المستشار محمد شيرين فهمي المستشار محمد شيرين فهمي

نص كلمة رئيس المحكمة فى قضية «التخابر مع حماس»

خديجة عفيفي الأربعاء، 11 سبتمبر 2019 - 01:42 م

أستهل المستشار محمد شيرين فهمي، رئيس محكمة جنايات القاهرة، كلمته قبل الحكم على قيادات جماعة الإخوان الإرهابية في القضية المعروفة إعلاميا بـ «التخابر مع حماس» بآيات الذكر الحكيم - بسم الله الرحمن الرحيم "وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِنْ قَوْمٍ خِيَانَةً فَانْبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاءٍ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْخَائِنِينَ" صدق الله العظيم.

وقال رئيس محكمة الجنايات، إن خيانة الوطن، جريمة بشعة في أسفل دركات الانحطاط، وجه قبيحا لا يجمله شيء، اسما تنوء من حمله الجبال، عار يلاحق صاحبها اينما حل، ان خيانة الوطن جريمة كبري لا تغتفر، ليس لها مبرر ولا شفيع لمن يقوم بهذا الفعل الشنيع، فالوطن هو العرض والشرف هو العزة والكرامة هو محفظة الروح وحينما تخونه فأنت تنسل من جدره ومن محفظة روحه، فما بالك بمن باع وطنه وادار له ظهره.

واضاف المستشار محمد شيرين فهمي، الانتماء الحقيقي للوطن يعني الارتباط لارض وشعب، شعور يخرج عنه عدد من القيم الذي تدفع للحفاظ عن الوطن وعندما يغيب هذا الشعور يبدء الاحساس بعدم الارتباط بالدولة وتظهر لدى صاحبه انتماءات فردية يفضلها عن الصالح العام وهو ما يمكن تسميته بضعف المواطنة وتزداد خطورة الامر عندما يتجاوز الانسان حدود التنكر من الوطن الى العمل ضده في صورة من ابشع صورة العقوق، متسائلا "ماذا يمكن ان نسمي من يعين الاعداء ويتفق معهم على العبث بوطنه والعدوان على ثوابته ومكتسباته؟ وكأن الامر لا يمثل عدائا على مجتمعه، ماذا يمكن ان نسمي من يتفق مع العماله ويساعدهم على التسلل عبر الحدود والاعتداء على حراس الوطن والمواطنين؟ وهو مرحبا ومصفقا وكأن الوطن ليس بوطنه ولا المجتمع مجتمعه، ماذا يمكن ان يسمى من يحاول ان يبث في وسائل التواصل الاجتماعي لتشويه الدولة دون مبرر؟ ماذا نسمي فعل المارقين عن الوطن وقياداته وهم يشوهون صورته في وسائل الاعلام الخارجية في محاولة لزعزعة امنه وخلق فجوة بين الشعب وقياداته من خلال تردديهم الاكاذيب الوهمية اليست كلها خيانات للوطن؟.

واستكمل، التآمر شعارهم والخيانة ثوبهم ومواقفهم رخيصة ومتدنية مستعدون لبيع كل شيء حتى الوطن يستقون بالغرباء والمنظمات الخارجية والجهات الدولية ضد الوطن، وضعوا ايديهم في ايدي العملاء ومهدوا لهم الطرق ليس لهم ولاء للوطن، ليس لهم ثوابت ولا قيم روايتهم كاذبة يتأرجحون ويميلون نحو ثوابتهم يقدمون مصالحهم الشخصية على مصالح المجتمع، ينفذ الاعداء من خلالهم المخططات يسعن في ضرب الامة ويعملون على نشر الفوضي بين فئات المجتمع، هذه اخلاقهم وقيمهم، تصاب بالغثيان من كتابتهم، يتشبثون بالاصلاح والحرية والعدالة الاجتماعية، اي حرية واصلاح وحرية من وراء الخونة من اي عجينة انتم ومن اي صلبا اتيتم، تمادوا في غيهم وباطلهم كفانا الله شرهم وحرس بلادنا من كيدهم.

ان الهدف الرئيسي التي تسعي الي الجماعة منذ نشآتها وكانت تستره بستار الدين، هو الاستيلاء على الحكم، ومن اجل بلوغه لا بأس من ان تتحالف مع اعداء الوطن طالما اتفقت مصالحهم نحو هدف اسقاط الدولة المصرية تمهيدا لاقامة دولتهم الزعومة، دون الالتفات لمصالح الوطن، ومن بين الاهداف المنصوص عليها صراحة هو اقامة الدولة الاسلامية التى تنفذ احكام الجماعة والمبين في النصوص العشرين التي وضعها حسن البنا لفهم الاسلام والذي اوجب على الاقطاب والافراد الالتزام بها وجعلوا من انفسهم حراسا لا على الاسلام بل من اسموه الاسلام يسيروه حسب اوهائهم ورغابتهم.

وتابع، ولما كان حلم الدولة التى تنشدها الجماعة لا يتحقق الا بزوال النظام الحاكم في مصر، ولا سبيل لذلك الا بزعزعة اركان الدولة واعمدتها الراسخة من خلال اشاعة الفوضى بالبلاد فان ذلك ركيزة خططتهم وفي اطار مخطط دولى لتقسيم مصر والدول العربية لدويلات صغيرة، وجدت تلك العناصر ضالتها في الجاعة وبدء تنفيذ هذا المخطط بإستثمار حالة السخط الشعبي على النظام القائم انذاك لإحداث المخطط والاستعانة بحركة حماس وحزب الله الاخواني بالاضافة للعناصر التى سبق تدريبها بقطاع غزة وعقدت لقاءات بين اعضاء الجماعة وبين المسئولين في حماس، لكيفية الاعداد المسبق والتقوا في العديد من البلدان وعقدوا لقاءات مع اعضاء التنظيم الدولى ابان ان كان بعضهم اعضاء في البرلمان المصري واتفقوا على نشر الفوضي لوسيلة للسيطرة على مقاليد الحكم.

وقاموا بفتح قنوات اتصال مع الجهات الاجنبية رسمية وغير رسمية من خلال سفريات قام بيها المتهمون حازم فاروق الكتاتني والبلتاجي الي السعودية ولبنان وتركيا والولايات المتحدة، فكان هناك اتصالات سجلت بإذن النيابة العامة بين المتوفى محمد مرسي والمتهم أحمد عبدالعاطي والتى كشفتعن تفاهم بين الجناعة وعناصر دول اجنبية من المهتمين بالشأن المصري، وقبيل احداث يناير جاءت جميعها بشفرات رمزية متوالية تستتر خلفها تواريخ لها دلالتها قصد تجهيل فهمهما، التي يقتصر فهمها عليهما وتنطوي علي غيرها، يزف فيها المتهم أحمد عبدالعاطي نبأ لقائه بالرجل رقم واحد ويستعلم منه المتوفى محمد مرسي عما اذا كان هو الذي تقابل معه في القاهرة، وتكشف من خلال التحريات انه احد عناصر الاستخابرات لدى احدى الدول الاجنبية، واسترسل عبدالعاطي ان موضوع تونس كان مخطط له من قبل.

وانهى رئيس محكمة الجنايات، كلمته بـ "يذهب كل شيء ويبقي الوطن، ومهما كانت اعذاركم للخيانة فلا عذر لكم يامن هان عليكم الاهل والوطن، الوطن لا ينسي من خانه وباع ترابه، فالوطن والتاريخ لا يصفحا ابدا.

بسم الله الرحمن الرحيم "وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَىٰ مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ" صدق الله العظيم، ان المحكمة قامت بدورها من خلال محاكمة عادلة منصفة، في إطار الشرعية الاجرائية التى تعتمد على ان الاصل في المتهم البراءة، وقامت بنظر الدعوى على مدار جلسات متتالية، وبلغ عدد صفحات الجلسات نحو 500 صفحة، وقامت المحكمة بضم العديد من القضايا المرتبطة، حتى استقر في يقين المحكمة يقينا ثابتا كافيا لإدانة من قضت المحكمة لإدانته.
 



الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة