فعاليات الاجتماع الثالث للدورة العادية للجنة الفنية المتخصصة للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فعاليات الاجتماع الثالث للدورة العادية للجنة الفنية المتخصصة للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

اختتام اجتماع اللجنة الفنية للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

وائل نبيل السبت، 26 أكتوبر 2019 - 05:35 م


اختتمت اليوم فعاليات الاجتماع الثالث للدورة العادية للجنة الفنية المتخصصة للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والإعلام التابعة للاتحاد الإفريقي التي استضافتها مدينة شرم الشيخ خلال الفترة من 22-26 أكتوبر 2019.


ترأس الجلسة الختامية للاجتماع الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والدكتورة أماني أبو زيد مفوض البنية التحتية والطاقة بالاتحاد الافريقي، وبمشاركة نحو 20 من وزراء الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأفارقة، ونخبة من الخبراء وممثلي الاتحاد الافريقي وممثلي المنظمات المعنية بالاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

 

و أكد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على تطلع مصر إلى استكمال التنسيق مع الاشقاء الأفارقة والعمل مع الهيئات الدولية ذات الصلة والدول الصديقة لتبني عدد من مبادرات التعاون في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من أجل التنمية المستدامة؛ وكذلك رفع إعلان شرم الشيخ 2019 وهو مخرج هذا المؤتمر الى قمة الرؤساء وحكومات الدول الأفريقية ليس فقط كخطة عمل بل كإنجازات على أرض الواقع.

 

وقدم الدكتور عمرو طلعت الشكر لكافة الوفود على هذه المشاركة الفاعلة رفيعة المستوى وحرصها على للوصول إلى رؤى موحدة حول العديد من القضايا الهامة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتي تسهم في تنمية القارة الأفريقية. داعياً الدول الأعضاء ومفوضية الاتحاد الأفريقي إلى تحقيق الالتزامات المحددة لها بإعلان شرم الشيخ 2019.

 

وأكد وزير الاتصالات على تقدير مصر لكافة الجهود المبذولة تجاه تحقيق أجندة التحول الرقمي بالقارة، الأمر الذي يستلزم موائمة الكثير من سياسات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وتطوير البنية التحتية للاتصالات، فضلاً عن التنسيق في المحافل الدولية للموضوعات ذات الأولوية القصوى على سبيل المثال الأمن السيبراني والذكاء الاصطناعي وحكومة الانترنت وغيرها.

 

وفي ختام كلمته أشار الدكتور عمرو طلعت الى استضافة مدينة شرم الشيخ لفعاليات المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية، آملا أن يكون للقارة الافريقية مشاركة قوية وفعالة في النقاشات حول الموضوعات المطروحة في هذا المؤتمر الدولي الكبير والذي يناقش السياسات المنظمة لتكنولوجيات الاتصالات الحديثة.

 

وكان الدكتور عمرو طلعت قد عقد عددا من اللقاءات الثنائية مع بعض من وزراء الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والمسئولين في الدول الأفريقية الشقيقة أعضاء الاتحاد الإفريقي على هامش المؤتمر، حيث التقى  هدى إيمان فرعون وزيرة البريد وتكنولوجيا الاتصالات والرقمنة الجزائرية، تناول اللقاء تبادل الرؤى حول عدد من القضايا المتعلقة بمجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المطروحة على الساحتين العربية والإفريقية، وتجربة مصر الفريدة في بناء القدرات التكنولوجية. 


وفي نهاية اللقاء وجه الدكتور عمرو طلعت الدعوة لدولة الجزائر الشقيقة للمشاركة الفاعلة في مبادرة أفريقيا لإبداع الألعاب والتطبيقات الرقمية، وبرامج تنمية القدرات التي تنفذها مصر لخدمة أبناء القارة.

 

كما التقىالدكتور عمرو طلعت، سالم محمد العبد وزير تعليم العالي والبحث العلمي والرقمنة الموريتاني حيث تم التباحث حول المنصات التعليمية الالكترونية المتخصصة في تكنولوجيات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وأعرب الوزير عن ترحيب مصر بالدارسين والمتدربين الموريتانيين في هذه البرامج.

 

واجتمع الدكتور عمرو طلعت، مع سيسيل ميزربان وزير الاتصالات بدولة ليسوتو الذي أعرب عن رغبة بلاده في الاستفادة من الخبرات المصرية في التعليم الرقمي والتقني عبر المنصات الالكترونية ومشاركة شباب بلاده في مبادرة أفريقيا لإبداع الألعاب والتطبيقات الرقمية.

 

كما التقى الدكتور عمرو طلعت بسفير الكاميرون، حيث شهد اللقاء استعراض كافة المبادرات المصرية في مجال التكنولوجيات المتقدمة والتمكين الرقمي وسبل وصول هذه المبادرات لأبناء القارة للاستفادة منها.

 

كما التقى وزير الاتصالات أيضا مع اورسولا اكوفو ، وزيرة الاتصالات بغانا حيث يتباحث الجانبان بشأن تعزيز التعاون الثنائي والإقليمي أيضا في مجالات بناء القدرات في موضوعات متنوعة منها الأمن السيبراني وعلوم البيانات فضلا عن تشجيع الشباب وخاصة الفتيات باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

 

يذكر أن الاجتماع الثالث للجنة الفنية المتخصصة للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والإعلام التابعة للاتحاد الافريقي يعد بمثابة حلقة وصل حيوية لإبراز واستعراض الجهود المصرية خلال عام الرئاسة الافريقية لتكثيف التشاور الفني والسياسي في أحد أهم أولويات أجندة 2063 ألا وهو "التحول الرقمي" والاستمرار في التنسيق والتشاور القائم مع الدول الأفريقية الشقيقة.
 


الاخبار المرتبطة

 

 

 

 

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة