وزير الأوقاف و«عجيبة» يختتما فعاليات مؤتمر المجلس الأعلى للشئون الإسلامية وزير الأوقاف و«عجيبة» يختتما فعاليات مؤتمر المجلس الأعلى للشئون الإسلامية

وزير الأوقاف و«عجيبة» يختتمان فعاليات مؤتمر المجلس الأعلى للشئون الإسلامية

إسراء كارم الإثنين، 16 سبتمبر 2019 - 07:35 م

بدأت الآن فعاليات الجلسة الختامية من مؤتمر المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بدورته الثلاثين، بحضور ما يزيد عن مئات الشخصيات والرموز الدينية، بآيات من الذكر الحكيم للقارىء الشيخ أحمد الكومي إمام وخطيب بوزارة الأوقاف.

وفي بداية كلمته، رحب الأمين العام للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية د. أحمد عجبية، بالحضور المشاركين في المؤتمر، قائلاً إن موضوع المؤتمر يهتم بإقامة بناء الدول على رؤية فقهية معاصرة، مؤكدًا أن بناء الوطن بالرقي والاستقرار من الأولويات للعيش في أمن وأمان.

وأضاف أن النظام الإسلامي شامل لا يختلف مع العصر الحالي، وإنما يدعم الفكر وهو أساس الاستقرار، لافتا إلى أنه تم مناقشة ومراجعة جميع أبحاث المؤتمر التي جمعت بين الرؤية الفقهية وما يحتاج إليه العصر الراهن، ولاشك أنها فندت كل الأفكار الهدامة مقدمة رؤى للقضاء عليها.

ومن جانبه، وجه وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي، على دعمه للمؤتمر ما أسهم في إخراج هذه الصورة، وأيضا للحضور من الوزراء والمفتين وعلماء الدين وكل ممثلي الجهات الدينية المشاركين في المؤتمر.

وذكر وزير الأوقاف، أنه أخذ الضيوف إلى جولة سياحية في مجمع الأديان وعدد من الأماكن الأثرية الدينية، للتأكيد على التنوع والتعددية حيث بدأت بالصلاة في أول مسجد بني في أفريقيا وهو مسجد عمرو بن العاص، ثم الكنيسة المعلقة، وبعدها المعبد اليهودي، وكلها على قرب من بعضها للدلالة على التسامح الديني ودورنا أن نحافظ على التنوع والتسامح والتعددية.

وقال إنه بعد يومين حافلين من المناقشات وعدة أشهر من العمل، وبمشاركة ربما تزيد على 300 عالم وإمام، وباستقراء بحوث المؤتمر من خلال لجنة علمية متخصصة مما يعد ملموسا، تم التأكيد على أن من حق المسلم وغير المسلم المواطنة في أي دولة لأنها من المفترض أن تحتويه وتأويه.



الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة