الطفل  " وائل السعود" الطفل " وائل السعود"

شاهد| العنصرية التركية تدفع طفلًا سوريًا للانتحار على «باب مقبرة»

هاني رجب الثلاثاء، 08 أكتوبر 2019 - 07:07 م

هرب طفل سوري من بلاده سوريا من ويلات الحرب وجحيمها متجهًا إلى تركيا ليفقد حياته التي هاجر وهرب من أجلها ،و ذلك بحسب تقرير أذاعته فضائية "الغد " اليوم الثلاثاء.

وأكد التقرير أن الطفل وائل السعود، ابن التسعة أعوام هرب مع أسرته  من الحرب في سوريا إلى تركيا، ظنا منهم أنها بلد النجاة على الأقل لهم ، لكنها تحولت إلى كابوس للأسرة بعد فقد ابنهم .

وأوضح التقرير أن الطفل "وائل السعود " واجه عنصرية وتنمر في مدرسته من أصدقائه والقائمين عليها لأنه سوري، مما دفع إلى الإقدام على الانتحار بشنق نفسه على باب مقبرة، وذلك بعد أن رصدت كاميرات المراقبة الطفل يلف حبلًا حول عنقة  متجها إلى مقبرة بولاية "كوجالي" التركية .

وأكدت وسائل الإعلام التركية، أن انتحار الطفل بسبب العنصرية وإدعت التعاطف معه .



الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة