«إسراء» تواجه إعاقتها النادرة بـ«روح حلوة» «إسراء» تواجه إعاقتها النادرة بـ«روح حلوة»

حكايات| «إسراء» تواجه إعاقتها النادرة بـ«روح حلوة»

إسلام دياب السبت، 26 أكتوبر 2019 - 07:47 م

تفتحت عينها اليسرى على الحياة داخل غرفة العمليات .. لم تُكمل 10 أيام من عمرها وهي تجرى أخطر عملية ستُحدد مصيرها.. إعاقة تحدث نادرا قدرها المتخصصون بطفل من بين 700 ألف طفل فى العالم .

الطفلة إسراء أحمد عبد المعز ولدت بتشوه فى الوجه أصاب عينها وبتر فى أصابع اليد والقدم، ورغم فشل العملية فى إعادتها إلى الصورة السوية، إلا أنها قررت أن تدخل فى تحدى مع الحياة وألا تيأس .. إنها طالبة كلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر وصاحبة كتاب «روح حلوة» الصادر على دار الرسم بالكلمات للنشر والتوزيع والملقبة على مواقع التواصل الإجتماعى وبين جمهورها بـ«أم روح حلوة»، والحاصلة على تكريم «اليونيسكو» والميدالية الذهبية والبرونزية والفائزة ببطولة أسبوع شباب الجامعات فى الجرى والمُكرمة من جامعات مصر لقدرتها على التحدى ومواجهة التنمر.

تقول لـ«بوابة أخبار اليوم» ولدت بتشوه فى وجهى أصاب عينى وبتر فى أصابع اليد والرجلين.. وأجريت حتى الآن 10 عمليات كان أولها عندما كان عمرى 10 أيام ومنذ 6 سنوات أقوم بعمل تقويم فى مستشفى السعودى الألمانى ورغم فشل 4 عمليات منها تغلبت على ما حدث بتقلبها ومواجهتها أما بالعمليات وممارسة الرياضة وبالحديث مع الناس على السوشيال ميديا وبالدراسة حتى لا تتغلب إعاقتى على نفسى وأظل حبيسة الجدران..

وأضافت جاءت فكرة كتاب روح حلوة من خلال أحد الكُتاب اتصل بى واقترح على فكرة أن أضم كل ما أنشره من فيديوهات وبوستات على مواقع التواصل الإجتماعى فى كتاب أقوم فيه بتوثيق جميع المراحل الحياتية والمواقف التى مرت بى وتوصيل رسالتى للجمهور بشكل أفضل وكان هدفى من ذلك أن يصبح مع جمهورى كتاب يحتفظوا به لأولادهم وأصدقائهم يكون موعظة لهم ف حياتهم.

وأشارت إلى أنها تحدثت فى كتابها عن التنمر فى إطار من المواقف التى حدثت لها ولغيرها من التى تحدث لآخرين وكيفية مواجهة التنمر من خلال عدد من الوسائل الدفاعية خاصة وأنها لمدة 3 سنوات تقوم بنشر فيديوهات خاصة بها على السوشيال ميديا تشرح فيها ما يحدث لها فى الشارع من إيجابيات وسلبيات خاصة وأن لها جمهور كبير ومتابعين على مواقع التواصل الإجتماعى.

وأكدت حصولها على ميدالية ذهبية والمركز الأول فى الجرى بمسابقة أسبوع شباب الجامعات عام 2018 الذى أطلقه الرئيس عبد الفتاح السيسى كعام للمعاقين ومنذ أسابيع قليلة حصلت على الميدالية البورنزية مركز ثالث فى أسبوع شباب الجامعات لمتحدى الإعاقة 2019 وحصلت على جائزة من منظمة اليونيسكو خلال حملتها ضد التنمر وجائزة من الأمم المتحدة لدعم المرأة خاصة وأنها تمثل 3 فئات هم المرأة والشباب ومتحدى الإعاقة نتيجة لقدرتها فى التأثير من خلال السوشيال ميديا بالإضافة لحصولها على عدة تكريمات من عدد من الجامعات وتكريمها من جامعتها «جامعة الأزهر» 3 مرات خلال عام ونصف.


الاخبار المرتبطة

 

 

 

 

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة