صالح الصالحى صالح الصالحى

وحى القلم

التغيير .. التغيير

بوابة أخبار اليوم الأربعاء، 11 سبتمبر 2019 - 08:46 م

لاشىء يتردد فى مؤسساتنا الصحفية سوى السؤال عن موعد تغيير القيادات الصحفية، وقبلها اعضاء الهيئتين الوطنية للصحافة والوطنية للإعلام والمجلس الأعلى لتنظيم الاعلام. ولا أحد لديه اجابة حقيقية.. الكل يجتهد ويجتهد واحيانا يؤلف اجابة تتحول إلى شائعة، قد تكون أنت أو أنا من أطلقها. ونفاجأ بأنها اخذت دورتها «الشائعية» ووصلت إلى معظم العاملين بالمؤسسات القومية.. لماذا حدث هذا الأمر؟ الاجابة أن هناك فراغا وبعدما كان الكل يتحدث بعلمه ببواطن الأمور ولم تتحقق افتكاساته فقد المصداقية أمام الآخرين.. لكن لامانع من احياء شائعات قديمة وإضافة دليل جديد لاضفاء المصداقية عليها.
حديثى عن موعد التغييرات ليس هو الهدف من  كلامى.. انما الهدف الحقيقى لماذا دائما يتحدث الناس عن التغيير؟.. وهل هم فعلا يرغبون فى التغيير لمجرد التغيير؟.
فى تصورى اننا أمام ثلاثة انماط من البشر فى مواجهة التغيير.
الأول هو فريق نزيه شريف.. يطالبون بالتغيير للأفضل.. وهذه رغبة مشروعة.
والثانى هو فريق يحلم بازاحة الموجودين فعلا.. إما ليأتى عليه الدور أو لأنه سيحقق مكاسب من تولى اشخاص بعينهم، يعنى من المنتفعين.. وياسلام لو تحققت احلامه وحصل فتى احلامه على المنصب.. وقتها يعتبر نفسه هو من حصل على المنصب يمنح ويمنع.
أما الثالث فهو فريق لايرغب فى التغيير لأى هدف سوى أنه يريد أن يشمت فى الفريق الحالى بداية من القيادة ووصولا لأعوانه.. فهى رغبة انتقامية بالدرجة الأولى حتى ولو على حساب صالح العمل.
وعلى الرغم من أن أصحاب الفرق الثلاثة لايقدمون ولا يؤخرون فى عملية التغيير وخط سيرها.. إلا أنهم يمثلون فريق العمل إذا ماجمعنا الفرق الثلاثة ستجد نفسك أمام قوة العمل فى هذه المؤسسات.
أعلم جيدا أن هناك من سيندهش من كلامى لظنه الذى هو فى غير محله بأننى أعلم موعد أو حتى كيان التغيير وخط سيره.. لكنى مثل الباقين أرغب وأتمنى ان يأتى  الجديد بما هو جديد. أفضل فى كل شىء فمؤسساتنا هى كل عمرنا المهنى الذى يعادل أكثر من نصف أعمارنا الزمنية.



الاخبار المرتبطة




«بخبك موهمد»! «بخبك موهمد»! الإثنين، 16 سبتمبر 2019 08:34 م
البندقية والماوس «الرمضاء والنار»!! البندقية والماوس «الرمضاء والنار»!! الإثنين، 16 سبتمبر 2019 08:32 م
شعب مصر.. وجيشها (١) شعب مصر.. وجيشها (١) الإثنين، 16 سبتمبر 2019 08:30 م

الدراما الدينية.. الدراما الدينية.. الإثنين، 16 سبتمبر 2019 08:28 م
درس تونس درس تونس الإثنين، 16 سبتمبر 2019 08:27 م
مناعة المصريين مناعة المصريين الإثنين، 16 سبتمبر 2019 08:26 م
الفاعل ليس مجهولاً!! الفاعل ليس مجهولاً!! الإثنين، 16 سبتمبر 2019 08:24 م

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة