات محاضر الشرطة.

ضحية المرج
طفل يبلغ من العمر 14 عامًا، دفع عمره ثمنًا لإهمال تاجر استغل حاجة الأطفال لممارسة السباحة بعد عجزهم عن فعل ذلك فى النوادى، فأنشأ حمام سباحة داخل قطعة ارض فضاء بمنطقة المرج.
‎أحضر "حازم" ملابس السباحة واتفق مع اصدقائه على التقابل هناك حيث ودع والدته وأخبرها أنه سيتقابل مع أصدقائه للتنزه، ولكن والدته لم تكن تعلم بأنه سيعود لها جثة هامدة.

 

النزهة 
وفاة طفل 5 سنوات، بعد تم تسليمه إلى مشرف حمام السباحة ، وطلب والده الاعتناء به بعض الوقت بسبب الحاح ابنه النزول إلى حمام السباحة وعدم انتظاره تغيير ملابسه للنزول معه، وأنه لم يتأخر دقائق وعاد إلى حمام السباحة ولم يجد ابنه فى المكان، وعقب البحث عنه تم استخراجه من قاع المياه فى حمام السباحة جثة هامدة ، كانت المفاجأة وهى أن مشرفى النادى، لم يحصلوا على شهادات إنقاذ تؤهلهم للعمل كمنقذين فى حمامات السباحة وتم تعيينهم فى النادى، دون شرط حصولهم على دورات وشهادات إنقاذ معتمدة ، تسبب فى 

بنى سويف
تلقت مديرية أمن بني سويف إخطارًا من شرطة النجدة بوصول طفل عمره سبع سنوات إلى مستشفى بني سويف الجامعي جثة هامدة ، بالانتقال والفحص تبين أنه أثناء تواجد الطفل على سطح حمام السباحة الكائن بشرق النيل بصحبة شقيقه سقط على الأرض فارتطمت رأسه بالأرض وانزلق في الماء وتم انتشاله ونقله إلى المستشفى إلا إنه فارق الحياة قبل وصوله المستشفى.

المريوطية
لفظت الطفلة «مريم» أنفاسها الأخيرة داخل حمام سباحة بمنطقة المريوطية ، بعدما اصطدمت رأسها بأحد جوانب حمام السباحة مما تسبب لها في نزيف داخلى في المخ نتيجة الاصطدام القوي، الأمر الذى تسبب في مصرعها متأثرة بإصابتها.

٦ أكتوبر
لفظ الطالب «محمد فتحي» ١٦ سنة، أنفاسه الأخيرة بعد تعرضه للغرق داخل حمام سباحة تابع لإحدى النقابات بنطاق قسم شرطة أول أكتوبر، وتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة حيال الواقعة.

العقوبة "الإهمال" 
ومن جانبه، قال المستشار فرغلى ابو السعود المحامى بالنقض والادارية والدستورية العليا، إن وقائع غرق الأطفال تقع تحت بند الموت ناتج عن الإهمال، وهنا يكون المتهم فيها المسئول عن حمام السباحة لو أكاديمية خاصة، ومسئولية النادى من مدير النادى والموظف المسئول عن حمام السباحة ومحاكمتهم بتهمة الإهمال ، وأضاف أن العقوبة في حالة غرق طفل تتراوح ما بين ٦ شهور إلى الحبس عام، بحسب السلطة التقديرية للقاضي.



الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة