٤ فوائد من تربية كبار السن للحيوانات.. ضغط الدم مفاجأة ٤ فوائد من تربية كبار السن للحيوانات.. ضغط الدم مفاجأة

٤ فوائد من تربية كبار السن للحيوانات.. ضغط الدم مفاجأة

إيمان طعيمة الأربعاء، 02 أكتوبر 2019 - 12:24 م

إحساس صعب حين يشعر الإنسان بأنه أصبح وحيدا، ويكون أكثر صعوبة حينما يفقد شخص عزيز لديه يوما بعد يوم، هكذا يشعرون كبار السن أو المسنين وحينها يتألمون ولا يتكلمون. 

وأثبتت الدراسات بأنهم يستطيعون أن يجددون حياتهم مرة أخرى بممارسة الأنشطة المحبوبة لديهم ولكن هذا الحل يكون صعب على كثير منهم، ويكون الحل الأمثل هو تربية الحيوانات الأليفة لتكون بمثابة مصدر راحة وصحة لهم. 

محاربة الأمراض واسترجاع الذاكرة 

أثبتت الدراسات أن تربية كبار السن للحيوانات الأليفة تساعد على تقليل التوتر، وخفض ضغط الدم، وزيادة التفاعل الاجتماعي والنشاط البدني. 

ويقول الطبيب النفسي جاي بجرانات على موقع «فيند كير» أن الكلاب والقطط تعيش وقتها، كما هو ولا تقلق بشأن الغد الذي يمثل مفهوم مخيف لكبار السن مما يساعدهم على التغلب على هذا التفكير المزعج يوما بعد يوم. 

وأكدت عالمة النفس بيني بدونينفيلد، تربية الحيوانات واللعب معها له قدرة كبيرة على مساعدة المسنين على استرجاع الذاكرة بشكل أفضل، حيث قالت «إن وجود حيوان أليف يساعد الكبار في التركيز على شيء آخر غير مشاكلهم الجسدية والنفسية واسترجاع ذكرياتهم من جديد.
 

 


نصائح هامة قبل الاقتناء

وقدم الخبراء عدة نقاط يجب أن تؤخذ في الاعتبار قبل اقتناء كبار السن للحيوانات الأليفة حيث يكون ذلك سببا في اختلاف الروتين اليومي إلى حد ما:

فإذا كان الشخص متمرسا على تربية الحيوانات منذ الصغر، فتكون الكلاب خير صديق يساعده على تغيير روتين يومه ويساعده على الحركة واللعب لأن الكلاب بطبيعتها تميل إلى الشقاوة والمداعبة. 


أما إذا كان الشخص لديه أي إعاقات أو قيود فتكون تربية القطط أو الطيور هي الحل الأمثل لأنها لا تستدعي الحركة بشكل متواصل. 

وإذا كان الشخص مصابا بعجز سواء شديد أو ضعيف فيمكن اقتنائه كلب علاج مدرب خصيصا لمساعدته على العمل في المنزل وأثناء التنزه.


محاربة الشيخوخة وتحسين المزاج

وتقول استشاري الطب النفسي دكتورة ولاء نبيل أن اقتناء حيوان أليف يساعد كبار السن علي قضاء وقت ممتع ومفيد، كما يساعدهم على محاربة أعراض الشيخوخة وتحسين المزاج، حيث أن اللعب واللهو معهم يجعل الجسم يفرز هرمون السعادة ويشعر الإنسان بعدها بالاسترخاء. 

كما يساعده ذلك على شغل وقت فراغه، وإعطائه إحساس بالمسؤولية وبأنه لازال له دور في الحياة ويستطيع العطاء مجددا وأن لديه هدف يعيش من أجله. 

فضلا عن أن اقتناء المسن للحيوان يشعره بالبهجة والتخلص من أعراض الاكتئاب التي قد توجد بفعل كبر السن والمرض أحيانا، بل يشغله أيضا عن التفكير في الألم والشعور به. 

ممارسة الرياضة وتجنب الأمراض 

أما الروتين اليومي للعناية بالحيوان يضيف الحيوية للمسن ويساعده علي ممارسة طقوس عديدة كالجري والمشي وهذا ما يوصي به الأطباء لتجنب الإصابة بالأمراض المزمنة. 


كما تنصح دكتورة «ولاء» بأن يقتنى الشخص أكثر من نوع من الحيوانات حتى إذا مرض أحدهم أو توفى لا قدر الله، لا يكون له ذلك تأثير سلبي قوي عليه ويستطيع الانشغال بالحيوان الأخر حتى يتعدى هذه المحنة. 


وأكدت على ضرورة الرعاية الصحية والطبية للحيوان وعدم أهمالها حتى لا يكون سبب في نقل العدوى أو حدوث مشكلات صحية للمسن هو في غنى عنها. 




الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة