خالد النجار خالد النجار

يوميات الأخبار

ثورة إيه.. ياولاد الإيه!

خالد النجار الأحد، 22 سبتمبر 2019 - 08:26 م

 استطاعت قواتنا المسلحة تطهير سيناء من فئران الإرهاب.. وبدأت مرحلة التعمير والبناء.

زادت وفاضت حالة الخبلان لدى الإخوان الإرهابيين وداعميهم من قطر وتركيا وجزيرة الأفاعى التى تبث سمومها.. أوهام وهلفطة وهذيان وحالات تشنج تثير الضحك والشفقة لعروض هيسترية لكومبارس نكرة هربان فى تركيا وشخصيات عديمة الوطنية.
خلاف فيديوهات مستهلكة مكررة بكلام ماسخ تصدر برعاية قطرية من إسبانيا، أحلام وخزعبلات لا ترقى للاهتمام. وزادت حالة التردى بفيديوهات أرشيفية تدعو الناس للثورة.. فيديوهات مضروبة وقديمة والمصيبة أن معظمها من فاعليات ومسيرات فى تركيا وألبانيا.. متآمرون أصابهم الهبل!
ثورة إيه ياولاد........ الإيه.
افهموا.. قلنالكوا دى مصر، لكن لم تستوعبوا الدرس، فلن يخدعنا أصحاب الأجندات والمصالح، شعب مصر استوعب الدرس وأدرك أن مصيره فى العمل والجد، وبدأت بشائر الخير بغاز يتدفق فى مياه المتوسط ومشروعات واعدة واضحة للجميع.
ثورة.. أيوة ثورة فى العمل والكفاح، سيظل شعب مصر على وعيه ووطنيته وستظل ذكرى الشهداء فى قلوبنا، شهداء ضحوا من أجل بلدهم والدفاع عن بقائها، تحية للشهداء الأبرار من رجال الجيش والشرطة.. وتحية لجنودنا فى سيناء الذين يخوضون معركة العزة والكرامة فلولا تضحياتهم وبسالتهم لضاعت مصر.. استطاعت قواتنا المسلحة تطهير سيناء من فئران الإرهاب.. وبدأت مرحلة التعمير والبناء.
لم تصدقونا عندما « قلنالكوا دى مصر» بركائزها الثابتة وتماسك جيشها الباسل وشرطتها القوية وأجهزتها التى أعادت التوازن والتماسك، لدينا أجهزة مخابرات يعرف قيمتها العالم، تحية لصقور المخابرات العامة والمخابرات الحربية ورجال جهاز الأمن الوطنى بتكاملهم وتمكنهم وتضحياتهم فلولا قدرة ومتانة هذه الأجهزة العظيمة ما كان هذا البلد قوياً صامداً يصد المكائد ويقف ببسالة ضد الطامعين، ولولا يقظة رجال الرقابة الإدارية لغرقت مصر فى الفساد.
يبدو أن المهرجين فى قنوات الإخوان لم يروا شوارع مصر تعج بالتلاميذ والطلاب، لم يروا الحياة فى الفجالة، ولم يروا جامعات مصر فى القاهرة والمحافظات امتلأت مدرجاتها بالدارسين، أيوة ثورة، ثورة فى التعليم.. يا أهلا بالمدارس.. أهلا بالحياة والزحام وكل ذكريات جميلة، ولعلها ثورة فى مدارسنا وجامعاتنا بصحوة ضمير لدى بعض المدرسين وثورة فى الأخلاق والبعد عن جشع الدروس الخصوصية والمجموعات والنظر بعين العطف لأولياء الأمور.. أيقظوا ضمائركم وتعاونوا مع أولياء الأمور ولا تكونوا عبئا يضاف لأعباء الحياة.. ارتفاع أسعار الأدوات المدرسية واجهته الدولة وأجهزتها بمعارض منتشرة فى ربوع مصر ساهمت فى دفع الغلاء وعلينا التكاتف لمساندة تلك المعارض الهادفة.. تبقى نظرة المدرسين بعين العطف لأولياء الأمور.. اجعلوها ثورة ووقفة ضد الجشع وصحوة ضمير لتصحيح منظومة التعليم ووقف جشع بعض المدرسين.. عام دراسى سعيد وبالنجاح والتوفيق. إن شاء الله ثورة مستمرة فى القضاء على الفساد، والعمل بدأب ويتكاتف الجميع شعباً وجيشاً وشرطة لنجنى ثمار التعب والإصلاح.
ثورة فى التعمير والبناء.. مزارع، مصانع ومدن، وطرق، ثورة مستمرة كتفا بكتف مع الرئيس المخلص عبد الفتاح السيسى الذى يعرف قدر مصر وشعبها وقيمة كل ذرة من ترابها.
شوية خونة ومأجورين يروق لهم أن نعود للرعب والهلع والخوف على أولادنا وممتلكاتنا، يتمنون أن نعود لمد أيادينا نتوسل ونستعطف دولا تعطف علينا بالوقود والغذاء والفلوس.. مصر قوية عفية وبدأت طريق التصحيح.. حجم البناء يزعجهم. الشعب المصرى يعى جيدا مصلحة بلده ولن نعود للوراء، رأينا الفشل فى سنة حكم الإخوان التى لم نر فيها غير الظلام.. فشلة ولا يعرفون سوى المؤامرات.
يريدونها ثورة للخراب والدمار ولا تشغلهم سوى مصالحهم ومطامعهم.. انسوا فلن تنالوا من مصر وشعبها فقد فهمناكم وجربنا حكمكم التعيس. تريدونها خراباً، المهم تعودوا للحكم.. فى المشمش. اللهم احفظ مصر وشعبها وجيشها.
تحيا مصر.. جيش عظيم.. شعب عظيم.. رئيس عظيم.
سبوبة طبية
لم نكتف بجبروت بعض الأطباء والمستشفيات وابتكرنا سبوبة جديدة انتشرت فى الفضائيات، أشخاص لا تعرف هويتهم يتحدثون فى الطب والتخسيس والإنجاب والمنشطات الجنسية، سبوبة جديدة ملأت الشاشات، إعلانات مدفوعة تضلل المرضى وتعلقهم بأحبال الأمل الدايبة! باستثناء قناة «دى إم سى» فهى القناة الوحيدة التى لم تلوثها فلوس الأطباء المزيفين واحترمت إنسانية المرضى ولم تجر خلف فلوس إعلانات الأطباء الذين تفرغوا للحديث والدعاية فى الاستوديوهات وتركوا غرف العلاج والعمليات، أغلبهم بلا هوية حولوا الفضائيات لمصيدة للمرضى من خلال برامجهم الوهمية وافتقدوا الإنسانية.. السبوبة أهم شىء.
الفيل الأزرق
كتابة وإخراج وتمثيل وتكنيك مختلف، حتى الموسيقى متميزة، عمل ممتع وشائق للنجوم كريم عبد العزيز، هند صبرى، إياد نصار، نيللى كريم، وخالد الصاوى رغم ظهوره فى مشهد واحد. الفيل الأزرق.. سينما راقية وممتعة بتوقيع المؤلف أحمد مراد والمخرج مروان وحيد حامد.
شغل عفاريت.. رعبتونا الله يجازيكم
عكس الإتجاه
وكأن سير السيارات عكس الاتجاه صار أمرا مستساغا فى شوارع المحروسة.. تطور الإبداع من سير السيارات بدون لوحات إلى التفنن فى إخفاء أرقام اللوحات للإفلات من المخالفات، خلاف ظهور استيكرز شفاف يخفى ملامح الأرقام والحروف.. فوضى التوك توك وبلطجة السيارات نجنى أشواكها بحوادث بشعة.. المسئولية تستوجب يقظتنا وإيجابياتنا وليس المرور منفردا.
أعيدوا الانضباط والأخلاق للشارع، كفانا إبداعا فى الانفلات وسوء السلوك والسير عكس كل مألوف.
يا رب
اللهم ارزقنا التقوى فإنها أفضل المراتب وارزقنا التواضع فإنه أحسن الصفات وارزقنا الإحسان فإنه أجمل الأعمال وادخلنا الجنة برحمتك وانت أرحم الراحمين....
أسأل الله العلى القدير أن يديم السكينة فى قلوبكم، والسعادة فى بيوتكم، والصحة فى أبدانكم، والرحمة والمغفرة لكم ولوالديكم..
أسعد الله أيامكم.



الاخبار المرتبطة




الحياء مكسب والخجل خسارة الحياء مكسب والخجل خسارة الأحد، 20 أكتوبر 2019 07:07 م
لهذه الأسباب.. مصر أم الدنيا لهذه الأسباب.. مصر أم الدنيا الخميس، 17 أكتوبر 2019 07:42 م
مجلـس أعلى للقيـم والأخـلاق مجلـس أعلى للقيـم والأخـلاق الأربعاء، 16 أكتوبر 2019 07:45 م
6 أشهر فى مصنع الرجال 6 أشهر فى مصنع الرجال الإثنين، 14 أكتوبر 2019 05:33 م
امرأة المطر والضجر! امرأة المطر والضجر! الأحد، 13 أكتوبر 2019 06:48 م
الحصان هو السبب الحصان هو السبب السبت، 12 أكتوبر 2019 07:32 م
صناعة الجمال صناعة الجمال الخميس، 10 أكتوبر 2019 07:35 م

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة