منظمة الصحة العالمية منظمة الصحة العالمية

منظمة الصحة العالمية تحيي اليوم العالمي لداء الكلب

أ ش أ السبت، 28 سبتمبر 2019 - 09:26 ص

  

تحيي منظمة الصحة العالمية اليوم العالمي الـ 13 لداء الكلب، ويأتي الاحتفال هذا العام 2019 تحت شعار "التطعيم : هو أساس كل جهود مكافحة داء الكلب"، ويهدف إلى التركيز على حملة التوعية الدولية التي يشرف عليها التحالف العالمي لمكافحة داء الكلب والخاصة باللقاحات الآمنة والناجعة المتاحة اليوم للإنسان والحيوان. 

ويتم الاحتفال باليوم العالمي لداء الكلب كل عام في 28 سبتمبر ، وتم إطلاقه في عام 2007، ويتزامن اختيار هذا اليوم مع ذكرى وفاة لويس باستور الذي طور بالتعاون مع زملائه أول لقاح فعال ضد داء الكلب. 

ويهدف اليوم العالمي لداء الكلب إلى زيادة الوعي حول تأثير داء الكلب على البشر والحيوانات، وتوفير المعلومات والمشورة حول كيفية الوقاية من المرض في المجتمعات المعرضة للخطر، ودعم الدعوة لزيادة الجهود المبذولة لمكافحة داء الكلب.

ويعد داء الكلب واحداً من أقدم الأمراض المعروفة للإنسان وأكثرها إثارة للفزع. ورغم أنه يمكن الوقاية من هذا المرض، فإنه يودي بحياة ما يقدر بنحو 59 ألف شخص سنوياً، معظمهم في المجتمعات المحلية الأفقر والأضعف في العالم، ونحو 40% من ضحايا المرض من الأطفال دون الخامسة عشرة ممن يعيشون في آسيا وأفريقيا. 

وتعرف منظمة الصحة العالمية داء الكلب بأنه مرض فيروسي، وواحد من الأمراض الاستوائية المهملة التي تؤثر، في الغالب، في السكان الفقراء والضعفاء، وخصوصاً الذين يعيشون في المناطق الريفية النائية، كما أنه من أقدم وأخطر الأمراض التي يعرفها الإنسان، إذ يعود تاريخ السجلات المكتوبة والمصورة لمرض داء الكلب إلى أكثر من 4000 عام. 

وينتقل إلى الناس من خلال العضات أو الخدوش، في حالات نادرة، ويمكن انتقاله عند دخول لعاب الحيوان المصاب إلى جرح مفتوح أو الأغشية المخاطية، مثل الفم أو العينين. وهو مرض معد ينتقل للحيوانات والبشر وله أعراض دالة عليه، لكن في حال ظهور الأعراض على الإنسان فهذا يعني أن احتمالات الشفاء تصبح قليلة جداً، وخطر الموت يكون مرجحاً. أما الحيوانات التي يحتمل أن تنقل داء الكلب فهي الكلاب المسعورة على الأغلب في البلدان الفقيرة في جنوب شرقي آسيا وأفريقيا. وفي الولايات المتحدة يمكن للخفافيش، والذئاب، والثعالب، أن تكون مصابة بالفيروس وتنقله إلى البشر، أو غيرها من الحيوانات.

وتكون الأعراض الأولى لداء الكلب مشابهة جداً للأنفلونزا وتستمر لأيام. لكن هذه الأعراض تتطور وهي: الحمى، الصداع، الغثيان، القيء، القلق، الارتباك، فرط النشاط ، صعوبة في البلع، الخوف من الماء (hydrophobia)، الهلوسة ، الأرق، الشلل الجزئي. 

أما عن الوقاية من داء الكلب ، فإن أولى خطوات الوقاية في حال التعرض لعضة كلب يشتبه بأنه حامل فيروس الكلب ، تكون بغسل الجرح فوراً وبعناية شديدة بالصابون والماء، لأنها خطوة يمكن أن تنقذ الأرواح. والخطوة الثانية بإعطاء اللقاح. 

وتشير منظمة الصحة العالمية إلى أن أكثر من 15 مليون شخص حول العالم يحصلون على اللقاح ما بعد العض، ما يمنع وقوع مئات الآلاف من الوفيات سنويا. وتوضح أنه على الرغم من وجود لقاحات بشرية فعالة وغلوبيولين مناعي لداء الكلب، إلا أنهما غير متاحين للمحتاجين، إذ يمكن أن يبلغ متوسط تكلفة الوقاية من التعرض للداء 40 دولاراً أمريكياً في أفريقيا ، و49 دولاراً في آسيا، ما يمثل عبئاً مالياً كارثياً على العائلات المتضررة التي يبلغ متوسط دخلها اليومي نحو دولار واحد للشخص الواحد. 

وتجمع الجهات الصحية المعنية بأن إعطاء الحيوانات، لا سيما الكلاب الشاردة، اللقاح المطلوب هو الحل الأفضل وليس قتلها للقضاء على داء الكلب. واعتبرت أن من واجب الحكومات والسلطات المحلية أن تتابع أحوال الكلاب في الشوارع وتلقحها، وتدمغها بعلامة تشير إلى تلقيها الطعم ، إضافة إلى تعقيمها للتخفيف من توالدها وتكاثرها في المناطق السكنية والضواحي المليئة بالنفايات والمواد الملقاة في العراء والتي تجذب تلك الحيوانات إليها.

وأوضحت دراسة أجرتها مجلة علمية خاصة بأمراض المناطق المدارية المهملة أن أغلبية إصابات داء الكلب تتركز في قارتي آسيا وأفريقيا.مشيرة إلى أن الهند تسجل سنوياً ما يقارب 21 ألف وفاة، أي أكثر من ثلث مجموع الوفيات في العالم بهذا الداء البالغة نحو 60 ألف وفاة، ما يعطيها أعلى معدلات الإصابة على مستوى العالم. 
وذكرت الدراسة أن واحداً تقريباً من بين كل 143 شخصاً في الهند يتعرض لعضة كلب في مرحلة ما من حياته، أي نحو 693 شخصاً لكل 100 ألف نسمة من السكان، ما يجعل العدد الإجمالي التقريبي 17.4 مليون شخص. 
وفي عام 2018 ، أنشأت منظمة الصحة العالمية والمنظمة العالمية لصحة الحيوان (OIE)، منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) والتحالف العالمي لمكافحة داء الكلب (GARC) ، تعاوناً عالمياً لمكافحة داء الكلب، لوضع استراتيجية مشتركة هدفها الوصول إلى "صفر وفيات بداء الكلب البشري بحلول عام 2030". 
وأوضحت منظمة الصحة العالمية أن أوروبا الغربية وكندا والولايات المتحدة واليابان تمكنت من القضاء على داء الكلب. وأن 28 من بين 35 دولة في أمريكا اللاتينية لم تبلغ عن أي وفيات بشرية بالداء منذ 2017، وأن خطوات كبيرة في الحد من وفيات داء الكلب حصلت في بلدان مثل بنجلادش، والفلبين، وسريلانكا، وتنزانيا، وفيتنام، وجنوب أفريقيا، على سبيل المثال لا الحصر. وشددت على أن النجاح في محاربة داء الكلب لا يتوقف عند العلاج وحده، وإنما يعززه تطوير برامج تتعلق ببناء القدرات المحلية، وبث المعرفة عن المرض بين أوساط الناس والأطفال منهم، وتطوير آليات المراقبة.

واعتبرت أن القضاء على داء الكلب لن ينقذ حياة 300 ألف شخص فقط، بل سيحسن الظروف المعيشية لملايين البشر، ويساهم في تحسين الأمن الصحي العالمي. لافتة إلى أن الاستثمار في القضاء على داء الكلب عالمياً سيؤدي في نهاية المطاف إلى توفير 8.6 مليارات دولار أميركي من الموارد الاقتصادية في كل عام.



الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة