د.حبش النادي د.حبش النادي

حوار| رئيس جامعة العريش: مستشفى جامعى ومعهد للتمريض وكلية للطب العام القادم

صالح العلاقمي الأحد، 27 أكتوبر 2019 - 12:30 ص

- استمرار الدراسة يعنى أن سيناء بلد الأمن والأمان


إنشاء الجامعات يعتبر مكملاً لخط الدفاع عن مصر ، وهو اتجاه تؤيده القيادة السياسية باعتبار ان التنمية تمثل الأمن القومى المصرى ، إلى جانب إحداث تنمية بشرية للمواطن كى يتسلح بالعلم والابتعاد عن الأفكار المتطرفة والانخراط فى مجالات العمل. لذا فإن قرار الرئيس السيسى بإنشاء جامعة العريش ، يمثل رسالة بأن الدولة حاضرة وبقوة ، وأن عمليات التعمير والتنمية لا تتوقف على ارض سيناء الغالية كما أن وجود الجامعة تعد انطلاقة جديدة إلى تنمية شاملة ،وتعظيم استغلال الموارد المتاحة ،وقد كان « للأخبار» هذا الحوار مع الدكتور حبش النادى رئيس جامعة العريش.


 ماذا يمثل قرار الرئيس السيسى بإنشاء جامعة العريش ب6 كليات.؟
ان قرار الرئيس السيسى بشأن إنشاء الجامعة، جاء فى توقيت مثالى لتأكيد اهمية سيناء بالنسبة لمصر، من اجل إعداد وتخريج الكوادر للعمل على ارض سيناء، والمشاركة فى إقامة مزيد من المشروعات لاستثمار الثروات التعدينية التى تتوافر على أرضها بكميات كبيرة تكفى لعدة أجيال قادمة.،وقد بدأت الجامعة ب6 كليات فى أبريل 2016 ، والان أصبحنا 9 كليات ، كما وافق المجلس الأعلى للجامعات على إنشاء كلية للطب البشرى وكلية الطب البيطرى والمقرر بدء الدراسة فيها هذا العام.وفى انتظار القرار الجمهورى بشأن انشاء كلية الطب البشرى خاصة وانه تم توقيع برتوكول مع وزيرة الصحة لاستخدام مستشفى العريش العام كمستشفى تعليمى إلى حين إنشاء مستشفى العريش الجامعي.
إعداد الكوادر 
ما هو دور الجامعة فى إعداد الكوادر للمشاركة فى التنمية ؟
جامعة العريش تلعب دوراً كبيراً وأساسياً فى إعداد الكوادر البشرية لتساهم من خلالها فى تطوير حركة التقدم العلمى والتكنولوجى والثقافى بإعداد الطاقات البشرية المؤهلة لذلك، خاصة وان الدراسة استمرت بنفس معدلاتها بانتظام الطلاب وأعضاء هيئة التدريس، من اجل تقديم رسالة الجامعة للمواطنين فى سيناء بالأمن والأمان ،وتأكيد اهتمام الدولة بأرض سيناء الغالية التى تمثل مستقبل أبناء مصر، حيث يجرى العمل على إنشاء عدة مبان جديدة ومشروعات انتاجية للتدريب عليها، بالتزامن مع خطة أخرى لرفع مستوى الطالب الجامعى علميا وأخلاقيا استجابة لتوجيهات الرئيس السيسى فى مؤتمر الشباب الأخير بالتركيز على بناء الإنسان،
حدثنا عن رؤية الجامعة نحو تطوير التعليم ؟
ان كل كلية تتولى وضع مقترحاتها بشأن عملية تطوير التعليم الجامعى وإضافة أقسام جديدة فى ضوء احتياجات سوق العمل واستثمار المقومات والثروات الطبيعية المتاحة على ارض سيناء، إلى جانب إضافة برامج تعليمية خاصة تدرس بالغة الانجليزية للطلاب بعد الإقبال الشديد على برامج التعليم بكلية الاستزراع البحرى والمصايد السمكية وكلية العلوم. كما تسعى الجامعة إلى تحقيق طفرة جديدة فى مجال التكنولوجيا والاستعانة بها فى تطوير التعليم الجامعى ،وذلك من خلال مقترحات أعضاء هيئة التدريس، وقال ان وحدة ادارة المشروعات بوزارة التعليم العالى منحت الجامعة 4 ملايين جنيه لدعم مركز التطوير التكنولوجى بالجامعة لتطوير كليات العلوم البيئية الزراعية والآداب والتربية وكلية العلوم.
الى أين وصلت جامعة العريش فى التعامل مع المنصة الرقمية؟
ان جامعة العريش، تمتلك أحدث أجهزة تكنولوجيا فى مجال المعلومات، حيث إنه يوجد أحدث وأقوى جهاز حماية بيانات، وتم الانتهاء من تركيب أجهزة الخوادم ولربط والتخزين والحماية الرئيسية بالجامعة إلى جانب الانتهاء من تنفيذ مشروعات تكنولوجيا المعلومات بالجامعة.
وتم افتتاح غرفة البيانات الرئيسية بالجامعة DATA ROOM وتدشين وتفعيل خط الإنترنت الرئيسى بالجامعة وربط الجامعة بشبكة الجامعات المصرية على شبكة VPN بسرعة 100 ميجا بت/ ثانية. لافتا إلى أن الجامعة تسير بخطى ثابتة نحو ميكنة كافة أنشطة الجامعة وتقديم الخدمات الإلكترونية لطلابها وأعضاء هيئة التدريس والعاملين والمجتمع السيناوي.وأوضح أن رؤية الجامعة تقوم على امتلاك أحدث أجهزة تكنولوجيا المعلومات، إلى جانب الأخذ فى الحسبان التوسعات المستقبلية خاصة مع افتتاح العديد من الكليات وتوجه الدولة نحو الاعتماد على ميكنة الجامعات.
جامعة العريش 
 ما أهمية انضمام جامعة العريش إلى اتحاد الجامعات العربية ؟
ان أهمية انضمام جامعة العريش إلى اتحاد الجامعات العربية من أجل التعاون المشترك لتنمية وتعمير سيناء.. ووافق وفد اتحاد الجامعات العربية بالإجماع على اعتماد جامعة العريش كعضو فى الاتحاد وذلك بعد زيارة الوفد من الاتحاد للجامعة برئاسة الدكتور عمرو عزت سلامة أمين عام الاتحاد تفقد خلالها مختلف كليات ومنشآت الجامعة للتأكد من استيفائها شروط العضوية، وأكد أن جميع أعضاء الوفد وافقوا على اعتماد الجامعة لتصبح عضوا فاعلا فى اتحاد الجامعات العربية ومقره فى عمان بالمملكة الأردنية.
 ما اخر المستجدات بشأن الدراسة بكلية الطب ؟
ان المحافظة فى احتياج شديد لكلية طب لسد العجز فى التخصصات، موضحًا أنه تم إنشاء فصول لكلية الطب تبدأ من السنة الخامسة والسادسة بالنسبة للدارسين الحاليين فى كليات الطب، وسوف يتم افتتاحها العام الجامعى القادم، ،وسيواكب إنشاء الكلية إنشاء مستشفى جامعى ومعهد للتمريض -وقامت لجنة من المجلس الاعلى للجامعات بزيارة إلى الجامعة لمعاينة المنشآت واعداد تقرير لاصدار القرار الجمهورى بإنشاء الكلية لبدء الدراسة بها العام الدراسى الفادم2020-2021م،. وأوضح أنه جار العمل على إدراج كلية الطب البيطرى الجديدة، بجامعة العريش، ضمن رغبات تنسيق الجامعات للعام الدراسة الجديد، وأن يتم إدراج كلية الطب البشرى بجامعة العريش ضمن تنسيق العام الدراسى التالي.
الثروات الطبيعية 
كيف تساهم الجامعة فى عمليات التنمية على أرض سيناء ؟
ان الجامعة تعتبر أحد أضلاع التنمية فى شمال سيناء، خاصة وأن معظم التخصصات الجارى إنشاؤها قريبة من البيئة التابعة لشبة جزيرة سيناء، مؤكدًا أن تلك التخصصات ستساهم فى فتح مجالات كثيرة للعمل أمام المواطنين، واكتشاف واستخراج الثروات الطبيعية فى سيناء، مشيرا إلى ان كلية العلوم تحتوى على أقسام مثل الكيمياء الحيوية، والفيزياء، والمايكروبيولوجى، وجميعها أقسام مهمة لاستخراج الثروات المعدنية من باطن الأرض. إلى جانب انشاء كلية الاستزراع المائى والمصايد البحرية بالجامعة ستحقق إضافة قوية للنهوض بالثروة السمكية فى مصر. وأضاف أنه بإنشاء كلية الثروات الطبيعية والتقنية الحيوية، ستتيح دراسة برنامج «النانو تكنولوجي» وهو برنامج مسئول عن دراسة الطاقة الجديدة والمتجددة، وبرنامج» البايو تكنولوجي» وهو برنامج مسئول عن التكنولوجيا الحيوية، إلى جانب برامج الطاقة الجديدة والمتجددة لاستغلال طاقة الرياح والشمس فى توليد الطاقة واستخراج مياه الابار .
حدثنا عن دور كلية الاستزراع المائى والمصايد البحرية لقطاع الثروة السمكية ؟
ان كلية الاستزراع المائى والمصايد البحرية، تعتبر إضافة قوية للنهوض بالثروة السمكية فى مصر من خلال تخريج كوادر متخصصة تسهم فى عمليات التصنيع السمكى والتى تتيح إنشاء صناعة للأسماك على ظهر المركب ، وتعطى ميزة لخريجى الكلية بالعمل فى السوق المحلى او السفر إلى الخارج ، لاسيما وان سيناء تتمتع بأكثر من 200 كيلو ساحل وبحيرة البرد ويل بما يحقق الحلم لأبناء سيناء مع وجود مركز عالمى للتدريب عند ملتقى البحر المتوسط مع بحيرة البرد ويل على ساحل رمانه ،الى جانب إنشاء مزارع سمكية إرشادية للتدريب عليها فى نطاق مدينة بئر العبد. وسيتم الاتفاق على الحصول على منح من دولتى كوريا واليابان للمساعدة فى تدريس تخصصاتها. كما تم تدريب الطلبة بالاكاديمية البحرية بالإسكندرية واسوان.
مزارع سمكية 
ما المشروعات العلمية المخطط اقامتها الفترة القادمة ؟
ان الجامعة تستعد للدخول فى مشروع متكامل لإنتاج الأسماك من خلال كلية الأسماك والاستزراع البحرى وتحدد للجامعة 5 افدنة لعمل 12 حوضا يتوقع لها أن تنتج فى كل دورة 20 طنا من اسماك البورى والبلطى ،وانه من المخطط إقامة مركز عالمى للتدريب عند ملتقى البحر المتوسط مع بحيرة البردويل على ساحل رمانه خاص بالكلية ،الى جانب إنشاء مزارع سمكية إرشادية للتدريب عليها فى نطق مدينة بئر العبد ، علاوة على التوسع فى إنشاء المراكز العلمية المتخصصة التى أصبح وجودها حتميا. إلى جانب نشر زراعة المحاصيل الإستراتيجية التى تمثل إضافة للدخل القومى وفى مقدمتها زراعة بنجر السكر والقمح والشعير، إلى جانب المراعى التى تدعم مشروعات الثروة الحيوانية، وكذلك زراعة مساحات من نبات عباد الشمس لإنتاج الزيوت بدلا من استيرادها من الخارج.
وما المشروعات التى يجرى العمل فيها حاليا؟
يجرى العمل فى 13 مشروعا إنشائيا فى نطاق الحرم الجامعى لاستيعاب الكليات التى تم الموافقة عليها ، حيث يجرى استكمال المخطط العام للجامعة لزيادة المسطحات الخضراء ورصف الطرق علاوة على إنشاء مبانى لكليات الطب البيطرى والطب البشرى، والاستزراع البحرى والآداب، والتجارة والتربية، واستكمال المجمع الطبى ليضم كليات طب الأسنان والصيدلة والتمريض، خاصة وان وزيرة الصحة وافقت على استخدام مستشفى العريش العام لتدريب طلاب كليات المجمع الطبى لحين إنشاء المستشفى الجامعي، ويتم إنشاء مدرجات جديدة ومدينة جامعية جديدة للطلبة وأخرى للطالبات، لاستيعاب طلاب بالتوسعات الجديدة لكليات الجامعة، والتى قد تصل لنحو 18 كلية،.تم اعتماد مبلغ117 مليون جنيه لإقامة المنشآت الخاصة بالكليات الجديدة فى نطاق الحرم الجامعى وذلك بعد إجراء عمليات الرفع المساحى والتنفيذ خلال عام.
حدثنا عن الدور المجتمعى للجامعة فى خدمة البيئة المحيطة ؟
ان للجامعة دورا فى المنطقة، بما لها من ادوار مجتمعية وتنموية. حيث يجرى إعادة تفعيل دور كلية العلوم الزراعية البيئية فى خدمة البيئة السيناويه، وذلك بطرح منتجاتها عن طريق منافذ للتوزيع داخل المحافظة انطلاقا من دور الكلية فى خدمة البيئة والمجتمع المحلى.. وأشار إلى ان وجود موارد طبيعية ومقومات على ارض سيناء تشجع على العمل ومن اجل هذا تقدمنا بطلب لتخصيص ٢٠٠ فدان للجامعة على مسار ترعة السلام للبدء فى مشروع الإنتاج الحيوانى المتكامل لتربية وتسمين وبيع الأغنام والعجول مع وجود مراكز زراعية وإنتاجية خاصة بمنتجات الألبان، ليكون مشروعا متكاملا ذا جدوى وعائد اقتصادى جديد من نوعه، وهى بمثابة نواة لمشروعات إرشادية وعلمية للجامعة والتى من خلالها ستعطى دفعة للكوادر من الخريجين ،الى جانب وحدات ذات طابع خاصة لإنتاج العجوة والإنتاج النباتى والحيوانى والداجى إلى جانب إنتاج السمان لأول مرة والأرانب ومنتجات الألبان. ،والجامعة بصدد إنشاء مصنع للجلود علاوة على إنشاء مركز طبى لعلاج حالات الإدمان.

 


الاخبار المرتبطة

 

 

 

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة