جمعية نهوض وتنمية المراة جمعية نهوض وتنمية المراة

جمعية تنمية المرأة تشيد بمقترح الأزهر لقانون الأحوال الشخصية

منى إمام الأحد، 27 أكتوبر 2019 - 03:03 م

تابعت جمعية نهوض وتنمية المراة مؤخرًا نشر وسائل الإعلام والمواقع الإخبارية، لمقترح قانون الأحوال الشخصية المقدم من الأزهر الشريف، موضحًا أنه نتاج لمجموعة من مشروعات قوانين للأحوال الشخصية من بعض أعضاء مجلس النواب والمجلس القومي للمرأة وجهات أخرى، وقد راجعها جميعها ونظر إليها بعين الاعتبار والتقدير، وبناء عليه، عكف الأزهر على صياغة مشروع متكامل لقانون الأحوال الشخصية، بالتعاون مع هيئة كبار العلماء على إعداده ومراجعته مراجعة دقيقة لأكثر من عام، واستعان فيه بذوي الاختصاص والمهتمين بقضايا المرأة والطفل والاسرة.

 

وأشادت جمعية نهوض وتنمية المرأة، بمقترح قانون الأحوال الشخصية المقدم من الأزهر الشريف، موضحًا أنه نتاج لمجموعة من مشروعات قوانين للأحوال الشخصية من بعض أعضاء مجلس النواب والمجلس القومي للمرأة وجهات أخرى، وقد راجعها جميعها ونظر إليها بعين الاعتبار والتقدير، وبناء عليه، عكف الأزهر على صياغة مشروع متكامل لقانون الأحوال الشخصية، بالتعاون مع هيئة كبار العلماء على إعداده ومراجعته مراجعة دقيقة لأكثر من عام، واستعان فيه بذوي الاختصاص والمهتمين بقضايا المرأة والطفل والأسرة.


وأكدت أنهم بالفعل وضعوا في عين الاعتبار مشاريع القوانين والمقترحات المرسلة إليهم  من الجهات المعنية، وبأنه الرد الفعلي المتوقع على كل المقترحات التي وصلت إليه، والتي نادينا بها من خلال حملة "أمهات مصر خط أحمر" والتي ننقل من خلالها أصوات آلاف أمهات مصر بأن يكون هناك قانون يصب في مصلحة المرأة والطفل، حيث استفاد منها ومن غيرها من الآراء والأصوات التي حرص الأزهر على الاستماع إليها.

وأكدت على أن هذا القانون جاء مطابقًا للشريعة الاسلامية، وفي مصلحة الأسرة المصرية، وعالج مشكلات الأسرة، كما أنه لم يتطرق إلى بنود كان لدى الآلاف من أمهات مصر تخوف من التطرق إليها مثل قانون الاستضافة أو الاصطحاب أو بنود خاصة بتخفيض سن الحضانة كما طالب البعض من ذوي المصالح الشخصية. 

وأشارت إلى أن مقترح القانون راعى بالفعل حصول المرأة على كافة حقوقها، وضمن رعاية جيدة للأطفال، وتحديد الحقوق والواجبات المترتبة على الطلاق بما لا يظلم الطرفين، مع التقيد بالأصول والثوابت الشرعية، كما تطرق إلى مراحل الخِطبة والزواج، والتي يعتبران الخطوة الأولي والأهم في بناء الأسرة، لذلك فقد أفرد لهما 10 مواد كاملة في مشروع قانون الأحوال الشخصية، الذي تناول تلك العلاقة وتنظيمها، كما تحدد لكل من الطرفين حقوقه تجاه الآخر.

 

وأكدت جمعية نهوض وتنمية المرأة بأننا على مدار 30 عام من سنوات عملت في الميدان وباعتبارها ممثًلا عن الآلاف من الأمهات الحاضنات وأطفالهن، بالوقوف بجوار هؤلاء الأمهات والأطفال ونقل أصواتهن واستغاثاتهن لصناع القرار بهدف تحقيق مصلحة الطفل ومصلحة الأسرة المصرية التي نادى بها وأكد عليها رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي منذ توليه للرئاسة وحتى الآن، وشدد عليها وطالب بها كل مؤسسات الدولة لحماية أطفالنا.


الاخبار المرتبطة

 

 

 

 

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة