اللواء محمد الشافعي اللواء محمد الشافعي

حوار| اللواء محمد الشافعي: «موشى ديان» اعترف بعجزه عن اختراق شبكة صواريخنا في حرب أكتوبر

محمد محمود فايد السبت، 05 أكتوبر 2019 - 06:25 م

حرب أكتوبر ستظل معينا لا ينضب يجب أن ننهل منه كل أسباب النجاح، ومن الضروري أن تظل الدروس المستفادة من روح أكتوبر نبراسا أمامنا تقودنا نحو النجاح مهما كانت العقبات، فلم تكن مجرد معركة تحرير للأرض المحتلة فقط، وإنما كانت ملحمة وطنية متكاملة، تجمعت فيها كافة المبادئ الوطنية والقيم السامية وأسس النجاح والتميز، من إرادة حديدية وإيمان بالله وثقة في النصر والانتماء للوطن والولاء لتراب مصر العظيمة، والعقيدة القتالية السليمة والإعداد الجيد للمعركة والقناعة بأن النصر قادم لا محالة. 

 

وبمناسبة الذكرى الـ 46 لنصر السادس من أكتوبر عام 1973 ، كان لـ«بوابة أخبار اليوم» لقاءاً مع اللواء محمد الشافعي، أحد أبطال سلاح الدفاع الجوي، وهو من مواليد القاهرة، في ديسمبر 1946، ليروي لنا لحظات الأمل والتمني، التي عاشها مابين عام 1967 حتى نصر أكتوبر 1973.

 

في البداية قال اللواء محمد الشافعي، إنه التحق بالكلية الحربية في 23 يوليو من عام 1967، وتخرج في 3 فبرايرمن عام 1969، مشيراً إلى أن ما قبل حرب يونيو 1967، لم كان يكُن هناك سلاح دفاع جوي في مصر، بل كان هناك مدفعية مضادة للطائرات.

 

وأضاف أن المشير محمد علي فهمي، قام بتأسيس قيادة قوات الدفاع الجوي، وقام بتأسيس حائط الصواريخ على طول القناة، كما أن الدفاع الجوي مكن القوات المسلحة من القيام بدورها وتحييد الذراع الطولى لإسرائيل، وهي القوات الجوية الإسرائيلية.

 

وأشار «الشافعي» إلى أن أبطال ورجال الدفاع الجوي، سطروا في الثلاثين من يونيو عام 1970 بأحرف من نور صفحات مضيئة فى تاريخ العسكرية المصرية بالإعلان عن اكتمال بناء حائط الصواريخ على امتداد جبهة قناة السويس وبدء تساقط طائرات العدو الجوى معلنةً بتر ذراعه الطولى.

 

وأضاف أن المعجزة تحققت خلال الأسبوع الأخير من شهر يونيو عام 1970، حيث انطلقت صواريخ الدفاع الجوى المصرية لتفاجئ أحدث مقاتلات العدو من طراز "الفانتوم وسكاى هوك" التى تهاوت على جبهة القتال المصرية وانهار التفوق للعدو الجوى فوق جبهة قناة السويس ولتضع فى عام 1970 اللبنة الأولى فى صرح الانتصار العظيم للجيش المصرى فى حرب أكتوبر1973.

 

وعن مشاركته في نصر السادس من أكتوبر، قال اللواء محمد الشافعي، إنه فى اليوم الأول للقتال فى السادس من أكتوبر 1973 هاجم العدو الإسرائيلى القوات المصرية القائمة بالعبور حتى أخر ضوء بعدد من الطائرات كرد فعل فورى توالى بعدها هجمات بأعداد صغيرة من الطائرات خلال ليلة 6/7 أكتوبر تصدت لها وحدات الصواريخ والمدفعية المضادة للطائرات ونجحت فى إسقاط أكثر من 25 طائرة.

 

وأشار إلى أنه على ضوء ذلك، أصدر قائد القوات الجوية الإسرائيلية أوامره للطيارين بعدم الإقتراب من قناة السويس لمسافة أقل من 15 كم وفى صباح يوم 7 أكتوبر 1973 قام العدو بتنفيذ هجمات جوية على القواعد الجوية والمطارات المتقدمة وكتائب الرادار ولكنها لم تجنى سوى الفشل ومزيد من الخسائر فى الطائرات والطيارين.

 

وكشف "الشافعي" أنه خلال الثلاثة أيام الأولى من الحرب فقد العدو الجوى الإسرائيلى أكثر من ثلث طائراته وكانت الملحمة الكبرى لقوات الدفاع الجوى خلال حرب أكتوبر مما جعل "موشى ديان" يعلن فى رابع أيام القتال عن أنه عاجز عن إختراق شبكة الصواريخ المصرية.



الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة