اللواء محمد نصر الله يتحدث لمحررة «بوابة أخبار اليوم» اللواء محمد نصر الله يتحدث لمحررة «بوابة أخبار اليوم»

حوار| رئيس «قطارات النوم»: تحويل 14 عربة «خرجت من الخدمة» لـ«فنادق متحركة»

نشوة حميدة الأحد، 22 سبتمبر 2019 - 02:03 م

- 80 ألف راكب إضافي في 2018.. وإحصائيات العام الأخير «مُبشرة»


-13 مكتبًا لحجز التذاكر بالمحافظات.. وخطة لتطوير 212 كشكا وإزالة المخالفة


- «انتريهات وواي فاي» في كل كابينة.. وعربات تخدم ذوي الإعاقة


- 5 أنواع لوجبات «قطار النوم».. وألغينا وجبة كاملة بسبب «شكوى راكب»


- نحتاج أسطولًا جديدًا لخدمة السياحة.. تتضمن «قطار المؤتمرات»


- ميكنة الحجز بنظام إلكتروني مُوحد ينهي «أزمة الشباك».. وهذا مصير «قطار الأجانب»
 

 

مع بدء الموسم السياحي الشتوي، تستعد الشركة الوطنية لإدارة عربات النوم والخدمات الفندقية، لاستقبال الوفود المصرية والأجنبية من خلال إدخال مجموعة من التطويرات على جودة الخدمة لتوفير أقصى سبل الراحة للمتجهين إلى مسافات طويلة.. وانطلاقًا من اعتبار الشركة الواجهة السياحية للسكة الحديد، فتم تعزيز الخدمات والوجبات المقدمة خلال الأيام القادمة.


 وحاورت «بوابة أخبار اليوم» اللواء محمد نصر الله، رئيس الشركة الوطنية لإدارة عربات النوم والخدمات الفندقية «إيرنيست» للحديث عن تفاصيل الرحلة داخل قطار النوم، ومواسم الإشغال، بجانب خطة التطوير التي تتضمن رفع معدلات الإقبال ونقل المسافرين من ناحية، واستهداف شرائح جديدة من ناحية ثانية، التفاصيل في السطور التالية..


 
- بداية.. دعنا نتحدث عن طبيعة الرحلة داخل قطار النوم؟
قطار النوم هو عبارة عن وسيلة نقل ترفيهية، يستقله الراكب من القاهرة إلى أسوان والعكس في رحلة مدتها 12 ساعة، تتخللها وجبات مختلقة تقدم على ذوق الراكب من خلال «منيو» وتشمل: (لحوم- دواجن- أسماك- خضروات- سندوتش خفيف)، وخلال شهر أكتوبر المقبل ستدخل قائمة المأكولات وجبات جديدة، مثل «السوشي» نظرًا لاستقبالنا وفود يابانية خاصة بتنظيم عروض «أوبرا عايدة» في محافظة الأقصر، وبالفعل تعاقدنا مع «شيف» لإعداد تلك الوجبات بشكل فوري وسريع استجابة لطلب الزبائن الأجانب.

غير أن أحد المسافرين اشتكي مؤخرًا، من وجبة أرز رغم تناوله الوجبة بالكامل، إلا أننا ألغيناها بسبب شكوى واحدة، فلدينا 1700 عامل يعملون على راحة الركاب.


 
- كيف أثبتت الشركة كفاءتها أمام وزير النقل؟
توليت رئاسة الشركة في 24 يناير عام 2016، وكانت أعداد المسافرين الأجانب 35 ألف والمصريين 195 ألف بإجمالي 230 ألف راكب، بينما بلغت أعداد مستخدمي الخدمة في عام 2017، 52 ألف أجنبي و285 ألف راكب مصري بإجمالي 337 ألف، وفي أخر سنة عام 2018، كان عدد الأجانب 77 ألف راكب و331 ألف مصري بإجمالي 408 ألف راكب في هذا العام، أي في العام الأخير زدنا حوالي 80 ألف راكب بنسبة 47% زيادة للوافد الأجنبي و15% بالنسبة للراكب المصري.

أما بالنسبة لإحصائيات العام الجاري 2019، فستكون مبشرة للغاية، فحتى الآن زادت أعداد الركاب بنسبة 10%، وبالمقارنة بوضعنا في عام 2010، حققت الشركة 28 مليون جنيه.

 
- وبالنسبة لمواسم الإشغال.. متى تكون؟
مثلًا في الموسم الشتوي، هي شهور (يناير- فبراير-مارس)، ففيها تنتعش حالة السفر بقطارات النوم نظرًا لتوافد الأجانب على مصر للسياحة، وبالتالي تزداد نسبة الإشغال في القطارات، واستيعابًا للأعداد الزائدة، تم إطلاق قطار إضافي ورفع الطاقة الإنتاجية للمطبخ من ألف وجبة إلى 3 آلاف وجبة يوميًا، إضافة إلى ذلك لدينا مطبخ في أسوان يُعد وجبات المسافرين العائدين إلى القاهرة.
 
 
- كيف يمكن الحجز لقطارات النوم؟
من خلال مكاتب الحجز الـ 13 الموزعة بالمحطات على مستوى الجمهورية، إضافة إلى الموقع الإلكتروني للشركة عن طريق الحجز المباشر، ورغم ذلك تعاقدنا مع شركة «ترانس آي تي» لنظم معلومات السكة الحديد، لإعداد نظام حجز جديد يتضمن ربط جميع مكاتب الحجز ببعضها إلكترونيًا دون تدخل العنصر البشري نهائيًا، وسنرى نتائج هذا خلال الشهور القادمة، فضلًا عن «أبليكشن الموبايل»، وصفحة الشركة على مواقع التواصل الاجتماعي يمكن أيضًا من خلالها الحجز السريع.



- هل هناك خطة لتطوير عملية الحجز بحيث ينهي أزمة الطوابير؟
لدينا 13 مكتبا لحجز التذاكر على مستوى الجمهورية، والفترة القادمة ستشهد عملية ميكنة أو تطوير إلكتروني لجميع هذه المكاتب، بحيث يتم ربطها ببعضها، وتسهيل الحجز من خلال الإنترنت فقط، مع توديع طريقة الحجز من خلال الشباك.

 

- هل تفكر الشركة في تشغل قطارات نوم  من الإسكندرية إلى أسوان؟
جدولنا يتضمن بالفعل، إطلاق قطار من الإسكندرية إلى أسوان والعكس مرة أسبوعيًا أو مرتين كل أسبوع، إلا أن الفترة الماضية شهدت توقف الخدمة بقرار من رئيس الهيئة، نظرًا لعدم جدواها اقتصاديًا، لكن في حالة وجود طلب جيد عليها سيتم بالفعل إعادتها على الفور.

 

 
- هل قطارات النوم كافية لنقل مستخدميها؟
لدينا 4 قطارات خاصة بحجز النوم، وفي حالة وجود إشغال زائد يتم إطلاق قطار خامس «مُكرر»، ولدينا إمكانية إطلاق 5 قطارات «توب vip وقطار نوم» بواقع 101 عربة كحد أقصى، بينها 46 عربة ألماني دخلت الخدمة عام 1980، و55 عربة أسباني (كانت عربات جلوس أجانب لكنها تطورت)، والوضع لدينا مختلف، فنطلق الرحلات بناء على عدد طلبات الحجز، والقطار الواحد يتضمن 13 عربة، وجميع الأسطول كافي لنقل المسافرين.

 


- هل «قطار الأجانب» مازال يعمل.. وما مصير «قطار المصريين» الذي خدم قديمًا؟
لا، ليس لدينا قطارات بمسمى المصريين أو الأجانب، لكن بعض السياح الأجانب يفضلون السفر بقطارات يتم إطلاق عليها اسم «قطار الأجانب» وهو برقم 84 نظرًا لوقوفه 4 أو 5 مرات فقط طوال الرحلة، لكنه يستقله مصريين أيضًا.


 
-عربات النوم الموجودة حاليا تجاوز عمرها الافتراضي 30 سنة.. هل مستواها مُرضي للعملاء؟
بداية من عام 2016، تم بالفعل تطوير 39 عربة نوم بالتعاون مع الهيئة العربية للتصنيع، كما تم تجديد جميع الـ«موكيت» الخاص بـ 45 عربة أسباني، و26 عربة ألماني، فضلًا عن تجديد عربة في ورشتنا الخاصة، وتغيير الإضاءات وتعليق ورق حائط جديد، وتجديد الكراسي والعربات بشكل كامل، ويتبقى 19 عربة ألماني سيتم تطويرها خلال الفترة القادمة، وهي تعمل بكامل كفاءتها لخدمة المسافرين، ورغم ذلك نفكر أيضًا في التطوير .
 


- هل تفكر الشركة في شراء أسطولًا جديدًا من قطارات تتميز بخدمة أرقى وإمكانيات أفضل؟
جلسنا بالفعل مع وزير النقل الفريق مهندس كامل الوزير مؤخرًا، وقدمنا إليه طلبًا لشراء 108 عربة قطارات نوم، تتضمن قطار خاص بالمؤتمرات العالمية والسياحية، أي بحجم أسطولنا الحالي، وبالفعل تمت الموافقة وإعداد المواصفات الفنية لها، وجار إجراءات الطرح على كبرى الشركات العالمية من خلال مناقصة جماعية، ومن ثم سيتم الترسية على إحداها لبدء الاتفاق ثم عمليات التصنيع والتوريد-  بعد الوصول إلى سبل التمويل-، بشرط أن تتضمن مواصفات عالمية مشابهة لقطار اليابان والصين وروسيا، وأحدث القطارات العالمية، وتُقدم خدمة ترضي جميع الركاب.


 
- وما المواصفات الفنية التي تم تحديدها في القطارات الجديدة؟
مواصفات فنية على الطريقة اليابانية والصينية، وتشمل الارتقاء بدواخل القطار من أثاث حديث «انتريهات، واي فاي» في كل كابينة وفي النادي، وأدوات توزيع طعام على الطريقة الأوروبية، ومطابخ بطراز عالمي، وعربات تخدم ذوي الإعاقة وتخصيص كبائن خاصة لهم، إضافة إلى عربات بمستوى فني عالي.


 
- هل هذا يعني تخريد الأسطول القديم؟
لا، القطارات الجديدة ستخدم مناطق سياحية كالغردقة وشرم الشيخ وغيرها، كما يمكن استخدامها في رحلات اليوم الواحد، بجانب الاستفادة من الأسطول القديم كالمتبع.


 
- ننتقل إلى الأكشاك المنتشرة بالمحطات على مستوى الجمهورية.. كيف تسير خطة تطويرها؟
لدينا 212 كشكا شرعيًا ومقننًا، وكلفنا وزير النقل، بالاستفادة القصوى من جميع الموارد التي نملكها، وجارِ الاتفاق مع الشركات الخاصة لتطوير الأكشاك على نفقتها كنوع مت الدعاية لها، لأن عملية التطوير تكلفنا بقيمة 18 مليون جنيه، فارتأينا إلى أن يقوم القطاع الخاص بالمهمة مقابل الدعاية له على الأكشاك، وعدم تحصيل أموال من الشركات في السنة الأولى بعد التطوير.


أما بالنسبة للأكشاك المخالفة التي تصل عددها إلى 200  بالمحطات المختلفة على مستوى الجمهورية، فسنقوم بحملات لتقنين أوضاعها خلال شهر أكتوبر المقبل، وسنضع خطة لكل محطة بالمستلزمات الأكثر طلبا، وسيتم توفيرها بالأكشاك القانونية.
 

 

-وبالنسبة للفنادق؟
تم افتتاح صالون رمسيس لخدمة ركاب قطارات الـ Vip والنوم على أعلى مستوى بأسعار عادلة، ومن المخطط تنفيذ صالونات أخرى في محطات الجيزة والأقصر وأسوان، ونقدم فيها جميع ما يحتاجه المسافر بجانب «المنيو».


- أخيراً.. هل لديكم خطة لاستهداف شرائح جديدة من العملاء؟
لدينا 14 عربة خرجت من الخدمة منذ 3 سنوات، ونفكر حاليا في التعاقد مع شركة لإعادة تصميم وتطوير هذه العربات بالكامل، ليتم فيها إنشاء أجنحة أو «سويتات كاملة» على طريقة الفنادق المتحركة، لتسع العربة الواحدة لـ 4 أجنحة، ونعرض هذه الفكرة حاليا على مستثمرين من أجل تنفيذها خلال الفترة المقبلة.



الاخبار المرتبطة




تربية الديدان .. تجارة وشطارة تربية الديدان .. تجارة وشطارة الإثنين، 14 أكتوبر 2019 08:34 ص

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة