وزيرة السياحة  وزيرة السياحة 

وزيرة السياحة تشارك في جلسة «الاقتصاد والمناصب القيادية في أفريقيا» بفرنسا

مي سيد السبت، 05 أكتوبر 2019 - 01:27 م

شاركت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة السياحة كمتحدث في جلسة نقاشية تحت عنوان "الاقتصاد والمناصب القيادية في أفريقيا" (Economics and Leadership in Africa). 

 

وذلك على هامش منتدى الأعمال الأفريقي(Choiseul Africa Business Forum) الذي عقده معهد (Choiseul) للسياسة الدولية في الفترة من ٣ إلى ٤ أكتوبر الجاري بمدينة نيس بفرنسا.

وخلال الجلسة أكدت الوزيرة على أهمية السياحة في اقتصاديات الدول كقطاع مُصٓدِر للخدمات، ويساهم بنسبة 15% في الناتج الإجمالي المحلي، كما أنه من القطاعات الهامة التي تساهم في توفير النقد الأجنبي، وتعد السياحة من القطاعات الاقتصادية الأسرع نموا والتي تساهم بشكل كبير في توفير فرص العمل.

وأشارت إلى أن مصر حققت في عام ٢٠١٨/٢٠١٩ أعلى إيرادات للسياحة المصرية في تاريخها وذلك وفقا لتقرير البنك المركزي الذي صدر مؤخرا، موضحة أن هذه النتائج تأتي بعد جهد وعمل متواصل من قبل جميع الجهات ذات الصلة والشركاء في مجال السياحة محلياً وعالمياً وذلك لتحقيق المحاور التي تمت صياغتها في برنامج الاصلاح الهيكلي لتطوير قطاع السياحة، كإطار للسياسات العامة والذى تم وضعه بالتعاون مع الأطراف ذات الصلة وتضمن أهدافا واضحة وإجراءات تنفيذية محددة لتحقيقها.

وقالت الدكتورة رانيا المشاط إن الوزارة أطلقت تقرير المتابعة الأول لما تم تحقيقه وتنفيذه من محاور البرنامج في 27 سبتمبر الماضي، حتي يتسنى للجميع الاطلاع على ماتم انجازه في كل محور من محاور الإصلاح الهيكلي .

وأشارت إلى أهمية وجود فريق عمل جاد محدد المهام عند وضع أطر للسياسات العامة لأي قطاع لإنجاحه، مؤكدة على ضرورة اشراك الفتيات والشباب الأفريقي الواعي والمتعلم في مجالات العمل المختلفة، وتمكينه ومساندته حتى يتولى المناصب القيادية، لافتة إلى أن وجود قيادات شابة ناجحة في الحكومة المصرية أصبح دافعا للشباب للعمل العام.

وعن دور المرأة في المجتمع المصري، أكدت الوزيرة على أن القيادة السياسية في مصر تولي المرأة المصرية اهتماما كبيرا، لافتة الي اطلاق فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي عام ٢٠١٧ الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة المصرية ٢٠٣٠، والتي تهدف إلى أن تكون المرأة بحلول عام ٢٠٣٠ شريكا أساسيا في استراتيجية التنمية المستدامة، من خلال التمكين السياسي والاجتماعي والاقتصادي لها وحمايتها من كافة أشكال العنف المادي والمعنوي ضدها.

وفي سؤال عن التحديات التي تواجهها المرأة خلال العمل في الدول الأفريقية، أشارت الدكتورة رانيا المشاط إلى أن مصر بها قيادات نسائية ناجحة، لافتة إلى أن الحكومة المصرية بها 8 وزيرات يتولين ملفات هامة، مما يؤكد على مدى إدراك الحكومة المصرية بأهمية دور المرأة، ويعكس ثقة القيادة السياسية في قدرات المرأة على تحقيق التنمية والإصلاح في جميع المجالات التي تتولاها.

وأوضحت أن وجود نساء ناجحات في المناصب القيادية يشجع المزيد من الفتيات والسيدات على العمل والتفوق، وأضافت أن مصر يمكنها أن تقدم نموذجا ناجحا للدول الإفريقية فيما يخص الجهود التي تقوم بها لتمكين المرأة.

وقالت الوزيرة إن تمكين المرأة للعمل في قطاع السياحة يأتي على رأس أولويات وزارة السياحة، لافتة إلى أن المحور الخامس ببرنامج الإصلاح الهيكلي لتطوير قطاع السياحة والخاص بمواكبة الاتجاهات العالمية الحديثة في مجال السياحة يهدف إلى التمكين الاقتصادي للمرأة.

وأشارت إلى توقيع خطاب نوايا لتنفيذ مشروع "محفز سد الفجوة النوعية في مصر" Egypt’s Closing the Gender Gap Accelerator “ بالتعاون مع المجلس القومى للمرأة ومنتدى الاقتصاد العالمى وذلك خلال مشاركتها في قمة منتدى الاقتصاد العالمي عن تأثير التنمية المستدامة2019 في سبتمبر الماضي بولاية نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية.

وأوضحت أن هذا المشروع يعد الأول من نوعه في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لتعزيز التعاون بين القطاعين الحكومي والخاص في مجال القضاء على الفجوات النوعية بين الجنسين، وزيادة مشاركة المرأة في سوق العمل، وتشجيع المزيد من النساء لتقلد المناصب القيادية الاقتصادية، وسد الفجوات في الأجور، مما سيساهم في تعزيز جهود مصر فى مجال تمكين المرأة إقليمياً ودولياً.

وأضافت أن الوزارة أعلنت أيضا عن تطبيق ختم المساواة " Gender Equality Seal" فى قطاع السياحة المصري بالتعاون مع المجلس القومي للمرأة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، لافتة إلى أن مصر تعتبر هى الدولة الأولى على مستوى العالم التي تطبق هذا الختم في قطاع السياحة.

وأوضحت الوزيرة أنه وفقا لدراسات صندوق النقد الدولي فإن مشاركة المرأة في سوق العمل أصبحت أمراً حتميا حيث أن زيادة مشاركتها يساهم في زيادة حجم الاقتصاد بالدول المتقدمة بنسبة 10 %، وفى الدول الناشئة بنسبة 30 % مما يؤثر بشكل إيجابي على الاقتصاد الكلي.

جدير بالذكر أن جدول أعمال المنتدى يركز على فرص العمل في أفريقيا، ويجمع على نحو تفاعلي حوالي 500 من قادة أفريقيا والاتحاد الأوروبي، وكان معهد (Choiseul) قد أسس مجتمع أعمال أفريقي منذ ٥ سنوات يضم ما يقرب من 300 من قادة الفكر الاقتصادي ومتخذي القرار في ٣٠ دولة أفريقية، ومنتدى الأعمال الأفريقي هو منصة مخصصة لتبادل الخبرات وتنمية فرص الأعمال والاستثمار في أفريقيا ومع أفريقيا.



الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة