سناء سراج سناء سراج

مقالات القراء| «من أزقة الصاغة إلى أبراج الإدارية»

نادية البنا الجمعة، 13 سبتمبر 2019 - 03:11 م

الذهب من المعادن النفيسة التي يسعى كل إنسان لاقتنائها وخاصة السيدات لما لها من بريق يخطف العين والعقل كما أنه وسيلة من وسائل الادخار، وهو أيضًا شريك كل فرحة ونراه في صور كثيرة ومتعددة منذ أيام الفراعنة.

 

حيث كانوا يصنعون منه التوابيت ويملأون به المقابر ويزينون ملابسهم وأوعيتهم من الأكواب والصحون وخاصة الملوك…

 

 وبريق الذهب ذلك المعدن النفيس الذي مهما مر عليه الزمن لا يصدأ أو يبلا بل تزداد قيمته ورونقه الذي يخطف العين، واشتهرت القاهرة الفاطمية قاهرة المعز بسوق كبير لبيع وصناعة المشغولات الذهبية بكل أشكالها ويعد السوق الأشهر على مستوى محافظات مصر ويسمي "الصاغة"، حيث يوجد فيه أشهر محلات الذهب والورش وله عدة مداخل من الموسكي والغورية والعطارين وبيت القاضي تلك الأماكن التي تحمل في طياتها عبق التاريخ ورائحة الزمن الجميل ورونق الماضي وهو شارع متفرع منه عدة أزقة ضيقة وملئ بالمحلات والمقتنيات الذهبية بكافة أشكالها التي تبرز مهارة وإتقان وفن العامل المصري في تشكيل المصوغات الذهبية وهناك في سوق الذهب تجد أشهر التجار على مر السنين مثل السرجاني ولازَردي اللذين يتربعان على عرش سوق الذهب..

 

 ومع متطلبات العصر وازدحام العاصمة ( القاهرة) التي يلجأ إليها القاصي والداني ومع الفكر الجديد للتطوير وإنشاء العاصمة الإدارية الجديدة والتي تعتبر صرح ونموذج التقدم والخروج من نقطة الارتكاز والسعي لتعمير بقعة جديدة على أرض مصرنا الحبيبة.. 


كانت الريادة والتفكير خارج الصندوق وتبنت ونفذت شركة من شركات التطوير العقاري، بعمل سوق للذهب في العاصمة الإدارية الجديدة مماثل لسوق الذهب في قاهرة المعز منطقة الصاغة الأشهر على مستوى العاصمة، والاستفادة من مهارة وفن العامل المصري الذي يتمتع  بالذوق الرفيع  في تشكيل قطع الذهب وأيضا أحياء مهن تكاد أن تندثر وتقل فيها العمالة.. وهذه تجربة رائدة وأفكار خارج الصندوق. 
ايضآ فكرة إنشاء مدرسة لتعليم فن المشغولات الذهبية التي تبناها وزير التعليم طارق شوقي أتمنى أن تكون هناك مبادرات وأفكار لرجال الأعمال والشركات والمؤسسات والأفراد  لإحياء مهن وحرف كثيرة أشتهر بها المصريين على مر العصور تكاد أن تفنى وتندثر مع مرور الأيام.. 

 

أرسلت المقال الكاتبة "سناء سراج"، تستقبل «بوابة أخبار اليوم» شكاوى ومقترحات ومقالات القراء، بالإضافة إلى إبداعاتهم على رقم واتس آب 01200000991، ورسائل صفحة «بوابة أخبار اليوم» على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك .



الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة