د.فيكتور رزق الله د.فيكتور رزق الله

حوار| فيكتور رزق الله: الشاب الناجح يصعد السلم من الصفر

محمود كساب الأحد، 13 أكتوبر 2019 - 09:56 م

أحد الطيور المصرية المهاجرة التي استطاعت أن تضع لمساتها المؤثرة في ألمانيا وترفع اسم مصر عالياً، حيث نجح في تصميم مترو انفاق مدينة هانوفر الألمانية وأصبح نقيبا للمهندسين الألمان لدورتين، إنه د. فيكتور رزق الله عضو المجلس الاستشارى الرئاسي في مجال التعليم العالي والبحث العلمي.


< حدثنا عن مشوارك العلمي منذ البداية؟
الوصول إلى المراكز العليا فى الحياة سواء فى مصر أو الخارج يقارن بصعود السلم من الأسفل إلى الأعلى وبما أنني لم أحصل على منحة دراسية لعمل الماجستير والدكتوراه وجامعات ألمانيا لم تعترف بشهادة البكالوريوس المصرى كان طريق النجاح صعبا للغاية ويحتاج للمزيد من الصبر والجهد الكبير والأمل المستدام، واستغرقت 10 سنوات لعمل الدراسات العليا فى ألمانيا و10 سنوات أخرى للعمل في المكاتب الهندسية للخبرة العملية.


< وما أبزر العقبات التى واجهتها؟
منذ سفرى لاستكمال دراستى فى ألمانيا كنت أتعامل مع مجتمع مختلف تماما عن المجتمع المصرى من حيث البشر، والطبيعة المناخية، وكان على أن أتأقلم مع هذا المجتمع من أجل النجاح.


< من وجهة نظرك لماذا ينجح المصريون في الخارج؟
- المجتمع الأوروبى يحترم التواضع والأدب والتعامل وعلى مستوى ثقافي عالي والأخلاق العالية وعدم الكذب والمبالغة، فلن تجد مصريا واحدا من علمائنا وخبرائنا الكبار وصل في يوم وليلة للقمة، بل وصل لأنه عمل يوميا 10 و12 ساعة متواصلة.


< ما أبرز الأوسمة التي حصلت عليها في ألمانيا؟
حصلت على العديد من الأوسمة الألمانية مثل وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى واستلمت الوسام من رئيس الوزراء شخصيا فى عام 1993، ووسام المواطن الشرفى لجامعة هانوفر وهو اعلى وسام جامعى علمى فى سنة 2003، والوسام الذهبى من نقابة المهندسين عام 2004 كرئيس سابق للنقابة والمصرى الوحيد فى ألمانيا  عام 1994 رئيس نقابة، ووسام امتياز الأبحاث من جمعية مقاولي البناء والإنشاءات والبنية التحتية، والوسام الفخرى العلمى من جامعة دانزيج البولاندية، ووسام من وزير ألمانيا لشؤون البحث والتكنولوجيا الفيدرالي لتبادل التعاون العلمى بين جامعة هانوفر المانيا وحوالى 47 جامعة اجنبية عام 1999.


< كيف ترى تطوير شبكة المواصلات في مصر بالفترة الحالية؟
بخصوص شبكة النقل لا يمكن المقارنة بين القاهرة، ومدينة هانوفر الألمانية، وذلك بسبب نسبة السكان فالقاهرة التى يسكن بها 20 مليون نسمة ويتزايدون دائما أم هانوفر فعدد السكان ثابت فيها منذ 30 عاما.


< ضع روشتة لتطوير شبكة النقل والمواصلات في مصر؟
الشبكة المصرية لمترو الأنفاق فى نظرى الشخصى عظيمة للغاية ولكن تعريفة التذكرة فى مصر يغطى غالبا 10 % من المصاريف الحقيقية، فيجب مراجعة نظام وأسعار مترو الأنفاق على حسب المسافة أو عدد المحطات أو استعمال المترو، وهذا الموضوع حساس جدا ويحتاج لدراسة.


< وما رأيك في المشروعات القومية التي تنفذ حالياً ؟
المشروعات القومية في مصر من وجهة نظري كمهندس استشاري عظيمة وضرورية للتقدم الاقتصادي والعلمي والتكنولوجي والاجتماعي وفي المستقبل لخلق فرص عمل للشباب،وأى مشروع قومي كبير في العالم يحتاج لسنوات بعد التنفيذ لكي يشعر الشعب بالفائدة.


< وما رسالتك للشباب؟
رسالتى للشباب هى أن يتركوا اليأس وألا يؤمنوا بكلمة مستحيل وترك كلمة الظروف ويثقوا في أنفسهم ويدخلوا في معركة الحياة، فالشباب ينظر للناجحين على أنهم يولدون كذلك ولكن الحقيقة بأن الشخص الناجح يبدأ السلم من الصفر حتى يصل إلى القمة.


الاخبار المرتبطة

 

 

 

 

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة