جانب من الجلسة جانب من الجلسة

جلسة باجتماعات البنك الدولي تشيد بجهود الرئيس السيسي في إطلاق اتفاقية التجارة

أحمد عيسى السبت، 19 أكتوبر 2019 - 10:29 ص

شاركت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، في جلسة حول الوظائف والتحول الاقتصادي في الأسواق الناشئة، على هامش الاجتماعات السنوية للبنك الدولي في واشنطن.

 جاء ذلك بحضور ريتا روى، الرئيس والمدير التنفيذي لمؤسسة ماستر كارد، وبيتر نجونجو، الشريك المؤسس لشركة "تويجا فودز" الكينية، و نديم أحمد، رئيس مجلس إدارة الشركة العالمية للشاي والسلع المحدودة الهندية، وعدن محمد، سكرتير عام وزارة مجتمع شرق إفريقيا والتنمية الإقليمية فى كينيا.


وأشاد المشاركون فى الجلسة، بجهود الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال رئاسته للاتحاد الإفريقي، في إطلاق اتفاقية التجارة الحرة في إفريقيا والتي تعد احد أكبر مناطق التجارة الحرة فى العالم، بحيث تضم ما يقرب من 1,2 مليار نسمة وناتج محلى إجمالي يقدر بحوالي 3.4 تريليون دولار، بما يساهم في تخفيض أسعار الكثير من السلع، ويزيد من تنافسية القارة الإفريقية على المستوى العالمي، ومن جاذبية الاستثمارات لتصنيع وتحديث اقتصاديات القارة.


وأكدت الوزيرة، أن مصر تجنى ثمار الإصلاح الاقتصادي، حيث حافظت على مكانتها كالوجهة الأولى للاستثمار الأجنبي المباشر في إفريقيا العام الماضي، على الرغم من انخفاض الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي بنسبة 41٪ في النصف الأول من عام 2018، وفقا لتقرير مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (انكتاد)، كما تحسن ترتيبها في تقرير التنافسية العالمية، وذلك نتيجة جهود تحسين الإطار التشريعي لبيئة الاستثمار خلال الفترة الماضية، ومواكبة التشريعات الاقتصادية لأفضل التطبيقات العالمية.


وأوضحت الوزيرة، أن مصر خلال رئاستها للاتحاد الإفريقي، عملت على زيادة الاستثمارات في دول القارة من خلال التعاون المشترك والمشاريع عبر الحدود وخاصة في مجالات البنية الأساسية والطاقة الجديدة والمتجددة والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وذلك في إطار المساهمة في تحقيق رؤية القارة لعام 2063 الهادفة لتحقيق تنمية اقتصادية واجتماعية شاملة.


وأشارت الوزيرة، إلى أن مصر تسعى إلى مزيد من التكامل في سلاسل القيمة الإقليمية والعالمية في قطاعات السيارات والكيماويات والصناعات الغذائية من خلال زيادة قدراتها التنافسية، مما يعزز التجارة ويساعد على خلق فرص عمل. 


وذكرت الوزيرة، أن مصر تعمل على تحديث شبكة البنية الأساسية الإقليمية، بما في ذلك الطرق التي تربط القارة، وتواصل توسيع استثماراتها في مشروعات الطاقة المتجددة.

ودعت الوزيرة، مؤسسات القطاع الخاص العالمية والشركات الدولية مُتعددة الجنسيات للاستثمار في قارة إفريقيا في ظل وجود أسواق إفريقيا مفتوحة وظروف استثمارية مُهيئة، وطالبت مؤسسات التمويل الدولية والقارية والإقليمية بأن تضطلع بدورها في تمويل التنمية بإفريقيا، وتوفير الضمانات المالية لبناء قدرات القارة بما يُسهم في تعزيز التجارة وزيادة الاستثمار.
 


الاخبار المرتبطة

 

 

 

الأكثر قراءة




الرجوع الى أعلى الصفحة