د. علي عبد العال رئيس مجلس النواب د. علي عبد العال رئيس مجلس النواب

رئيس «النواب»: مصر تُبنى حاليًا «زي ما بيقول الكتاب»

حسام صدقة الأربعاء، 09 أكتوبر 2019 - 08:01 م

قال د. علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، إن الدولة المصرية بذلت جهدًا كبيرًا خلال الـ5 سنوات الماضية وحققت الانتقال من اللادولة إلى بناء دولة حقيقة، مؤكدًا أن ما حدث من جهود تعد معجزة كبيرة خاصة فيما يتعلق بالبنية الأساسية بمختلف المجالات لم تحدث في أي عصر من العصور التي مرت بها مصر.

جاء ذلك في ختام الجلسة العامة اليوم الأربعاء، بعد الاستماع لتعقيبات الأعضاء على بيان الحكومة، مؤكدًا أن الجميع سمع ما ذكرته الحكومة في أن فائض السلع لم يكن يكفي سوى شهرين، والآن يوجد فائض كبير سواء كان في السلع أو الاحتياطيات الأجنبية، مع المجهود الكبير في الصحة والإسكان، والتربية والتعليم التي ستكون نتائجها إيجابية ليست الآن ولكن في الفترة المقبلة، مضيفًا: "منظومة التعليم يتم إصلاحها من البداية لأنها وقعت.. والانتقال من مرحلة التلقين للإبداع والمنظومة الجديدة شارك فيها أكفأ بيوت الخبرة والتربية حتى أصبح منتج مصر التعليمي تطلبه العديد من الدول".

وبشأن الأوضاع الصحية، قال "عبد العال"، إن الدولة بذلت جهودًا كبيرة وخاصة مبادرات "فيروس سي" والتي يتم تصدريها للعديد من الدول أيضًا، ومشروع قانون التأمين الصحي الشامل الذي ظل حبيس الأدراج منذ 1985، مؤكدًا أنه حاليًا يتم بناء مصر بطريقة صحيحة "زي الكتاب ما بيقول".

وتابع "عبد العال": "كل تطوير وبناء بيكون له ضريبة.. وإحنا في 67 شوفنا معاناة أكثر من الوضع الحالي، وكنا نستخدم العسل الأسود محل السكر.. وكل الطعام كان يوجه لمعسكرات القوات المسلحة، وكانت طوابير الجمعية كثيرة وفرخة واحدة توزع على المواطنين"، مؤكدًا أنه رغم الإصلاح الذي يتم الآن والأسعار العالية إلا أنه تتوافر السلع والمواد الغذائية.

ولفت رئيس مجلس النواب، إلى أن جهود الحكومة تضمنت رفع الحد الأدنى من 1200 جنيه لـ2000 جنيه، وأيضًا برنامج "تكافل وكرامة" الذي حقق الكرامة لكثير من الأسر، مؤكدًا ضرورة ألا نصدر صورة سلبية للشباب، ونحن نسير على الطريق الصحيح والأمل قائم، ووضع الجنيه المصري ومعدلات البطالة أصبحت مختلفة.

واختتم: "القصة مش في توفير الأكل والشرب.. القصة في البناء والتنمية والمواطن المصري سترد له التحية على دوره الوطني".

 


الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة